Accessibility links

بحضور نائب حاكم الولاية ومشاركة عائلات الطلاب.. احتفالية تعارف للمنطقة التعليمية في هامترامك


Advertisements

هامترامك-« اليمني الأميركي» سايمون ألبيت

نظّمت المنطقة التعليمية في مدنية هامترامك احتفالية تعارف بين المدير الجديد للمنطقة – السيدة جليلة أحمد وعائلات الطلاب في المدارس العامة، بحضور نائب حاكم الولاية (جيرلين جيلتشير) وشخصيات في المجتمع وقيادات في منظمات المجتمع المدني في المدينة.

واستهدفت الاحتفالية التعارف بين مدير المنطقة التعليمية الجديد وعائلات الطلاب وتعريف المدرسين والعاملين فيها بنظام المدارس العامة في السنة الجديدة.

 

كما تم خلال الاحتفالية استعراض عدد من البرنامج مثل البرنامج الصحي المتاح وقوانين الهجرة والخدمات الإنسانية وغيرها.

وأضفى حضور نائب حاكم الولاية (جيرلين جيلتشير) مزيدًا من الأهمية على هذا الحدث، حيث التقى بالسيدة جليلة أحمد وأعضاء المجلس التربوي قبل اللقاء بأعضاء البورد.

 

دعم هامترامك

وأكد نائب حاكم الولاية، في كلمته، على أهمية دعم المدينة، خاصة أنها تُعد من المدن الفقيرة، وبالتالي لا بد أن تحظى بدعم التعليم فيها ماديًّا، وهو ما ستقوم به حكومة الولاية ضمن تنفيذ برامج عدة في المدن الأكثر فقرًا.

وأضاف: هذا الدعم سيساعد الطلاب الذين تعاني أسرهم من الدخل البسيط، فهناك فرق بين منطقة وأخري من حيث الاحتياجات..

وتابع نائب حاكم الولاية: صحيح أن مجلس تشريعي الولاية لم يوافق على مشروع قانون الدعم، لكننا سنعمل على طرحه في العام القادم ونسعى للموافقة عليه؛ كونه يخص الطلاب والتعليم بشكل عام.

 

وأشار جيلتشير إلى أن الخطة القادمة تحت إدارة حاكم الولاية (وتيمير جيرتشين) ستعمل على رفع الدعم إلى 180 دولارًا لكل طالب من الذين يعانون مشكلة الدخل البسيط.

من جانبها أوضحت أميرا بوسيكفي – منسقة المجتمع في المنطقة التعليمية أن مدينة هامترامك تُعدّ من أفقر المدن بالنسبة لمتوسط الدخل؛ ولهذا من واجبنا أن تعرف الأسر كل الخدمات والبرامج التي تقدمها المنطقة التعليمية.

 

التحضير الجيد 

فيما قالت السيدة أحمد لصحيفة (اليمني الاميركي): منذ الأسبوع الأول عملنا بشكل جاد على التحضير للعام الدراسي الذي سيبدأ الآن، حيث بدأنا بالخطوات المهمة، منها تجهيز المنشآت التعليمية والمباني الخاصة بالمدارس، وتجميع البيانات بمشاركة قيادات المجتمع في سياق الإعداد الجيد للسنة القادمة.

يشار إلى أن السيدة أحمد تسلمت، في يوليو/ تموز الماضي، عملها مديرًا جديدًا للمدارس العامة في هامترامك.

وأوضحت كل ما يتعلق بالسنة التعليمية القادمة التي ستكون فيها مدارس المدينة تحت إدارتها وإشرافها المباشر.

 

وأهابت السيدة أحمد بأهمية تفاعل المدرسين مع البرامج وتجاوب أولياء الأمور، مؤكدة أهمية ذلك بالقول: هذا ما تم تناوله في حديثنا مع الآباء، مؤكدين أهمية التواصل بين الطرفين (المدارس وأولياء الأمور).

فيما يتعلق بالعلاقة مع المؤسسات التعليمية الأخرى أضافت: لدينا علاقة مع كلية (هنري فورد) وكلية (واين كونتي)، ونحرص – حاليًّا – على البحث عن علاقة أكبر وأقوى مع مؤسسات تعليمية أخرى.

 

كما أكدت السيدة أحمد أهمية “أن نطبق خططنا الخاصة برامجنا”.. معربة عن سعادتها بسماع آراء أولياء الأمور ومناقشة أفكارهم الخاصة بالسنة المقبلة.

وتشهد مدارس هامترامك العامة برنامجًا صيفيًّا، والذي أُنشئ منذ فترة تحت إدارة السيدة جليلة أحمد، وهو برنامج يهتم بالعلاقة بين الطلاب وأولياء الأمور لتحقيق مستوى مقبول من الفهم والإدراك بين الطالب والأسرة.

وقالت السيدة أحمد: هناك بوادر رائعة وإيجابية لتحقيق المزيد، ومتطلعين لبداية العام وكلنا أمل بتحقيق الأفضل لطلابنا ومدراسنا.

Advertisements

تعليقات