Accessibility links

Advertisements

هامترامك – “اليمني الأميركي”:
وصل إلى هامترامك، الخميس الموافق 23 يونيو/ حزيران، ممثلون عن النظام القضائي وسلطات الجمارك في بنغلاديش، وقاموا بجولة في حي الجالية البنغلادشية الواقع بين مدينة ديترويت وهامترامك، والمعروف بمدينة بنجلادش (بنجالي سيتي)، والتقوا أفراد الجالية البنغلادشية.  

وقد عقدوا اجتماعًا لهم في مطعم، في شارع كونانت، ونظم الاجتماع منظمة العلاقات العالمية ديترويت، وهي منظمة غير ربحية تستضيف التبادلات الدولية نيابة عن الوكالات الحكومية الأميركية.

التبادل الدولي للمسؤولين من بنغلاديش ليس سوى منظمة واحدة من أربع منظمات تزور منطقة ديترويت حاليًّا.

يقيم مسؤولون من بنغلاديش في ديترويت كجزء من جهد لاستكشاف كيفية تعامل ديترويت مع قضية الإتجار بالبشر.

بعد جولة في هامترامك وحيّ (بنجالي سيتي) الواقع بين ديترويت وهامترامك، التقت مجموعة مندوبي إنفاذ القانون بأعضاء الجالية البنغلادشية المحلية هنا في هامترامك.. في منتدى مجتمعي أداره محيث محمود، تمكنت المجموعة من مناقشة بعض القضايا.

قال رزاول شودري، سفير “ديترويت العالمية”: «لقد بدأوا بأسمائهم ومناصبهم وماذا يفعلون [في بنغلاديش]»، «وقد شاركوا تجربتهم هنا في الولايات المتحدة، وخاصة في هذه المنطقة.. عندما جاؤوا، شعروا وكأنهم في المنزل.. إنهم مرتاحون للغاية.

«… وكما تعلم، فقد طلبوا من أفراد المجتمع العمل معًا لتحسين المنطقة ومحاولة دعم بنغلاديش وتنمية الأعمال التجارية وأشياء أخرى».

بدأ رزاول شودري الجولة المصحوبة بمرشدين في هامترامك إلى مبنى بلدية المدينة.

قال محيث محمود إنه يريد تجنب التورط كثيرًا في القضايا السياسية.. ومع ذلك، أعرب سكان ميشيغان من بنغلاديش عن حاجتهم إلى مكتب قنصلية في ميشيغان.. لأن أقرب مكاتب الخدمات القنصلية لأعضاء الجالية البنغلادشية موجودة في عدة ولايات من نيويورك إلى واشنطن العاصمة.

 قال محمود: «الأشخاص الذين أتوا من الخارج هم ودودون»، «وهم يتفهمون الحاجة، ولذا سوف يعبرون عن هذا الرأي إلى المواقع المناسبة عندما تسنح الفرصة.. يمكنهم التعبير عن أننا ذهبنا إلى ميشيغان والناس يطالبون مكتب القنصلية.. لذلك أعتقد أن هذا كان شيئًا جيدًا جدًّا.. وإلى جانب ذلك، بالنسبة لي، كان الجميع ودودًا للغاية.. كان الجميع سعداء، والتقط الصور».

إن منظمة العلاقات العالمية ديترويت التي ساعدت في جلب الوفد من بنغلاديش، هي جزء من منظمة وطنية تستضيف التبادلات الدولية نيابة عن الوكالات الحكومية الأميركية. 

يوجد حاليًّا أربعة وفود من عدة دول في إفريقيا وأوروبا وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وبنغلاديش، وقد حضروا جميعًا من خلال هذه المنظمة.

   
 
Advertisements

تعليقات