Accessibility links

Advertisements

ديترويت – “اليمني الأميركي”:
في 20 مارس/ آذار، فقدت ديترويت أحد أشد مؤيديها المتحمسين للمساواة والعدالة.. توفّي آدم شكور، أول مسلم يتم تعيينه قاضيًا في الولايات المتحدة، والرئيس السابق للمحكمة الجزائية السادسة والثلاثين، عن عمر يناهز 74 عامًا، وشُيّعت جنازته مؤخرًا.

تم تعيين شكور في البداية في محكمة الاستئناف العامة، في مقاطعة وأين، من قِبَل الحاكم الجمهوري آنذاك ويليام ميليكين، في عام 1981.

كان شكور أول مسلم يتم تعيينه قاضيًا في الولايات المتحدة، وأول مسلم يتم انتخابه رئيسًا للقضاة في محكمة المقاطعة السادسة والثلاثين.

أثناء حضوره جامعة واين ستيت، اعتنق آدم شكور الإسلام.. بدأ عمله لدعم المساواة العرقية في مدينة ديترويت أيضًا خلال فترة وجوده في واين ستيت، في سن 18 عامًا.

 

حق بث الآذان الإسلامي

قال شكور لصحيفة (ميشيغان كرونيكل)، العام الماضي: «كنت ناشطًا في الكلية.. لقد بدأت بداياتي في منتصف الستينيات… منخرطًا في الجهود المبذولة لعدم المشاركة في فيتنام بشكل أساسي».

كما أخبر محامي المحاكمة المدنية، كارل آر إدواردز، صحيفة ميشيغان كرونيكل، عن التزام شكور مدى الحياة بالنشاط .. عندما بدأ التجديد الحضري في ديترويت، وانتهى بهدم اثنين من الأحياء الأميركية الأفريقية في الغالب على الجانب الغربي من ديترويت.

«قابلت أخي آدم لأول مرة عندما انضممت إلى حملة احتجاج نظمها ائتلاف من المنظمات المكونة من مواطني ديترويت أثناء هدم المباني التي احتلت المنطقة التي أصبحت الآن موقعًا لمركز النهضة على واجهة النهر في وسط مدينة ديترويت، قال إدواردز، «بعد ذلك، انتشر احتجاجنا المنظم، وشمل تقريبًا كل موقع بناء جديد وشركة كبرى في وسط مدينة ديترويت».

كان شكور أيضًا ناشطًا متحمسًا داخل مجتمعه المسلم.. في عام 1979، نجح شكور في تمثيل مسجد والي محمد في ديترويت على حق بثّ الأذان الإسلامي، وهو أول حكم سمح بالأذان في البلاد.

أيضًا في عام 1979، كان شكور مسؤولًا عن التقاضي ضد وزارة الإصلاحيات في ميشيغان MDOC) )، مما أدى إلى تعيين أول مسلم في إصلاحات الولاية.

قال المدير التنفيذي لمجلس ميشيغان للعلاقات الأميركية الإسلامية، داود وليد: «إننا نحزن على الخسارة الفادحة التي خلّفها رحيل القاضي شكور، الذي كان معلمًا ومصدر إلهام لمسلمي ميشيغان ومجتمع الحقوق المدنية»، «ونسأل الله أن يدخله الجنة ويلهم أهله الصبر والسلوان».

بعد أن شغل منصب رئيس قضاة المحكمة الجزئية السادسة والثلاثين، طلب العمدة كولمان يونغ من شكور العمل كنائب لرئيس بلدية ديترويت.

كجزء من هذا المنصب، طور شكور برنامج Boot Camp بعد رعاية الاحتجاز.

على خلفية وباء الكراك الكوكايين الذي كان يرعب المدن في جميع أنحاء أميركا، رأى القاضي شكور العديد من الشباب الذين استهلك المخدرات حياتهم.. تضمن برنامج Boot Camp تقديم المشورة بشأن تعاطي المخدرات والتدريب الوظيفي والتثقيف الصحي.

كان شكور ابن هارفي وإستير كاديل، ولد في عام 1947.. كان هارفي قائدًا نقابيًّا، وعملت إستير في مدرسة دورفي جنيور الثانوية كمدرسة.

 

صبري: أثمرت جهود شكور في تشجيع مجتمع نشط سياسيًّا من المسلمين.

 

إرث شكور في ديترويت

كان إريك صبري، أمين صندوق مقاطعة واين، صديقًا قديمًا لشكور وعائلته. بعد أن قرر كلاهما البقاء في ديترويت وتربية عائلاتهما هناك، قال صبري إنهما سيزوران بعضهما البعض كثيرًا، خاصة بعد الانتخابات.

قال صبري: «بعد كل انتخابات، كنتُ أذهب إلى مكتبه.. هذا يعود إلى الثمانينيات والتسعينيات.. لأنه في اليوم التالي بعد الانتخابات، كان بإمكاني التحدث لمدة 30 أو 40 دقيقة حول ما حدث في الانتخابات.. أنت تعرف من ربح ومن خسر، ولماذا».

عندما سُئل عن ماهية إرث شكور الدائم في مدينة ديترويت، قال صبري لصحيفة (اليمني الأميركي) إن جهوده كانت لتشجيع مجتمع نشط سياسيًّا من المسلمين في جنوب شرق ميشيغان.

قال صبري: «بالعودة إلى أوائل عام 82 أو 83، شكّل [شكور] لجنة العمل المجتمعي (PAC) وكان الأمر لافتًا، خاصة إشراك المسلمين في العملية الانتخابية، ويمكنني أن أرى بعض الأشخاص الذين كانوا هناك في البداية معنا.

في الانتخابات الأخيرة قاموا – أخيرًا – في هامترامك، على وجه الخصوص، بنقل بيانات الاقتراع الغيابي إلى علم.

لقد حصلوا على استراتيجية التصويت، كل الأشياء التي كان آدم يتحدث عنها في ذلك الوقت، في أوائل الثمانينيات».

إلهام الجيل القادم من القادة السياسيين، وقيادة ما أسماه “محكمة الشعب”، ومواجهة تحديات المدينة وجهًا لوجه، وحتى تمثيل العملاء وفقًا لأعلى المعايير الأخلاقية، هذه هي كل الأشياء التي تتذكرها مدينة ديترويت في آدم شكور.

   
 
Advertisements

تعليقات