Accessibility links

وايتمر تتفوق على “الجمهوريين” في جمع التبرعات لانتخابات حاكم ميشيغان


Advertisements

ميشيغان – “اليمني الأميركي” – سايمون آلبا: 

مع وجود أكثر من 14 مليون دولار نقدًا قبل الانتخابات التمهيدية المقررة الأسبوع المقبل، تفوقت وايتمر كثيرًا على الجهود المشتركة لمنافسيها الجمهوريين في جمع التبرعات للحملة الانتخابية.

في فترة جمع التبرعات قبل الانتخابات التمهيدية، حصلت وايتمر على دعم قدره 9.5 مليون دولار لحملتها، إضافة إلى ما هو الآن 29.5 مليون دولار قبل الانتخابات العامة.

مع النفقات الحالية لحملتها بالفعل، فإن جهود وايتمر لإعادة انتخابها أثمرت الآن 14.7 مليون دولار للإنفاق قبل الانتخابات العامة المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني.

كانت قائمة مرشحي الحزب الجمهوري لمنصب حاكم ميشيغان مليئة بالجدل.. تم بالفعل استبعاد نصف المرشحين بسبب فضيحة التماس الترشيح في مايو/ آيار.

من المهم ملاحظة أن المرشحين لم يكونوا على علم بالتزوير في التوقيع عندما اتهم المقاول الذي استخدموه بالاحتيال.

الآن، يبذل المرشحون المتبقون جهدًا ضئيلًا في جمع التبرعات.. مجتمعين، لا يقتربون من نصف الأموال التي تمتلكها وايتمر حاليًّا تحت تصرفها، وقد حصل المرشحون الجمهوريون لمنصب الحاكم مجتمعين على ما مجموعه 4،213،115 دولارًا.

 

كويل: تكافح الحاكم وايتمر لخفض التكاليف عن عائلات ميشيغان، وتعزيز التعليم العام، وإصلاح الطرق والجسور، وخلق وظائف ذات رواتب جيدة. 

 

بالأرقام

“الشفافية الأميركية” هي قاعدة بيانات على الإنترنت تقدم بيانات تمويل الحملات في 12 ولاية، بما في ذلك ميشيغان.

من خلال مهمة «توفير معلومات واضحة ودقيقة وسهلة الفهم حول الأموال في سياسات الدولة»، تقدم “الشفافية الأميركية” بيانات تمويل الحملات الانتخابية المتعلقة بكل مرشح في انتخابات حاكم ولاية ميشيغان.

وفقًا لتقارير “الشفافية في الولايات المتحدة الأميركية”، كان كيفن رينك هو جامع التبرعات الأكبر في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، وحصل رينك، الذي جمع ما يزيد قليلاً عن مليوني دولار من المساهمات، على تأييد متردد من صحيفة (ديترويت فري برس)، حيث وصفته الصحيفة بأنه «المرشح الأقل خطورة في الانتخابات التمهيدية الجمهورية».

التالي هو غاريت سولدانو، الذي حصل على 1.37 مليون دولار لحملته. يدعو سولدانو، الذي يعتقد أن انتخابات ميشيغان كانت مزورة، إلى إجراء تدقيق جنائي كامل لانتخابات عام 2020، وهي نقطة نقاش مشتركة للحصول على تأييد من الرئيس السابق دونالد ترامب.

حصل تيودور إم ديكسون على ما يزيد قليلاً عن نصف مليون دولار من المانحين.. في استطلاعات الرأي، كان ديكسون يتصدر المجموعة في أرقام الاقتراع.

في استطلاع حديث أجرته “ديترويت نيوز/ “WDIV، حصل ديكسون على 19% من الناخبين الجمهوريين في الولاية، في حين أن ما يقرب من 40% من الناخبين الجمهوريين لم يحسموا أمرهم حتى الأسبوع الماضي.

رالف ريباندت هو المرشح المتأخر.. احتل ريباندت المرتبة الأخيرة في أرقام الاستطلاعات، الأسبوع الماضي، وهو أيضًا في المرتبة الثانية قبل الأخيرة في جهود جمع التبرعات.

بفضل مساهماته في الحملة الانتخابية البالغة 234000 دولارًا أميركيًّا، يُعد القس من وودهافن بولاية ميشيغان أحد أقل المرشحين احتمالية لتجاوز الانتخابات التمهيدية.

يأتي المرشح رايان دي كيلي في المركز الأخير في عملية جمع التبرعات، والذي جمع ما يقل قليلاً عن 100000 دولار، كما أن حملته مليئة بالجدل، حيث إنه على وشك أن يُحاكم بتهم جنحة تتعلق بدوره في تمرد 6 يناير/ كانون الثاني.

شعبية وايتمر

مع خروج العديد من المرشحين الأوائل من السباق الجمهوري، يُطلب من الناخبين التفكير في ما تبقى في الميدان.

انطلاقًا من مقاول قدم التماسات ترشيح مزورة، لن يكون لدى المتسابقين السابقين، بمن فيهم جيمس كريج، رئيس شرطة ديترويت السابق، فرصة للظهور في بطاقة الاقتراع.

منح هذا الأمر وايتمر فرصة جيدة لإعادة انتخابها، ومع عدم وجود منافسين ديمقراطيين لترشيح وايتمر، فإن المساهمات في الحملة كانت تتدفق.. ووفقًا لبيان صحفي أصدرته حملة وايتمر، تلقّى الحاكم ما يقرب من 30 مليون دولار من المساهمات.

كما روجت حملة وايتمر لما اعتبروه دعمًا شعبيًّا لحملتها.. تقول حملتها إن أكثر من 43000 هي تبرعٌ فردي، 94% منها أقل من 200 دولار، ساعدتها في الوصول إلى مثل هذا الوضع المالي الهائل لحملتها.

تقول ميف كويل، مدير الاتصالات في حملة وايتمر، إن الحملة فخورة أيضًا   بالمساهمات من كل مقاطعة في ميشيغان.

قالت كويل: «تكافح الحاكم وايتمر لخفض التكاليف عن عائلات ميشيغان التي تعمل بجد، وتعزيز التعليم العام، وإصلاح الطرق والجسور، وخلق وظائف ذات رواتب جيدة»، «تفخر حملتنا بالحصول على دعم مواطني ميشيغان في كل مقاطعة، حيث تواصل الحاكم وايتمر العمل مع أي شخص لتناول القضايا الأكثر أهمية».

تُظهر شعبية وايتمر أنها تتمتع بموقع قوي في الانتخابات التمهيدية في 2 أغسطس/ آب.. لكن مع الانتقادات المحيطة بمعالجة وايتمر لوباء كوفيد -19 والإنفاق الهائل خلال ذروة عمليات الإغلاق على مستوى الولاية، فإن المرشح الجمهوري لديه فرصة حقيقية للغاية بمجرد أن يصبح المرشح واضحًا بعد الانتخابات التمهيدية.

   
 
Advertisements

تعليقات