Accessibility links

Advertisements
Advertisements

ديترويت – « اليمني الأميركي»سايمون آلبرت:

نظّم نادي ديترويت في الأسابيع الماضية يومًا تدريبيًّا مفتوحًا للاعبين الذين يرغبون في الانضمام إلى الفريق، وبدأ ذلك اليوم بتمريرات كروية، بمشاركة أكثر من (100) لاعب يختار منهم المدرب ثلاثة أو أربعة للانضمام إلى الفريق الذي سيلعب في فصل الصيف، ولمدة أربعة أشهر فقط.. التقى في ذلك اليوم لاعبون من مدن (آن آربور، وديربورن، وهامترامك)، وتجمعوا في ملعب نادي ديترويت. وبهذه الخطوة يتحرك هذا النادي نحو مرحلة جديدة يريد منها تحقيق حضور مختلف كفريق محترف ونادٍ رسمي.

تأسس النادي في العام 2012 خلال دوري وتجمُّع ضم (36) من الجيران في مدينة ديترويت.

وعن هذا التجمّع قال أحد مالكي النادي (شيين مين): التجمّع خرج بتأسيس نادٍ رسمي، ولدينا – فعلاً- مبادرة قوية.

وأصبح الفريق، الآن، ينمو؛ لأنه -بالفعل- صار يرنو نحو المستقبل من خلال هذه الخطوات.

كان (شيين) حينها يعمل في السياسة في عاصمة الولاية، وأيضًا يُتابع دوري الفريق، وكانت الحالة صعبة آنذاك.

ويوضح لصحيفة (اليمني الأميركي): “بسبب شعبية كرة القدم الأوروبية داخل أميركا ونموّها قررنا – أنا وأربعة آخرون يملكون النادي – أنْ نجعل من النادي ناديًا للمحترفين، واستثمرنا – جميعًا – في النادي ماديًّا”.

وأضاف: “استخدمنا ،أولاً، ملعب (كيس تيك هاي) في مدينة ديترويت كملعب للفريق، وبعدها انتقلنا إلى ملعب (كيورث) في مدينة هامترامك”.

 

الدعم 

وفي ما يتعلق بالدعم استطرد: “يأتينا الدعم من مجموعة اسمها (نورث جيرد)، وأيضًا جزء من الدعم من اللاعبين، من خلال استعراضهم في الملعب؛ حيث كان يحضر من الجمهور ما يُقارب (7) آلاف شخص، وهذا لدعم وتشجيع الفريق، وطبعًا يُشكل دخلًا للنادي”.

وأضاف: “أنا دائمًا، وباستمرار، أقفُ مع الفريق والنادي، ليس فقط من أجل الكرة، بل من أجل المجتمع أيضًا؛ فالرياضة هي رابط بين شرائح المجتمع الذي نعيش فيه”.

وتابع شيين: “لقد ساعدتُ في تكوين وإنشاء فريق من أجل جميع الجيران… وهذا العام هو أول عام رياضي نبدأ فيه كفريق محترف، ما يعني أن اللاعبين محترفين، وأيضًا الجهاز الفني من المدربين والمشرفين”.

 

المدرّب 

فيما يقول المدرب الجديد (ترافر جيم): “إن تغيير الفريق لا يعني تغيير كلّ اللاعبين؛ فمازال لدينا لاعبون من الدوري الماضي، لكن إدخال عناصر جديدة مهمٌّ… وهاتفي لا يتوقف عن التواصل مع الوكلاء الذين يبلغوني أن لديهم لاعبين يرغبون بالانضمام إلى فريقنا”.

وعودة لتجمّع التدريب المفتوح لاختيار لاعبين جُدد للفريق يقول المدرب: “إننا نبحث عن لاعبين يعرفون كيف يتصرفون قبل وصول الكرة إليهم، ولو عرفوا ذلك فمعناه أنهم يعرفون كيف يلعبون بسرعة.. وفي هذه اللحظة نحن نبحث عن لاعبين لديهم مواهب، وفي أيّ مركز، وتجهيزنا لهذا اليوم التجريبي في هذا الملعب يعني أننا نبحث عن مواهب كروية تنضم إلى فريق ديترويت، وتكون لديهم قدرة على اللعب السريع والتحكم والتمركز”.

وأضاف: “لدينا خطة جديدة للعب في العام القادم، وما دُمنا مستمرين فالمستقبل يتطور أمامنا، وجميعنا يعرف ما المقصود بذلك، ونتذكر – أيضًا – المباريات والهدف منها”.

 

كرة القدم الأوروبية

يُشار إلى أن كرة القدم الأوروبية هي اللعبة الأكثر شُهرة عالميًّا، ويلعب فيها الجميع، فهي لُعبة الجيران والحَواري كما يصفونها، حيث إنها لا تقتصر على فئة معينة، فالجميع يلعبون فيها أغنياء كانوا أم فقراء، وأميركيو الأصل أم ممن ولدوا خارج أميركا، وهذا لا يهم، فكُرة القدم كسرت – حاليًّا – كلّ هذه الحواجز، وها نحن نشاهد كلّ يوم كيف تتصاعد شعبيتها، وتنمو جماهيرية مبارياتها.

الجدير بالذكر أن أولى مباريات دوري الإياب لفريق نادي ديترويت ستكون في 21 مارس (آذار) المقبل في ملعب (كيورث) – مدينة هامترامك.

Advertisements

تعليقات