Accessibility links

“اليمني الأميركي” – متابعات:

Advertisements

يعمُّ الموت، جراء فيروس كورونا، أرجاء الهند بشكلٍ مخيف، حتى المستشفيات صارت تعجزُ عن استقبال أعداد الحالات المتزايِد من المصابين لعدم توفر الأَسِرَّة الكافية والمعدّات الطبّية المطلوبة.

ودعت صحيفة ديلي تلغراف بريطانيا لمساعدة الهند في مواجهة الوباء.

وتحدثت الصحيفة عن مقدِّمات كثيرة تجعلُ من واجبِ بريطانيا الإسراع في مساعدة الهنود الذين يموتون بأعدادٍ كبيرة جراء فيروس كورونا.

وقالت إنّ الهند في معركة طاحنة مع فيروس كورونا؛ إذ تجاوز عدد الوفيات اليومية فيها كلّ الأرقام العالمية، “وإذا لم تتحرك دول العالم بالمساعدة، فإنَّ عدد الوفيات سيتجاوزُ كلّ المعدلات العالمية”.

ونشرت الصحيفة تعليقًا كتبه، عدنان نسيم الله، يدعو فيه بريطانيا إلى مساعدة الهند في معركتها مع فيروس كورونا.

ويرى الكاتب أنّ دول العالم وبريطانيا لها الإمكانيات، وهي مطالبة بالتدخل من أجل وقف الكارثة.

وحسب الصحيفة تُعاني الهند من ندرة الأكسجين الذي يُعدُّ عنصرًا رئيسيًّا في التكفل بالمصابين بالفيروس، فقد انقطع الأكسجين في الكثير من مستشفيات البلاد، مما أدى إلى وفاة الآلاف من المصابين بمرضٍ يُمكنُ علاجه.

ويرى الكاتب أنَّ بريطانيا حققتْ نجاحًا باهرًا في عملية التلقيح؛ لذلك فإنَّ عدد الإصابات في البلاد في تناقُصٍ مستمر، وكذلك عدد المرضى في المستشفيات.

وتحقَّقَ هذا النجاح بفضل لقاح أسترازينيكا الذي أُنتِجَ في الهند.. وبما أنّ الظروف تحسنت في البلاد، فإنَّ بريطانيا لديها الآن فائض في المعدات الطبية المستعملة في علاج مرضى فيروس كورونا، ويمكنُ للدولة أنْ تُسخِّرَ إمكاناتها الضخمة لتوصيل المعدات للهند.

ويعتقدُ الكاتب أنّ العلاقات التاريخية التي تجمعُ بريطانيا بالهند تحتمُ عليها أنْ تُسارع إلى تقديم المساعدات العاجلة لها في هذه الظروف، كما أنّ مصلحة بريطانيا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي تكمنُ في تعزيز العلاقات مع دولة مثل الهند.

ويضيف أنّ الهنود الآن يشعرون بضيق في التنفس، وهي فرصة عظيمة أمام بريطانيا لِتُظهر للعالم كيف ستتدخلُ من أجل حل هذه الأزمة الإنسانية.

Advertisements

تعليقات