Accessibility links

هامترامك: مطبات في الشوارع بدعم من المنطقة التعليمية


Advertisements

هامترامك – “اليمني الأميركي” – سايمون آلبا:
يصوت مجلس مدينة هامترامك، بعد غد الثلاثاء (14 ديسمبر/ كانون الأول)، على ما إذا كان ينبغي استحداث 18 مطبًّا إضافيًّا لتخفيض سرعة السيارات أمام المدارس العامة وحديقة بولاسكي.

وكان موضوع استحداث المطبات جزءًا مهمًّا من نقاش استعرض آليات تخفيض سرعة السيارات في هامترامك.

على الرغم من وجود انتقادات بشأن مطبات السرعة في ديربورن، إلا أن السرعة أمام المدارس في هامترامك بحاجة إلى حل فوري، وشهدت هامترامك – أيضًا – عددًا من الإصابات جراء السرعات العالية على مر السنين، بعضها شمل أطفالًا.

وكان مجلس مدينة هامترامك صوّت لبدء برنامج تجريبي للمطبات المطاطية التي تم تركيبها بالقرب من مدرسة تاو بيتا ومدرسة هامترامك الثانوية، وقد تم اعتبار البرنامج ناجحًا في الغالب، حيث لاحظ الضباط أنماط حركة مرور أكثر هدوءًا حول تلك المدارس.

وجاء في مقدمة القرار: «تم اعتبار البرنامج ناجحًا بناءً على التعليقات الواردة من إدارة المدرسة والمجتمع المحلي»، «لاحظ ضباط الشرطة حركة المرور منذ تركيب مطبات السرعة، واتفقوا على أن البرنامج التجريبي كان ناجحًا في الغالب».

بدلاً من مطبات السرعة المطاطية، كما رأينا في البرنامج التجريبي، يأمل مسؤولو المدينة تثبيت مطبات سرعة أسفلتية دائمة حول المزيد من المدارس العامة وحديقة بولاسكي.

على الرغم من عدم وجود جدول زمني واضح، إلا أن المدينة تتوقع تحديد جدول زمني كامل عند طرح المشروع لتقديم العطاءات.

من المتوقع أن تبلغ التكلفة الإجمالية لمطبات السرعة 86125 دولارًا أمريكيًّا، وفقًا لمعظم التكاليف الحالية.

ستقوم مدارس هامترامك العامة بتقاسم بعض التكاليف مع المشرف المؤقت نبيل ناجي الذي يعمل مع المدينة.

«عمل مدير المدينة مع مدير مدارس هامترامك العامة نبيل ناجي، الذي أشار إلى أن المنطقة ستساهم ماليًّا لتوسيع هذا البرنامج ليشمل مناطق حول مدارس هامترامك العامة وحديقة بولاسكي المملوكة أيضًا للمنطقة التعليمية».

تساهم ديترويت، أيضًا، في عملية تطوير برنامج مطبات السرعة في هامترامك، ومع نجاح ديترويت يعتقد مسؤولو هامترامك أن هذا سيكون خيارًا جيدًا للمدينة.

«كانت إدارة مدينة هامترامك على اتصال في مناسبات عديدة مع إدارة مدينة ديترويت لمناقشة ما يتعلق بالنجاح والفشل وخصائص برنامجهم   لمطبات السرعة، وقررت أن العديد من الدروس المستفادة في ديترويت يمكن تجنبها أو تنفيذها بنجاح في هامترامك».

   
 
Advertisements

تعليقات