Accessibility links

هامترامك: جهود مكثفة للوصول للناخبين البنغلاديشيين في الانتخابات


هامترامك – نرجس رحمن- تم النشر في الأصل بواسطة wdet.org:
أثناء دخول الناخبين إلى مركز هامترامك المجتمعي، يقوم علي نواز بتحية الناخبين وتوجيههم إلى إحدى الدوائر الانتخابية الثلاث، يبتسم خلف الكمامة.. إنه يرتدي لافتة برتقالية زاهية كُتب عليها “أنا أتحدث البنغالية”.

Advertisements

تقول مديرة مدينة هامترامك، كاثي أنجرير، إن اللافتة جزء من محاولة للوصول إلى الناخبين البنغلاديشيين.

يعمل المسؤولون، أيضًا، على تقديم المزيد من نسخ بطاقات الاقتراع بالبنغالية بناءً على أعداد السكان البنغاليين في المنطقة حسب تعداد 2010.

«كان لدينا عدد محدود من الأشخاص الناطقين باللغة البنغالية ببراعة؛ لذلك من أجل استيعاب تصويتهم وتحقيق نجاح هذه العملية بشكل أفضل لهم، فقد بدأنا بتنظيم الاقتراع البنغالي.. لقد تمت ترجمة الكثير من موادنا وجميع المواد الانتخابية إلى البنغالية»، تقول أنجرير.

وتضيف مديرة المدينة، أنها تعمل على الوصول إلى ناخبيها البنغاليين الذين يتحدثون البنغالية. يحاول المسؤولون توفير مواد انتخابية مترجمة، لكن قادة المجتمع والناخبين يقولون إن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به حتى بعد عقد من بدء المدينة بتقديم بطاقات الاقتراع وفقًا لقانون حقوق التصويت.

وقد طلب من هامترامك تزويدهم بها منذ أكتوبر/ تشرين أول 2011 بسبب تزايد عدد سكان بنغلاديش في المدينة، والذين صاروا يمثلون 30% تقريبًا.

وأثناء تعداد عام 2010، شجع زعماء المجتمع المحلي السكان على الكتابة باللغة “البنغلاديشية” تبعًا للعرق، بدلاً من “أخرى” في استمارة التعداد التي تؤدي إلى التغيير.. تقول أنجرير إنها تأمل أن تكون الخطوة الأولى فقط.

وتقول: «ما أتمناه هو أن يتسع هذا البرنامج، وأن نقوم بنفس الشيء بالنسبة للجالية العربية والأقليات الأخرى التي تنمو في هامترامك».

في يونيو/ حزيران، تم رفع دعوى قضائية على مدينة هامترامك من قِبل صندوق الدفاع القانوني والتعليم الآسيوي الأميركي نيابة عن منظمة المجتمع الشعبية ديترويت أكشن، ورحيمة بيجوم، وهي ناخبة من بنغلاديش لم تكن قادرة على الإدلاء بصوتها البنغالي في انتخابات 2020.

 

مديرة مدينة هامترامك: من أجل استيعاب تصويتهم وتحقيق نجاح هذه العملية بشكل أفضل لهم، فقد بدأنا بتنظيم الاقتراع البنغالي.

 

مجاملة لورا ميسومي

كانت لورا ميسومي هي المديرة العامة لشركة Detroit Action في وقت سابق من هذا العام، عندما تم رفع الدعوى، وتقول إن منظمي المجتمع أخطروا المدينة بأن الناخبين البنغلاديشيين لم يتلقوا المساعدة المناسبة في صناديق الاقتراع.

وتقول: «بعد ذلك، تواصلنا مع AALDEF، صندوق التعليم والدفاع القانوني الأميركي الآسيوي، بشأن إمكانية محاولة العثور على دعوى قضائية تتعلق بحقوق التصويت للوصول إلى لغة ضد مدينة هامترامك لعدم توفير الوصول إلى هذه اللغة».

وتقول الدعوى القضائية إن بطاقات الاقتراع الجمهوري فقط كانت متاحة للناخبين خلال الانتخابات التمهيدية الرئاسية، وتم دفن بطاقات الاقتراع الديمقراطي تحت مواد أخرى، ولم تكن هناك لافتات تقدم معلومات باللغة البنغالية كما هو مطلوب بموجب قانون حقوق التصويت، ولم يتم تدريب العاملين في الاقتراع على سؤال الناخبين البنغلاديشيين إذا كانوا يرغبون في التصويت بالبنغالية.

وقد أصدر القاضي مرسومًا بالموافقة في يوليو/ تموز، يلزم هامترامك بتكثيف جهودها.. ويتطلب جزء من المرسوم ترجمة جميع المواد الانتخابية إلى اللغة البنغالية، ويتعين على المدينة تعيين منسق انتخابات بنغالي، كما يتعين على المسؤولين العمل مع لجنة استشارية مجتمعية.

بلال حمود هو مساعد الارتباط العام بوزارة خارجية ولاية ميشيغان، وهو رئيس فريق عمل الوصول إلى اللغات في الولاية.
يقول إنه يقوم بأعمال التوعية للوصول إلى المجتمعات «التي تواجه تقليديًّا أكثر من متوسط ​​الحواجز التي تحول دون الوصول»، مثل ربط الناس بموارد الدولة من أجل التصويت والإسكان والوظائف.

يتابع حمود: في حين أن بعض الناس لديهم عوائق مثل عدم امتلاك بطاقات هوية رسمية للتصويت لغير الناطقين باللغة الإنكليزية، فقد يحتاج المهاجرون واللاجئون إلى معلومات بلغتهم الأصلية للإدلاء بأصواتهم بشكل فعال.

«وهكذا في مجتمعات مثل ديربورن، وديربورن هايتس، وهامترامك، يتعين علينا بذل جهد إضافي لضمان حصول هذه المجتمعات على هذا التمثيل والوصول العادل»، كما يقول.

 

يتعين على المدينة تعيين منسق انتخابات بنغالي، كما يتعين على المسؤولين العمل مع لجنة استشارية مجتمعية.


التصويت بالبنغالية

أبو موسى، عضو سابق في مجلس مدينة هامترامك، وخدم لفترتين في هامترامك، خسر محاولة لإعادة انتخابه هذا العام.. يقول إنه صوّت باللغة البنغالية.

«يمكن للناس التصويت باللغة الإنكليزية أيضًا.. عندما يشجعك الناس على [استخدام] بطاقات الاقتراع البنغالية، بصفتي مواطنًا بنغلاديشيًّا، فإنني فخور بالتصويت مع الاقتراع البنغالي»، كما يقول.

موسى، الذي يقرأ البنغالية ويكتبها بطلاقة، يقول إنه في السنوات السابقة كانت هناك أخطاء في بطاقات الاقتراع بسبب سوء ترجمتها.

تقول هامترامك إن أقل من 10 أشخاص صوتوا بالبنغالية في الانتخابات العامة هذا الشهر. هذا بالمقارنة مع شخصين فقط طلبا الاقتراع بالبنغالية بين عامي 2012 و2020، وفقًا لمكتب كاتب المدينة.

يقول موسى إنه من المهم أن يحصل الناس على هذه الأصوات؛ لأن أفراد الجالية البنغلاديشية اضطروا للنضال من أجل التمثيل.
عندما غادر الناس مكان الاقتراع، في وقت سابق من هذا الشهر، قال العديد من السكان إنهم لم يصوتوا بالبنغالية.. قال البعض إنهم لا يعرفون أنه يمكنهم طلب بطاقات الاقتراع الخاصة، لكنهم لاحظوا أن المترجمين يرتدون لافتات برتقالية زاهية كانوا هناك للمساعدة.

يقول منظمو المجتمع إنهم يعملون مع مسؤولي هامترامك لاتخاذ خطوات للقيام بعمل أفضل، انتخابات واحدة في كل مرة.

  • 220
    Shares
Advertisements

تعليقات