Accessibility links

نساء آسيويات بين ضحايا إطلاق نار بمراكز تدليك في ولاية جورجيا


 “اليمني الأميركي” – متابعات

قُتِلَ ثمانية أشخاص، معظمهم نساء من أصولٍ آسيوية، في إطلاق نار وقَع في ثلاثة مراكز تدليك بولاية جورجيا الأميركية.

Advertisements

وقالت الشرطة إنّ إطلاق النار وقعَ في مركز للتدليك في آكتوورث، وهي مقاطعة تقعُ شمالي أتلانتا، وفي منتجعين آخرَين بالمدينة.

ووقعتْ أولى حوادث إطلاق النار في حوالى الخامسة من عصر الثلاثاء في مركز للتدليك (المساج).

وأكدت كوريا الجنوبية، في وقتٍ لاحقٍ، أنّ أربعة من الضحايا من أصولٍ كورية.

ونسبتْ صحيفة “أتلانتا جورنال كونستتيوشن” للشرطة القول إنّ جميع ضحايا أتلانتا كنّ نساء آسيويات.

وحسب مسؤولين فقد ألقت السلطات القبض على رجلٍ في الحادية والعشرين، ويُعتقد أنه المشتبه به في جميع الهجمات.

الجدير بالذكر أنَّ جرائم الكراهية ضد الأميركيين من أصولٍ آسيوية قد ارتفعت في الأشهر الماضية، عقب انتشار خطاب يعتبرهم مسؤولين عن انتشار فيروس كورونا.

وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، قد أدانَ، في خطابٍ له الأسبوع الماضي، “جرائم الكراهية الشريرة ضد الأميركيين من أصولٍ آسيوية تعرضوا لملاحقات وهجمات، وتحولوا إلى كبش فداء”.

وحسب المتحدث باسم الشرطة الكابتن، جاي بيكر، فإنّ شخصين فارقا الحياة في الموقع، بينما نُقلَ ثلاثة أشخاص إلى المستشفى، فارق الحياة اثنان منهم في وقتٍ لاحق.

وقال، في وقتٍ لاحق، إنّ الضحايا كانوا امرأتين آسيويتين، وامرأة بيضاء ورجلاً أبيض، كما جُرِح رجلٌ من أصولٍ إسبانية.

وقبل مضي ساعة على الحادث الأول استدعيت الشرطة إلى عملية سلب في مركز تدليك آخر.

وحسب تقرير الشرطة فإنه “وفور وصول رجال الشرطة اكتشفوا أنّ ثلاث نساء فارقن الحياة نتيجة إصابتهن بالرصاص”.

وبينما كان رجال الشرطة في موقع الحادث استدعوا إلى مركز تدليك ثالث قريب، حيث وجدوا أن امرأة قد قتلت.

وعن ردود الفعل ووفق تقرير نشره موقع (بي بي سي عربي) فان السلطات تقول إنه من المبكر الافتراض أن الضحايا قتلوا على خلفية عرقية.

ووصفت منظمة تدافع عن حقوق الإنسان ما حصل بأنه “مأساة فوق الوصف”.

وقال بن كرامب، وهو محام بارز في قضايا الحقوق المدنية، على موقع تويتر “عمليات القتل المأساوي في أتلانتا اليوم تؤكد الحاجة إلى تعزيز حماية الأمريكيين الذين ينتمون إلى أقليات مهمشة”.

وقالت شرطة أتلانتا إنها ستعزز الدوريات في محيط المراكز الشبيهة لتلك التي تعرضت للهجمات.

وأثنى حاكم جورجيا، برايان كيمب، على مسؤولي الأمن لاستجابتهم لحوادث إطلاق النار وقال إنه “يصلي من أجل الضحايا”.

Advertisements

تعليقات