Accessibility links

نتائج انتخابات هامترامك التمهيدية: بأيّ اتجاهٍ ذهبت الأصوات؟


هامترامك – “اليمني الأميركي” – سايمون آلبا

Advertisements

تصدّر منافسات الانتخابات التمهيدية على مقعد رئيس البلدية في هامترامك، الثلاثاء 3 أغسطس/ آب، شاغل المنصب كارين ماجوسكي (عمدة المدينة الحالي)، وعامر غالب (طبيب)، اللذان حصلا معًا على 60% من الأصوات. وتقدّم غالب بأكبر عددٍ من الأصوات، التي وصلت إلى 1427 صوتًا، بنسبة (37%).

غادر سباق رئاسة البلدية كلٌّ من: عاصم رحمن وسعد المسمري، اللذين حصلا على أقلّ عددٍ من الأصوات في الانتخابات الأولية للسباق.

في ما يتعلقُ بالمنافسات على المقاعد الثلاثة الشاغرة في مجلس المدينة، فقد أسفرت الانتخابات التمهيدية عن تقدُّم خليل الرفاعي، الحاصل على أعلى أصوات، ممثلة بـ 1685 صوتًا، بنسبة (20%)، ثم أماندا جاكوسكي (17.5%)، مُحِث محمود (13.25%)، آدم البرمكي (12.6%)، أبو أحمد موسى (11.4%)، ولينيت بلاسي (10.6%).

غادر سباق مجلس المدينة كلٌّ من: كودي لون وأرماني أسد بعد عدم حصولهما على أصواتٍ كافية لتجاوُز الانتخابات الأولية لمجلس المدينة.

 

تصدّر سِباق رئاسة البلدية كارين ماجوسكي وعامر غالب بنسبة 60% من الأصوات. 

مقترح المدينة

في ما يتعلق بمقترح المدينة بالزيادة الضريبية، فقد فشل المقترح بنسبة 83% من الأصوات، بإجمالي 2916 صوتًا، أيْ أكثر من أيّ أصوات حصل عليها أيّ مرشح.

كان من الممكن أنْ يسمح نجاح مقترح المدينة بزيادة الضرائب بما يصل إلى 10 ملايين دولار، من خلال إقرار 10 دولارات أميركية لكلّ 1000 دولار أميركي من الدخل الخاضع للضريبة.

يقولُ المؤيدون للمقترح إنّ هذه كانت أفضل طريقة لمعالجة النقص في الميزانية، بينما يلفت المنتقدون الانتباه إلى العبء الضريبي المرتفع على هامترامك.

 

تصدّر سِباق مجلس المدينة خليل الرفاعي، ثم جاكوسكي، مُحِث محمود، آدم البرمكي، أبو أحمد موسى، ولينيت بلاسي.


نِسب الأصوات

سباق مجلس المدينة كان الأكثر فوزًا بأصوات الناخبين من كلّ الأجناس، حيث تم الإدلاء بـ 8463 صوتًا لصالح المرشحين المفضَّلين للخدمة في المجلس.

فيما حصل سباق رئيس البلدية على أقلّ من نصف ذلك، بإجمالي 3857 صوتًا، كما تم التصويت على مقترح المدينة بـ 3521 مرة فقط. 


حالة الغائب

في انتخابات 3 أغسطس/ آب، واصل الناخبون توجههم للتصويت بقوة في حالة الغائب، حيث تم الإدلاء بحوالى 8000 صوت لسباق مجلس المدينة، وكان ما يزيدُ قليلاً عن 5000 صوت غائبًا.. كما أظهرت اتجاهات مماثلة في السباقات الأخرى أنّ ما يقرُبُ من نصف إجمالي الناخبين أدلوا بأصواتهم بأنفسهم.

 

فشل مقترح المدينة بالزيادة الضريبية بنسبة 83% من الأصوات. 

خليل الرفاعي: “خالص شكري وامتناني لأهالي الجالية اليمنية الأميركية في هامترامك، الذين كرموني بهذا الدعم والنصر”. 

 
احتفالات

احتفل المرشحون الذين اجتازوا الانتخابات التمهيدية للوصول إلى اقتراع نوفمبر/ تشرين الثاني، بحملاتهم الناجحة، مع الحرص على شكر مؤيديهم.

«نحن في الجولة الثانية!»، قالت المرشحة أماندا جاكوسكي، «سأقوم بجدولة المزيد من ساعات القهوة للقاء والترحيب، وطرْق المزيد من الأبواب، وحضور المزيد من الأحداث… شكرًا مرة أخرى لكلّ مَن كان يثقُ بي للتصويت، وسنفعلُ ذلك مرة أخرى خلال الأشهر القليلة المقبلة!»

 أظهر خليل الرفاعي، المرشح الأعلى في الانتخابات الأولية لمجلس المدينة، تواضعًا للجالية الأميركية اليمنية التي دعمت حملته، ووعدَ بأنْ يكونَ مرشحًا للجميع إذا تم انتخابه.

«خالص شكري وامتناني لأهالي الجالية اليمنية الأميركية في هامترامك، الذين كرموني بهذا الدعم والنصر»، قال خليل الرفاعي، أحد كبار الحاصلين على الأصوات.. «لكم دعمي وتقديري، واحترامي الصادق، وآمل أنْ أستمر في الانتخابات النهائية، وأعدكم بأنني سأبذلُ قصارى جهدي لخدمة سكان المدينة بشكلٍ عام».

فيما شكرت لينيت بلاسي، التي جمعت 200 صوتًا مؤقتًا من الانتخابات التمهيدية، مؤيديها وجميع الناخبين خلال هذه الانتخابات.

«يبدو أنني نجحتُ في اجتياز المرحلة الابتدائية اليوم!»، قالت المرشحة لينيت بلاسي، «شكرًا جزيلاً لكلّ من صوّت غائبًا وشخصيًّا، أولئك الذين خرجوا إلى صناديق الاقتراع… أنا أقدّر لكم ذلك جميعًا».

  • 262
    Shares
Advertisements

تعليقات