Accessibility links

مِنحة بقيمة 750 الف دولار لمساعدة المهاجرين غير الشرعيين في ديترويت


Advertisements
Advertisements

ديترويت – “اليمني الأميركي”:

مَنحتْ مؤسسة المجتمع المفتوح، المنظمات العاملة في مدينة ديترويت مِنحة كبيرة بقيمة 750 ألف دولار لمساعدة المهاجرين غير الشرعيين، الذين لم يتمكنوا من الحصول على أيّة مساعدة من خلال برامج الحكومة الفيدرالية المخصصة للجائحة، حيث قامت عدد من المنظمات، وبشراكةٍ مع بعضها البعض من أجل تقديم مِنح التمويل لأولئك الذين هم بأمَسّ الحاجة إليها في مجتمعهم.

المنظمات 

وتم منْح أموال المِنحة لمنظمة المجتمع الإسباني المعروفة بـ (المنظمة المكسيكية) في ديترويت؛ وهي منظمة غير ربحية، ومختصة بالتنمية البشرية، ومكرسة لإيجاد فرص أكبر للشباب والأُسر في ما يخص التأهيل، وتعمل تحت قيادة DHDC . 

هذا وسيتم تكليف المنظمات الأخرى العاملة في ديترويت بمنْح الأموال لهم، ومنها تُوزّع على المحتاجين من المهاجرين غير الشرعيين، وأيضًا مَن لم يصلهم أيّ دعمٍ من الحكومة الفيدرالية ضمن برامج الجائحة لسبب أو لآخر. 

في ما يتعلق بالمنظمات الأخرى التي سوف تستلم المبالغ؛ فهي المركز الإسلامي (أي سي دي) في ديترويت، ومنظمة “جلوبال ديترويت”، والمكتب الأفريقي للهجرة والشؤون الاجتماعية (ABISA)، وأيضًا منظمة ( one Michigan) التي تعملُ في  الدفاع عن حقوق المهاجرين. 

ويُعرَف إجمالي التمويل باسم Detroit COVID-19 UndocuFund، وهي مبادرة قادتها عضو مجلس مدينة ديترويت (راكيل كانستانيدا لوبيز)، 

وبمساعدة فريق عمل الهجرة في مدينة ديترويت، ومؤسسة المجتمع المفتوح، ومكتب شؤون الهجرة، تمكّنت عضو المجلس من إنشاء نظام تمويلٍ سرّي يسمحُ للعائلات بإثبات حالة الهجرة الخاصة بهم دون أيّة مواجهة موثقة.

الوثائق                  

وأوضحت عضو المجلس المحلي لوبيز، في مؤتمر صحفي، أنّ السرية مهمة، وعدم  كشف الأسماء كان له تأثير مفيد في كثير من الأشياء، مثل التمويل الخاص المستخدم لإنشاء صندوق UndocuFund، والنظام الذي سيضمنُ من خلاله توزيع الأموال.

وقالت: «إنّ الأشخاص الذين يتقدمون بطلبٍ للحصول على التمويل لن يُطلبَ منهم تقديم أيّة وثائق عن وضعهم كمهاجرين لأغراض التسجيل».

وأكدت لوبيز: «بمجرد إنفاق التمويل بالكامل، سيتمّ إخفاء وإتلاف جميع الوثائق».

عمدة مدينة ديترويت 

التقى عضو المجلس لوبيز، والعمدة مايك دوجن، والعديد من القادة الآخرين في المجموعات العامة وغير الربحية في ديترويت في مقر شركة ديترويت للتنمية الإسبانية لإعلان إنشاء صندوق ديترويت COVID-19 Undo

 

وتحدّث العمدة “مايك دوجان”، الذي كان حاضرًا في المؤتمر الصحفي، عن أهمية تجاوز مشكلة ميزانية المدينة من أجل متابعة مساعدة الأُسر من المهاجرين غير الشرعيين؛ باعتبارها قضية إنسانية مهمة أيضًا.  

وقال عمدة دوجان: «أؤكد، كما قالت عضو المجلس المحلي في كلامها، بأنّ أولئك الذين لا يحملون وثائق معرّضون لخطر الإصابة بالمرض، وربما يعانون أكثر من الناحية الاقتصادية». «ومع ذلك، لم يكن لديهم القدرة على محاربة هذا الألم والمشقة من خلال فحوصات التحفيز وشيكات البطالة بسبب وضعهم، وبالتالي لديك وضع صعب، كيف تساعد الناس الذين هم بأمَسّ الحاجة، ولا يسبب لهم مشاكل أكبر؟».

كان الحل لمسألة الشفافية الحكومية هو أنْ يعمل مسؤولو حكومة المدينة كميسّرين للتمويل الخاص من مبادرة المجتمع المفتوح ليتم إعطاؤهم مباشرةً إلى المنظمة التي ستوزّع التمويل… لذلك لن يتم الاحتفاظ بقائمة لمتطلبات الشفافية في حكومة ديترويت، ولن يتمكن مسؤولو الهجرة في الحكومة الفيدرالية من الوصول إلى أسماء أيّة عائلات أو أفراد لا يحملون وثائق.

آمنة وسرّية

وقالت أنجي رايز، المديرة التنفيذية لمؤسسة ديترويت الإسبانية للتنمية: «فقط الأشخاص الذين يعملون في تلك المنظمات سيحصلون على معلومات الأشخاص الذين يتقدمون بطلبات، ولن يكون لديك أيّ مكان آخر». «لن يحصل عليها أيّ شخص في حكومة المدينة حتى تكون آمنة وسرية للغاية بالنسبة للناس، وسيتمكن الأشخاص من التواصل مع أيٍّ من المنظمات الخمس التي ذكرتها للحصول على المساعدة».

من أجل التقديم، يُمكن للأشخاص الذين لديهم حالة هجرة غير شرعية الاتصال بإحدى خمس منظمات يمكنها تقديم الخدمات في مجتمعهم أو لغتهم.. بالنسبة للمتحدثين باللغة العربية، يقوم المركز الإسلامي (أي سي دي) في ديترويت ومنظمة one Michigan، التي تعمل في الدفاع عن حقوق المهاجرين بمعالجة الطلبات، وبالنسبة للمتحدثين باللغة البنغالية، يمكنهم التواصل مع منظمة (جلوبال ديترويت). 

ستطلب المنظمة من المتقدمين لطلب المِنحة والمساعدة المالية معلومات عدد البالغين والأطفال في الأسرة… وذلك من أجل معرفة أنّ الأموال يتم توزيعها على كلّ أسرة تحتاج إليها، وستطلبُ المنظمة اسم مقدِّم الطلب، والرمز البريدي، ورقم الهاتف، ويُعدّ تقديم العنوان والبريد الإلكتروني اختياريًّا، كما يجبُ إظهار مستند – ولكن لن يتم تسجيله – لتأكيد هوية الشخص.  

قائمة بالمنظمات التي تقبل طلبات التمويل من خلال Detroit COVID-19 UndocuFund

 

الجائحة 

 لقد خلَقَت جائحة كورونا مجموعة صعبة من الخيارات للعديد من العائلات، ولكن أثناء العيش بدون إعانات البطالة أو شيك التحفيز من CARES ACT، فإن الملايين من المهاجرين غير الشرعيين في البلاد لديهم القليل جدًّا لإبقائهم واقفين على أقدامهم ومواجهة الأزمة. 

قال سفيان نبهان، المدير التنفيذي للمركز الإسلامي في ديترويت (أي سي دي)، «تُعاني العديد من العائلات العربية والأميركية المسلِمة غير الشرعيين، أو مَن انتهت إقامتهم بشكل كبير بسبب جائحة كورونا، حيث لا يمكنهم الحصول على أيّة مساعدة من الحكومة الفيدرالية والمحلية مثل مواطنيهم الأميركيين».. «يُمكن لهذا الدعم مساعدتهم في دفع الإيجار، وفواتير الخدمات، ونفقات الحياة اليومية لأطفالهم.. إنّ الحاجة للأُسر من المهاجرين غير الشرعيين ضخمة، ويمكن لأيّ شيء أنْ يُساعد».

وقالت عضو المجلس المحلي: «نعلمُ أنه في مدينة ديترويت، حوالى 6.1 في المائة من المهاجرين غير الشرعيين”.. “ونقدّر أنّ 6.1٪ ، أي ما يقرب من 8000 إلى 20000، قد تكون مختلطة أو غير موثقة بأنفسهم.. وبالنظر إلى ذلك، كنا نعلم أنه كان علينا فعل شيء للتقدم والتأكد من دعم هذه العائلات.. هؤلاء هم سكاننا وجيراننا وأفراد أسرنا، وهم يدفعون الضرائب للأميركيين بغضّ النظر عن وضعهم كمهاجرين.. إنهم يدفعون إلى مجتمعنا، وهم يستحقون الدعم».

  • 171
    Shares
Advertisements

تعليقات