Accessibility links

ميشيغن تفرِضُ (500) دولار على مَن لا يرتدي كِمامة.. والعرب الأميركيون يعتبرون الغرامة “أفضل طريقة للالتزام”


Advertisements

ميشيغن – “اليمني الأميركي”:

فرضت حاكم ولاية ميشيغن استير ويتمر، ابتداءً من الاثنين الموافق 13 تموز/ يوليو الجاري، غرامة قدرها 500 دولار على مَن لا يرتدي الكِمامة في الأماكن العامة، ولدى اختلاطه بالآخرين.

يأتي ذلك في ظل استئناف تصاعُد مؤشرات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في الولاية.

وظهر ترامب السبت، 11 تموز/ يوليو، وهو يرتدي كِمامة في أول مرة يظهر مرتديًا لها أمام الكاميرات، وذلك خلال زيارته لمستشفى والتر ريد العسكري خارج واشنطن، حيث التقى بجنود مصابين وعاملين في مجال الرعاية الصحية.

وقال لدى مغادرته البيت الأبيض: “لم أعارض يومًا فكرة ارتداء الأقنعة، لكنني أعتقدُ ببساطة أنّه يوجد وقتًا ومكانًا لارتدائها”.

وكان ترامب قال، في وقتٍ سابق، إنه لن يرتدي كِمامة، وسخِر من خصمه السياسي الديمقراطي جو بايدن لفعله ذلك.

وكانت حاكم ميشيغن استير ويتمر قد فرضت على الرئيس ترامب، خلال زيارته للولاية، آيار/ مايو الماضي، ارتداء الكِمامة، والتي ظهر بها حينها في مكان عام… وبالتالي فإنّ المرة الأولى التي ظهر فيها مرتديًا لها كانت في ميشيغن.

لكنه قال، السبت: “أعتقدُ أنه عندما تكون في مستشفى، خاصة في هذا المكان، حيث تتحدث إلى الكثير من الجنود والناس الذين، في بعض الحالات، خرجوا للتو من غرف العمليات، أعتقدُ أنه شيء رائع أنْ ترتدي كِمامة”.

 وأشاد عدد من العرب الأميركيين بقرار الحاكم فرض غرامة على كل مَن لا يرتدي كِمامة في أماكن عامة، واعتبر أحدهم «الغرامة أفضل طريقة للالتزام»،

 وقال عبدالمغني الماوري، وهو من سكان ديربورن: «هو قرار صائب، خصوصًا مع استئناف ارتفاع مؤشرات الإصابة بالوباء وارتفاع عدد المتهاونين بارتداء الكِمامة».

 فيما يرى توفيق الجُهيم، وهو من سكان مدينة هامترامك، «أنه بدون العقوبة لن يلتزم معظم المواطنين بارتداء الكِمامات، وسيكون القرار حبرًا على ورق».

  • 129
    Shares
Advertisements

تعليقات