Accessibility links

موظفو أحد متاجر “آبل” يسعون إلى تشكيل أول نقابة في متجر أميركي


Advertisements

“اليمني الأميركي” – متابعات:
أعلن موظفو أحد متاجر آبل في نيويورك عن خطة للبدء في تشكيل نقابة.

واطلق موظفو متجر آبل في محطة غراند سنترال في نيويورك موقعًا على الإنترنت للحملة الانتخابية للنقابة المحتملة.

وفي حال تكللت جهود موظفي المتجر بالنجاح، فسيُمثّل ذلك أول نقابة لأحد المتاجر الأميركية العملاقة للتكنولوجيا.

ويتعين، حسب موقع (بي بي سي نيوز عربي)، أن تحصل مجموعة الموظفين على توقيعات دعم من 30% من الموظفين في المتجر لإجراء انتخابات نقابية.

وتأتي الخطوة في أعقاب حملة مشابهة نظّمها موظفو “ستاربكس” و”أمازون” لتشكيل نقابة لهم.

إزاء ذلك لم تعلق شركة آبل على ما أعلنه موظفوها.

وجاء في بيان على موقع حملة النقابة المحتملة: «متجر غراند سنترال هو متجر استثنائي بظروف عمل فريدة تجعل النقابة ضرورية لضمان حصول فريقنا على أفضل مستويات معيشية ممكنة».

ووصفت المجموعة نفسها بأنها تعمل في «أوقات غير عادية في ظل جائحة كوفيد -19 المستمرة، وتضخّم غير مسبوق في الأسعار الاستهلاكية».

كما قالت المجموعة إنها ترغب في الحصول على 30 دولارًا كحد أدنى للأجور في الساعة لجميع العاملين، فضلاً عن عطلة إضافية ومعلومات حول بروتوكولات السلامة الأكثر فعالية في موقع غراند سنترال.

ولم يكشف الموقع الإلكتروني عن أسماء الموظفين الذين يقفون وراء هذه الجهود.

وترتبط الحملة بمنظمة العمال المتحدة، وهي إحدى المنظمات التابعة للاتحاد الدولي لموظفي الخدمة الوطنية، والتي تأسست في عام 2009 من عدة نقابات سابقة.

وتأتي جهود موظفي “آبل” في أعقاب حملة نقابية لموظفي شركة “ستاربكس”، تدعمها منظمة العمال المتحدة، انتشرت على المستوى الداخلي، وكللت انتخاباتها بالنجاح، العام الماضي، في نيويورك.

كما تواجه شركة “أمازون” تحديًا متزايدًا بعد فوز حملة ناشئة، في وقت سابق الشهر الجاري، لإجراء انتخابات في مستودع تابع للشركة، قريب من ستاتين أيلاند بنيويورك.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن موظفين يعملون في ثلاثة متاجر أخرى على الأقل تابعة لشركة آبل، يسعون إلى تشكيل كيان نقابي.

   
 
Advertisements

تعليقات