Accessibility links

مفوض مقاطعة واين-سام بيضون: بطء المعاملات الإدارية.. كانت أكبر مفاجأة لي


Advertisements

ديربورن – « اليمني الأميركي» – براين ستون:

فاز سام بيضون، السنة الماضية، مفوضًا لمقاطعة واين كاونتي، وفي هذه المقابلة يتحدث عن تجربته في السنة الأولى، وقد بدا سعيدًا وهو يتحدث عن قضايا المقاطعة، بما فيها ما يتعلق بمدينتَي ديربورن وواين كاونتي بحكم أنه ابن ديربورن، ويُمثّل المقاطعة بدلاً عن العضو السابق جاري وانتشيك..

أنت على وشك إكمال السنة الأولى في منصبك كمفوّض للمقاطعة.. ما الذي فاجأك أكثر عن المنصب؟

بادئ ذي بدء، اسمحوا لي أن أُقدّم لكم شكري، براين، على الجلوس معي وقضاء بعض الوقت للتعرف على ما أقوم في المقاطعة.. وبصراحة تامة، كانت أكبر مفاجأة بالنسبة إليّ هي بطء المعاملات الإدارية في المقاطعة، والإجراءات البيروقراطية.. وبشكل عام، كل الحكومة، وليس – فقط -المقاطعة.. إنهم لا يتحركون، ولا ينجزون بنفس المعدل الذي نقوم به في القطاع الخاص.. إذا كانت لديك شكوى بشأن إشارة المرور، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت لتصحيحها. السرعة التي تعمل بها المقاطعات والحكومات بطيئة وتحتاج وقتًا، وأنا لستُ معتادًا على ذلك؛ لأني أعمل في القطاع الخاص، ولهذا تفاجأتُ.

حالة الطرق

لقد ركّزتَ كثيرًا على الطرق، بما في ذلك أعمال اجتماعات ولقاءات لجمع الناس لمناقشتها.. لِمَ هذه المسألة مهمة بالنسبة إليك، وكيف تعتقد أن حالة الطرق تؤثّر على المجتمع؟

نعم، فعلنا ذلك.. كان لدينا اجتماع لمجلس المدينة في حيّ دكس، واخترتُ هذا الحيّ لسبب ما.. فالحيّ الجنوبي من مدينة ديربورن منطقة تم إهمالها لسنوات عدة.. وقد قلتُ خلال الحملة: إنني أرغبُ في جعلها أولوية.. جميع مناطق ديربورن وألين بارك مهمة، لكنني أردت أن أقود هذه النقطة إلى (منزلنا)، وجلب كل اللقاءات إلى مدرسة سالينا.. وتحدّثنا مع إدارة المقاطعة ومهندس المدينة حول جسر طريق ميلر، وأتطلّع إلى عقد اجتماع آخر في حيّ دكس قريبًا.

جسر ميلر

هل أعلَنَت الحاكم (ويتمر) أنها ستُركز على جسر ميلر رود قبل أو بعد الاجتماعات؟

ركزتْ عليها في شهر آيار/ مايو، وأعتقدُ – حقًا – أنها ملتزمة باستبدال جسر طريق ميلر.. رأيتُ في الإعلان مع موقع السجن القديم، أن ستيفن روس يُعلن عن البناء الجديد، ورأيتها، وتحدثتُ إليها، قائلاً: “لقد لاحظتُ أنكِ استخدمتِ حق النقض ضد جسر ميلر رود”، وطلبتُ منها التأكد من تمويله.. وأكدت لي حاكم الولاية أنه على رأس القائمة، وبمجرد التوصل إلى اتفاق مع كونجرس الولاية، سنكون مستعدين لعمل شيء.. وهذا كلام الحاكمة لي.

أفهمُ أن إدارة مقاطعة واين كاونتي تستعد لعملٍ ما في هذا الموضوع؟ 

نعم، فعلاً.. لقد تعاقدنا مع خبير استشاري للقيام بالتصميم لجسر ميلر والطريق، وبمجرد أن يتوفر التمويل، يمكنهم البدء على الفور.. أيضًا إدارة المقاطعة في طور الإعداد، سيقومون بتقديم منحة – أعتقد أن الموعد النهائي في شهر آذار/ مارس، لذلك هناك منحة فيدرالية، وهم يبحثون عن طرق متعددة.. لقد تحدثتُ، أيضًا، مع السيناتور بيترز والسيناتور ستابنو حول الجسر، حتى أن السيناتور ستابنو قالت: إنها قد تكون قادرة على إيجاد تمويل وطني في ميزانية النقل لإصلاح الجسر؛ لذلك فالاهتمام العام من الجميع، وهذا كل شيء عن شارع ميلر وجسرها بريدج.

السكان والعقارات

ما المشكلة الأكثر شيوعًا التي ينتهي بها الأمر إلى مساعدة السكان كمفوض مقاطعة، وماذا تفعل لأجل ذلك؟

في كثير من الأحيان أتلقى مكالمات من السكان حول المباني.. أنت تعرف، من المستغرب، صدّق أو لا تصدّق براين، لقد استخدمتُ تجربتي كوسيط عقاري، أكثر مما اعتقدتُ، في مساعدة الناس للبقاء في منازلهم.

بسبب علاقتي مع أمين الصندوق في المقاطعة وبعض الأشخاص في الحكومة تمكنتُ من مساعدة الأشخاص الذين يتعاملون مع حبس الرهن ومصادرة العقارات التي لم يُدفع عليها الضرائب.. كان هناك حالة، وهي أنّ سيدة – اتصلت بي كمفوض لها في مقاطعة واين، لم تكن تعلم أنني كنتُ أبيع عقارات، ولم تكن قادرة على الحصول على صكّ أو وثيقة لمنزلها بعد طلاقها من زوجها، وكان الطلاق نهائيًا، في العام 1984، وكان من المفترض أن يوقّع زوجها السابق على صك المطالبة بالتوقيع على العقار، لكنه ذهب بعيدًا وتُوفي بعد ذلك، وليس لديها عمل.. لذلك أنا مرة أخرى، استخدمتُ خبرتي في مجال العقارات، واتصلتُ بشركة الوثائق، ووجدتُ اللغة في مرسوم الطلاق – الذي قال: إن الطلاق يُمكن أن يكون بمثابة سند المطالبة بإنهاء العمل إذا لم يوقّع على سند، وقالت الشركة المعنية بالأمر: إن هذا كان واضحًا، وتمكنّا من وضع اسمها على اللقب.. لقد كان شيئًا بسيطًا جدًا لشخص مثلي، لكنه مخيف جدًا لشخص لا يعرف.

هل تتواصل مع المفوض السابق جاري ورنتشيك للحصول على نصائح واستشارات؟ 

كان جاري فعّالاً ومفيدًا جدًّا في الفترة الانتقالية، ودائمًا أطلبُ منه المساعدة في الكثير من المواضيع.. في البداية، طرح أسئلة حول المقاطعة وبعض الأموال المخصصة لتمويل حدائق المقاطعة، وكيف يذهب التمويل إلى كل مدينة.. لقد كان جاري مفيدًا جدًا في العديد من الجوانب من كونه عضوًا سابقًا في مفوضية المقاطعة.

الرياضة

يميل الكثير من الناس، بعد وصولهم المكتب لأول مرة، إلى زيادة الوزن لأنهم يعملون كثيرًا وليس لديهم وقتًا لتناول الطعام الصحي.. لديهم في الواقع مصطلح للوزن الزائد: يسمونه: «طالبة خمسة عشرة».. هل احتفظت بوقت لممارسة الرياضة والعناية الذاتية؟

كما تعلمون، من المدهش، أنني أمارسُ التمارين الرياضية، ما زلتُ أمارس رياضة المشي والجري ثلاث أو أربع مرات في الأسبوع، على طول ممر أنديامو.. أركض ماراثون في الفعاليات الرياضية، وقمتُ بماراثون زمان، وأحاولُ البقاء نشيطًا للغاية.. فمن المهم أن تكون بصحة جيدة.

العائلة أولاً

طوال الحملة الانتخابية، تعرّف الكثير من الناس عليك، ليس فقط كمرشح، ولكن كأب.. كانت ابنتك أكبر المدافعين عنك، حيث لعبتْ دور البطولة في بعض إعلانات حملتك.. بصفتك مفوض مقاطعة، من المتوقع الآن أن تذهب إلى كل هذه الأحداث المجتمعية في المساء، بالإضافة إلى الخدمة في اللجنة خلال اليوم، وبالإضافة إلى جدولك المزدحم بصفتك بائع عقارات ناجح.. كيف تمكنتَ من جعل الوقت مناسبًا؟

حسنًا، أقضي وقتًا مع ابنتي.. في العادة، أوقظها كلّ صباح وأتركها في المدرسة.. إنه أمر مضحك.. لقد فاتني إفطار الحاكم الذي كانت تتناوله في نفس اليوم لهذا الإعلان، [لموقع سجن مقاطعة واين]، لأنني اُضطُرِرتُ إلى اصطحاب ابنتي إلى المدرسة.. قالت: إنها افتقدتني، وقلتُ: “آسف، يجب أن آخذ ابنتي إلى المدرسة..!”.. العائلة هي أولاً، الأسرة مهمة.. بطريقة ما، يمكننا أن نلائم كل شيء.. فأنا جيد جدًا في تعدد المهام.

أخيرًا.. لديك شيء آخر تود إضافته أو التحدث عنه؟

كما تعلمون، أنا دائمًا أُخبرُ الناس بالمشاركة، إذا رأيتُ شيئًا ما في مجتمعك لا يبدو صحيحًا ، على سبيل المثال – الأشخاص في جنوب مدينةً ديربورن (حيّ دكس)، هم جيدون للغاية في ذلك، وهم يعرفون ما إذا كان هناك شيء ما، في المقاطعة أو المدينة.. ويعرفون أنهم يستطيعون الوصول إليّ.. حتى أنني أنشأتُ مجموعة دردشة Whatsapp، تُسمى (مجموعة ساوث إند للدفاع ومناقشة مواضيع الحيّ)، لا توجد قضايا سياسية، فهي مجرد مكان لنا لمناقشة القضايا في ساوث إند.. لذلك أقول للناس، حين أرى شيئًا غير منطقيّ، سَلْ، التقط الهاتف.. كن نشطًا في المجتمع.. إن الأعضاء النشطين في المجتمع هم الذين يُحدثُون فرقًا.. أطلب دائمًا من الناس المشاركة في منظمات الجوار.. The South End أكثر مَن تأثر بهذا الأمر.. وكلّ هؤلاء الأفراد يجلبون الكثير من النقاط إلى الطاولة، ويُحدثون فرقًا.. إذا لم نقُم بالتنظيم والتحدّث، فلن نحصل على نتائج.

Advertisements

تعليقات