Accessibility links

مغتربون يمنيون في أميركا يطلقون حملة تبرعات لدعم المنتخب اليمني للناشئين


Advertisements

ميشيغان – “اليمني الأميركي”:
أطلق شابان يمنيان أميركيان، اليوم، في ولاية ميشيغان، حملة لجمع التبرعات لدعم المنتخب اليمني للناشئين لكرة القدم، الفائز أمس ببطولة كأس غرب آسيا للناشئين.

يأتي هذا في سياق تفاعل اليمنيين في الداخل والخارج لدعم هذا المنتخب الذي منح اليمنيين فرحة غير مسبوقة، في مرحلة يمنية ساد فيه الحزن جراء تداعيات الحرب المستعرة منذ سبع سنوات.

وأعلن الشابان، عادل معزب وإياد الشوحطي، عبر فيديو على منصة فيسبوك، إطلاق حملة جمع تبرعات لتكريم ودعم المنتخب اليمني الفائز.
وأكدا أن جمع وصرف التبرعات سيكون في سياق عمل مؤسسي من خلال مؤسسة (يمن ايد)، التي تُديرها السيدة سمر ناصر، مشيرين إلى أن تلقي التبرعات سيكون عبر الرابط: https://yemenaid.org/u16

وأكد معزب والشوحطي أن المؤسسة ستكون مسؤولة عن تسليم التبرعات للاعبين والطاقم التدريبي والإداري، بالإضافة إلى ضمان استمرار توفير ما يحتاجه المنتخب من إمكانات مختلفة، حتى يستمر في التدريب والتأهل، إلى أن يصبح هو المنتخب اليمني الوطني الأول.

وأشادا بالإنجاز الذي حققه هذا المنتخب؛ إذ استطاع هذا المنتخب توحيد 30 مليون يمني من خلال هذا الفوز.

وقال الشوحطي: من الآن يبدأ دورنا كمشجعين، وكذلك يبدأ دور الاتحاد اليمني لكرة القدم وواجبه في الحفاظ على المنتخب من خلال وضع خطة زمنية لخمس أو عشر سنوات يتم خلالها تأهيل هذا المنتخب ليكون ركيزة للمنتخب الوطني الأول في الغد.

فيما أعرب عادل معزب عن أمله في أن يكون هذا المنتخب ممثلاً لليمن في مونديال كأس العالم 2026، والذي سيُقام في أميركا وكندا والمكسيك..
وقال: لكن هذا يحتاج إلى أن نبدأ التخطيط والإعداد من الآن.
وأضاف: بالنسبة للمغتربين في أميركا والسعودية أعتقد أن بإمكاننا دعم هذا المنتخب ليكون منتخب الأمل 2، وحتى لا يتكرر سيناريو 2003م، ونتسبب في ضياع هذا المنتخب، كما ضاع المنتخب السابق، حيث لم يجدوا الدعم؛ فأخذ كل واحد منهم طريقًا آخر غير الرياضة.
وقال معزب: «لهذا انطلقنا بهذه المبادرة حرصًا منا على تمكين المنتخب مما يحتاج إليه».
وأوضح: «لكن هذا العمل لا بد أن يكون مؤسسيًّا، ولهذا تواصلنا مع رائدة في العمل الخيري، وهي السيدة سمر ناصر، مدير مؤسسة (يمن إيد) لتبنّي هذا المشروع، بهدف الحفاظ على هؤلاء النجوم من أجل استمرار ممارستهم للرياضة… وحتى يكونوا المنتخب الوطني الأول في المستقبل، وهذا يتطلب توفير إمكانات في ظل ضعف الإمكانات لديهم مقارنة بالمنتخبات الأخرى؛ وانطلاقًا من هذا لا بد أن تكون التبرعات قولاً وفعلًا.

وأردف: «لهذا نبدأ مشروع دعم هذا المنتخب، بعيدًا عن الحرب والسياسية؛ لأننا نريد التركيز على دعم الشباب والمواهب من خلال المغتربين بدءًا من إنشاء صفحة في موقع مؤسسة (يمن إيد) على  الرابط التالي: https://yemenaid.org/u16 مخصصة للتبرعات».

فيما دعا الشوحطي المغتربين اليمنيين في أميركا وغيرها إلى التفاعل والتبرع بشكل كبير من خلال موقع المؤسسة، التي ستتكفل بكل شيء في سياق عمل مؤسسي لضمان إنفاق الأموال فيما خُصصت له.

وفاز المنتخب اليمني للناشئين، أمس، على المنتخب السعودي في المباراة النهائية بملعب الأمير محمد بن فهد بمدينة الدمام، والتي انتهت بفوز المنتخب اليمني بكأس بطولة غرب آسيا للناشئين، ليكون بذلك أول منتخب يمني يفوز ببطولة خارجية على مدى تاريخ كرة القدم اليمنية الممتد لأكثر من مئة سنة.

واحتفل اليمنيون، أمس، في الداخل بشكل غير مسبوق بهذا الفوز، إذ وجدوا أنفسهم أمام نصر حقيقي، منحته لهم الرياضة، في مرحلة توالت فيها الانكسارات حتى أوشكوا أن يفقدوا الأمل في إمكانية استئناف حياتهم بشكل طبيعي؛ فكان هذا الفوز بمثابة الشرارة التي أضاءت لهم دروبًا رأوا فيها آمالاً جديدة بغدٍ مختلف؛ فكانت فرحة مختلفة!

   
 
Advertisements

تعليقات