Accessibility links

مصوِّر يمني يعرِضُ كاميرته للبيع لإنقاذ زميله من الموت


صنعاء – “اليمني الأميركي” – محمد العلفي

لم يتردّد المصور الفوتوغرافي اليمني توفيق العبسي في عرض كاميرته للبيع، بالرغم من كونها مصدر رزقه الوحيد، لإنقاذ حياة زميله الصحافي عارف محفوظ الضالعي، الذي أُصيب – مؤخرًا – في صنعاء بجلطة أفقدته بصره الذي عاد بعضه حتى كتابة هذا.

Advertisements

يقولُ توفيق العبسي، لـ”اليمني الأميركي” إنّ ما قام به له ليس سوى تعبير لِما يجبُ أن يكون إزاء ما تعرّضَ له زميله في ظل تنصُّل الجميع، حكومة ومؤسسات، عن واجبهم في إنقاذ زميله ساعة إصابته بالجلطة قبل أيام.

وتتكرر بين الفترة والأخرى مناشدات مدنية يمنية لإنقاذ حياة صحافي تعرّض لأزمة صحية في ظل عجزه عن توفير أبسط إمكانيات العلاج؛ مما يؤدي ببعضهم إلى الوفاة نتيجة عجز ذات اليد عن توفير رعاية صحية سريعة… كملمح من ملامح تداعيات الحرب وانقطاع صرف المرتبات على الوضع المعيشي والصحي لمعظم اليمنيين.

«تم إبلاغي بخبر مرض زميلي عارف، الذي جار عليه الزمن كمعظم الصحافيين اليمنيين جراء ظروف الحرب، بعد أن كان صحفيًّا وكاتبًا متميزًا على مدى ثلاثة عقود، قدّم خلالها خلاصة تجربته لخدمة الصحافة اليمنية، ونتيجة لإنقطاع الرواتب وتردِّي الأوضاع المعيشية انتهى به المطاف ليعمل بمكتب ترجمة، الذي أصبح مقر عمله وإقامته»

وأضاف العبسي، وهو مصور صحافي معروف بصنعاء، «عند ذلك هرعت للاطمئنان عليه، وباعتقادي أنها نزلة برد، لكني فوجئت بسوء حالته؛ فنقلته إلى المستشفى ليفحصه الطبيب الذي شخّص باحتمال تعرضه لجلطة؛ فقرر له فحوصات وأشعة مقطعية تجاوزت تكلفتها الـ45 ألف ريال (أقلّ من مئة دولار)، فضلاً عن المبلغ الذي سنحتاجه لبقية تكاليف العلاج والرقود بالمستشفى».

واستطرد: «لجأت، حينها، للاتصال بمن أسعفتني ذاكرتي من زملائي، لكن؛ ونظرًا للظروف المعيشية الصعبة التي أعيشها أنا وزملائي الصحافيين في اليمن لم أتمكن من توفير المبلغ المطلوب».

وتابع بحسرة تكاد تخنق صوته «عندها أحسستُ بالعجز؛ فعمدت إلى عرض كاميرتي الفوتوغرافية، التي هي أساس عملي، للبيع، وأنا أردد في قرارة نفسي (المهم إنقاذ عارف لو بِعت كلّ ما أملك)، وبينما أنا كذلك فُرِجَت، حيث جاء فاعل خير وتكفّل بالعلاج، والحمد لله بدأت حالة الزميل عارف تتعافى».

ويؤكد توفيق فداحةَ الآثار التي خلّفتها الحرب، وبخاصة على شريحة الصحافيين، مناشدًا الجميع «وقف الحرب ومختلف أشكال العدوان في سبيل إنهاء المآسي التي يتجرعها الشعب اليمني للعام السادس على التوالي بشكل عام، والصحافيين بشكل خاص».

هذا وكان عدد من المثقفين والصحافيين أصدروا بيانًا ناشدوا فيه الحكومة، في كلّ من صنعاء وعدن، ونقابة الصحافيين للقيام بدور يكفل توفير العون والرعاية الصحية اللازمة للصحافي عارف محفوظ الضالعي.

  • 62
    Shares
Advertisements

تعليقات