Accessibility links

مشكلة كبيرة: نِصْف سكان مدينة هامترامك لم يكملوا مِلء استمارة التِّعداد


هامترامك – سايمون آلبرت – ترجمة/ ذكريات البرام

أعلنت مدير إدارة مدينة هامترامك كاثلين أنجيرير، في اجتماعٍ لمجلس المدينة عبْر برنامج زوم، جدول أعمال عمال التعداد السكاني لهذا العام، وشارك في الاجتماع أعضاء المجلس، وعددهم 14 عضوًا، أو يزيدون، والذين ظهروا مرتدِين قمصانًا مكتوب عليها تعداد 2020.

Advertisements

وقالت كاثلين إنّ عمّال التِّعداد سيطرقون الأبواب من منتصف آب/ أغسطس حتى نهايته، أو نهاية جمع المعلومات بشكلٍ كامل، وأهابت بالجميع حثّ أهلهم وأصدقائهم وجيرانهم على التعاون مع عُمال التعداد، وفتح الأبواب لهم وتزويدهم بالمعلومات.

Advertisements

يُشار إلى أنه منذ بداية إعلان العمل على تعبئة استمارة التِّعداد السكاني في الحادي عشر من آب/ أغسطس شهدت المدينة ارتفاعًا قليلًا جدًّا في التسجيل والردود الذاتية من 56.2% إلى 57.3%، أي بنسبة 1% فقط.

Advertisements

على الرغم من أنّ النتيجة الأولية كانت بنسبة 49.6% من الاستجابة الذاتية للمواطنين، إلا أنها نِسبة قليلة مقارنة ببقية مدن الولاية، التي تصلُ إلى 70.2%، وهذا يُشيرُ إلى تخلف هامترامك عن بقية الدولة.

ولفهم هذه الأرقام فإنّ هذه النسبة هي معدل الاستجابة للمواطنين الذين قاموا بإجراء التعداد السكاني من تلقاء أنفسهم، وهذا الرقم لا يشمل بقية المنازل التي ستكون فارغة طوال العام، كما أنّ وضع هامترامك معقّد في مسألة العدّ.

صعوبة العدّ في هامترامك

في عام 2019م، نشرت الأمم المتحدة وثيقة توضح بالتفصيل عدد السكان الذين يصعب إحصاء تعدادهم في بلدٍ ما، والتكتيكات المختلفة للتأكد من أنهم ممثلون في التعداد.

هناك أربعة عوامل تُحدّد مدى صعوبة حساب مجموعة أو مدينة أو عدد سكان معيّن، ويُمكِن تعريف هامترامك من خلال ثلاثة من هذه العوامل، هي:

  • صعوبة الاتصال: حيث إنّ الكثير من المباني السكنية والأحياء يصعبُ على عمال التعداد الاتصال بهم لملء استمارة التعداد.
  • صعوبة الإقناع: تُشيرُ الأدلة إلى أنّ العديد من الأشخاص في مجتمعات المهاجرين يشعرون أنّ الاستجابة للتعداد ستجعلُ معلوماتهم متاحة لسلطات الهجرة الفيدرالية مثل ICE، ومن الصعب إقناع الجميع بأنّ التعداد سرِّي بنسبة 100%.
  • صعوبة تعدُّد اللغات: كثرة اللغات التي يتم التحدث بها في هامترامك تعني أنّ لدينا عائقًا خطيرًا أمام ملء استمارة التِّعداد من قِبل العمال.

كما توفّر وثيقة الأمم المتحدة بعض التكتيكات؛ للتغلب على هذه العوائق أمام إجراء إحصاء دقيق للتعداد، لكن ها هي المشكلة الجديدة: معظم التكتيكات تتعامل مع التجمعات العامة، إلا أنّ جائحة COVID-19 جاءت وأثّرت في العديد من الجهود المبذولة لإجراء مقابلات مع المجتمعات التي يصعب حصرها.

تضمّ هامترامك العديد من المجتمعات المختلفة التي تعيش جميعها معًا، وكلّ هذه المجتمعات المختلفة لديها أنموذج مختلف لكيفية اطلاعهم على استمارة التعداد؛ لذلك لا يوجد تكتيك واحد يناسب الجميع لمدينةٍ مثل هامترامك، ومع ذلك يقول الأشخاص من المجتمعات الممثِّلة في هامترامك إنهم يريدون أنْ يتم احتسابهم، وهناك طريقة للوصول إلى مجتمعاتهم.

على الرغم من أنّ النتيجة الأولية كانت بنسبة 49.6% من الاستجابة الذاتية للمواطنين، إلا أنها نسبة قليلة مقارنة ببقية مدن الولاية التي تصل إلى 70.2%، وهذا يشيرُ إلى تخلّف هامترامك عن مدن ولاية متشيغان

المائدة المستديرة  

وكان قد تمّ دعوة صحيفة (اليمني الأميركي) للاستماع إلى محادثة مائدة مستديرة حول التعداد مع WDET (محطة الإذاعة الوطنية العامة في ديترويت)، وكذلك تمت دعوة نساء من خلفيات مختلفة لمناقشة الطُّرق التي يُمكن أنْ يؤثر فيها التعداد بشكلٍ إيجابي في مجتمعاتهن، مع توضيح مدى صعوبة عدّ مجتمعاتهن أثناء التعداد… ومنهن نرجس رحمن المشارِكة عن صحيفة (اليمني الأميركي)، وأحد المشرِفين على المناقشة، بالاشتراك مع ساشا راين – مراسِلة التعليم في WDET، وقد عملت كلتاهما على فهم الطرق التي يشارك بها الناس في التعداد.

قالت رحمن: «أجد أنه عند تغطية وسائل الإعلام، يشعرُ الناس في كثير من الأحيان بعدم الارتياح، أو التردد في التحدث عن المخاوف داخل مجتمعات المهاجرين الخاصة بهم، خاصة مع وجود الكثير على المحك»، «بعض القضايا التي ظهرت خلال المناقشة كانت تتعلق بالمراقبة، ولم يتم تمثيلها على نطاق حكومي أكبر، وتم تفويت الموارد؛ لِأنّ الناس لم يتم احتسابهم في التعداد».

وقد تحدّثت النساء في المناقشة عن بعض التكتيكات للحصول على عدد أكبر داخل مجتمعهن، وبدا أنّ العديد منهم قد عملوا جاهدين على نجاح العملية، مثل شخص كان قد أشرك شبكة أصدقاء والديه للتأكد من ملء استمارة التعداد كما يجب.

وقال أحد المشاركين: «لقد اتّبعتُ استراتيجية التحدُّث إلى والدي وجعله يتصل بجميع أصدقائه وسؤالهم عمّا إذا كانوا قد أكملوا استمارة التعداد»، «وهذا في الواقع كان رائعًا؛ إذ أنّ الكثير من الناس لم يفعلوا ذلك، حتى أني انتهيتُ من مساعدة بعض الأشخاص؛ لِأنّ مشاكلهم معكم تتعلق بالتكنولوجيا والوصول واللغة».

رغم أهميته، فإنّ التعداد لا يخلو من النقد، ولا توجد فئة خاصة بالعرق من الشرق الأوسط/ شمال إفريقيا (MENA)، وهذا يُمكِن أنْ يجعل العثور على الكثير من الإحصائيات حول هذه المجتمعات أكثر صعوبة، على الرغم من هذه الانتقادات المبررة للتعداد، لكن لا يمكن التقليل من أهميته في الواقع.

تستخدمُ خرائط الكونغرس معلومات التِّعداد لتحديد كيفية ترسيم الدوائر والأحياء التي يتم تضمينها فيها، كما يتم تحديد نِسب الإنفاق على التعليم من خلال عدد الأطفال في كلّ منطقة تعليمية، إلى جانب أنّ التعداد سِرِّي 100%

أهمية التعداد  

يُحدِّد التعداد بعض أهم وظائف الحُكم على مدى السنوات العشر المقبلة، حيث إنه يتم إنفاق مليارات الدولارات بناءً على الأرقام التي يوفرها التعداد، وتستخدِم خرائط الكونغرس معلومات التعداد لتحديد كيفية ترسيم الدوائر والأحياء التي يتم تضمينها فيها، كما يتم تحديد نِسب الإنفاق على التعليم من خلال عدد الأطفال في كلّ منطقة تعليمية، إلى جانب أنّ التعداد سِرّي 100%، مع عوامل مختلفة مصمَّمة لضمان أنّ كلّ نتيجة ستكون سِرِّية.

سيكون الموعد النهائي للتعداد هو 30 أيلول/ سبتمبر، لذلك إذا لم تكن قد استكملته بالفعل، فهذه فرصتك الآن، وقد حاولت مدير مدينة هامترامك كاثلين أنجرير شرْح هذه الأهمية، حيث قالت: «إنه شيء (أيْ التعداد) مهم؛ كونه سيساعدنا بالدولارات التي تأتي إلى مدينة هامترامك»، «يتم ذلك كلّ عشر سنوات، وأنا أعلم أننا تحدثنا عنه كثيرًا هنا، وقد سئمنا من سماعه، لكن لا نعتقدُ أنّ الجميع يعرفها حتى الآن، لذا نرجو الاستمرار في الردّ على التعداد وتشجيع الآخرين».

هل أكملت التعداد حتى الآن؟
انتقل إلى https://my2020census.gov لاستكمال تعداد 2020.

  • 73
    Shares
Advertisements

تعليقات