Accessibility links

محلي هامترامك يمضي في خطة الميزانية مقترحًا زيادة ضريبية بـ 10 ملايين 


ماذا ستختار هامترامك لتجاوز العجز عن توفير مرتبات الموظفين المتقاعدين؟

هامترامك – “اليمني الأميركي” – سيمون آلبا

Advertisements

في تصويت ضيق، قرر مجلس مدينة هامترامك زيادة ضريبية بمقدار ثلاثة ميلاج تُدرج ضمن اقتراع آب (أغسطس) 2021، ومن المتوقع أنْ تكون لغة الاقتراع مماثلة للزيادة السابقة في الألف التي طلبت من الناخبين النظر في تمويل نظام تقاعد الشرطة ورجال الإطفاء في تشرين الثاني (نوفمبر).
على الرغم من فشل الاقتراح بنسبة 3 إلى 1 تقريبًا، أصبح تحدي الميزانية الآن أكثر إلحاحًا إلى حدّ كبير.

في الأسبوع الماضي قدّم مكتب “بلانت موران” عرضًا تقديميًّا لأعضاء مجلس المدينة حول الشؤون المالية للمدينة. 

في توقعاتهم، كان من المتوقع أنْ تنفَد أموال المدينة تمامًا في وقتٍ ما في عام 2024، إذا لم يتم فعل أيّ شيء حيال ذلك.. اقترح براين كاميلر، محاسب قانوني معتمد لدى “بلانت موران”، أنّ أحد أكبر التحديات التي تواجه المدينة هو التزامها بالديون لنظام تقاعد موظفي البلدية في ميشيغان (MERS).

من أجل توفير الأموال اللازمة لتجنّب الكارثة المالية، اقترح كاميلر أنّ 15 مليون دولار يمكنُ أنْ تأتي من خيارين: إما فرض ميلاج من شأنه أنْ يدفع لنظام تقاعد موظفي البلدية في ميشيغان، أو تسريح حوالى 27 – 40 موظفًا بدوام كامل.. يبدو أن مجلس المدينة يختار الأول.

قال عضو المجلس- نائب العمدة فاضل المرسومي: «أعلم أنك صوّت من قبل وفشل [اقتراح السندات]».. «ولكن بعد تقديم الحقائق والمعلومات، ترى أنّ هذا أمر حيوي، وهذا أمر بالغ الأهمية.. هذه ليست حيلة أو استراتيجية لزيادة الضرائب بسبب الإنفاق السيئ.. بدلاً من ذلك، هذا إجراء وقائي لأنه إذا ذهبنا إلى فرض ضريبة، سيداتي وسادتي، فمن المحتم أنْ تزيد ضرائبنا، أكثر مما نقترحه».

 

اقترح براين كاميلر أنّ 15 مليون دولار يمكن أنْ تأتي من خيارين: إما فرض ميلاج من شأنه أنْ يدفع لنظام تقاعد موظفي البلدية في ميشيغان، أو تسريح حوالى 27 – 40 موظفًا بدوامٍ كامل.  

المرسومي: نحن، كمسؤولين، لا يمكننا أنْ نقفَ مكتوفي الأيدي ولا نفعل شيئًا؛ لأنّ ذلك سينتج عنه شيء قد لا يكون قابلاً للعكس أو ثابتًا.

من غير الواضح في حال لم يتم دفع مرتبات المتقاعدين أنهم سيذهبون للمحكمة وإصدار حكم قضائي، وحينها ستكون الضريبة أكثر مما يقترحه مجلس المدينة، ومع ذلك فإنه لا يمنع مجلس المدينة من اتباع النصيحة المباشرة للخبراء الماليين في “بلانت موران”، خير من أنْ يتم الاستغناء عن بعض الموظفين بدلاً عن تخفيض الميزانية الموجودة لتوفير التزامات المتقاعدين.

اقترح كاميلر من “بلانت موران” أنّ التحدي الأكبر الذي تواجهه مالية هامترامك ليس سوء الإدارة أو السياسة المالية السيئة.. بدلاً من ذلك يتمثل التحدي الأكبر في فاتورة الرعاية الصحية للمستجيبين في حالات الطوارئ، والتي لم تأخذ في الاعتبار طول العمر وزيادة نِسب الحياة عن نسب الوفيات على مدار نصف القرن الماضي؛ ولهذا ما زالت المدينة تدفعُ وتتحمل النفقات.

قال كاميلر: «الفوائد التي تم التعهد بها قبل 50 أو 60 عامًا، بدأت هذه الخطط مرة أخرى عندما كانت، في ذلك الوقت، ميسورة التكلفة».. «ولكن مع بقاء الناس أطول فإنّ جاذبية تلك الفوائد بمجرد تقاعد الناس تصبحُ أطول وأطول.. لقد أصبح نظامًا غير مستدام».

في التقرير الختامي للمرسومي، في اجتماع مجلس المدينة مؤخرًا، كرر هذا للجمهور.

قال المرسومي: «سمعنا جميعًا عن سبب مواجهتنا هذه المشكلات المالية».. «هذا بسبب العقود التي تم إنشاؤها قبل بضعة عقود، ولم تأخذ في الحسبان متوسط ​​العمر المتوقع؛ لذلك نحن، كمسؤولين، لا يمكننا أنْ نقف مكتوفي الأيدي ولا نفعلُ شيئًا، لأنّ ذلك سينتج عنه شيء قد لا يكون قابلاً للعكس أو ثابتًا.. لذلك أردت فقط التوضيح.. أعلم أنها مرت، وأعلم أنها ستكون على ورقة الاقتراع».

Advertisements

تعليقات