Accessibility links

محاضرة الباحثة رانسوم عن المجوهرات اليمنية تنال الإشادة.. المتحف العربي الأميركي ينظم يوماً ثقافياً يمنياً


Advertisements
Advertisements

 

اليمني الأميركي – ديربورن

استضاف المتحف العربي الأميركي في 13 مايو الفائت، الكاتبة وخبيرة المجوهرات الشهيرة مارجوري رانسوم، التي ألقت محاضرة عن الثقافة اليمنية وتاريخ المجوهرات اليمنية نالت اعجاب واستحسان الحاضرين.

ونظم حفل استقبال للدبلوماسية الأميركية السابقة رانسوم، باعت خلاله كتابها الجديد عن المجوهرات اليمنية، والذي يبرز معرفتها الواسعة وخبرتها في فن المجوهرات الفضية التقليدية في الشرق الأوسط واليمن على وجه الخصوص. وكانت هذه المحاضرة في إطار اليوم الثقافي اليمني الذي نظمه المتحف وشمل أمسية غنائية أحياها الفنان عبدالرحمن الأخفش، وقدمت خلالها الرقصات الشعبية.

وقدمت المحاضرة شرحاً وافياً عن تاريخ المجوهرات اليمنية وعلاقة المرأة اليمنية في كل محافظة على حدة بالمجوهرات والظروف الاجتماعية التي يعيشها العاملون في صياغة هذه الحرفة.

أما الكتاب الذي باعت منه نسخاً عدة على هامش المحاضرة، فيحمل عنوان «كنوز الفضة من أرض سبأ: المجوهرات اليمنية». وقد قدم للكتاب الدكتور الراحل عبدالكريم الإرياني.

يتألف الكتاب من 246 صفحة، ويحتوي على صوراً لمختلف أنواع المجوهرات اليمنية وشرحاً تفصيلاً عن تاريخها في إخراج أنيق.

يشار إلى أن للباحثة رانسوم مشوار طويل من العمل الدبلوماسي والثقافي حيث عملت في وزارة الخارجية الأميركية في عدة دول عربية، وكانت أول رحلة لها إلى اليمن في العام 1966، قبل أن تُعين في عام 1977 ملحقاً ثقافياً في السفارة الامريكية بصنعاء.

وحسبما ذكر الدكتور الإرياني في مقدمة كتابها، فإنها ساعدت الكثير من اليمنيين في دخول الولايات المتحدة الأميركية للدراسة ومواصلة التعليم.

رانسوم حاليا متقاعده، إلا أنها تنشط في نشر ابحاثها في مجال المجوهرات (الفضة) اليمنية في كل المحافل.

 

Advertisements

تعليقات