Accessibility links

مؤتمرات الحزب «الديمقراطي».. ومخاطر التهميش


Advertisements
Advertisements

جميس زغبي*

كانت مؤتمرات الأحزاب السياسية تمثل، ذات يوم، تدريباً على الديمقراطية. وكون المرء مندوباً لأحد القيادات داخل الأحزاب، يجعل هذه المؤتمرات جديرة بالاهتمام، لأن هناك قضايا يجب حسمها وفق تصويتات مهمة يجب إجراؤها، وكان هناك حماس وحيوية في الجلسات. وعلى امتداد حياتي، شهدت مؤتمرات دارت بها مناظرات عن الحقوق المدنية وحرب فيتنام وسياسة العزل العنصري في جنوب أفريقيا. وأحياناً تصبح المؤتمرات غير متوقعة وتعمها فوضى، لكن الديمقراطية قد تشوبها فوضى لكنها أيضاً شيقة.
وفي العقود الثلاثة الماضية، تغير كل هذا، وأصبحت المؤتمرات تشبه، بشكل متزايد، برنامجاً إعلانياً معداً سلفاً للتلفزيون وليس تجمعاً حزبياً. فالتصويت يأتي كما هو معد سلفاً وينتفي التشويق. والمثير للسخرية أنه كلما كانت أحداث المؤتمرات معدة سلفاً كلما قل اهتمام شبكات الأنباء بتغطيتها.
وما يدفعني إلى الكتابة عن هذا ليس الاكتراث لتقييم التلفزيون بل تأثير هذا الولع بإعداد العملية سلفاً على كثيرين من آلاف المندوبين الذي عملوا بجد في معظم الحالات كي يُنتخبوا من أجل تمثيل مرشحهم ودائرتهم في المؤتمر. فقد جاؤوا وهم يعتقدون أن لهم نفوذاً في المؤتمر، بعد أن أصبحوا مندوبين وشعروا بالانتشاء والقوة. لكن مؤتمر هذا العام سيكون افتراضياً، وبالتالي معد سلفاً إلى حد كبير، ولذا ستخيب آمالهم على الأرجح، وهذا يثير قلقي.

وخلال الأسبوع الجاري، يدخل آلاف المندوبين «الديمقراطيين» الذين اُنتخبوا لإيفادهم إلى مؤتمر حزبهم القومي على أجهزتهم للكمبيوتر ليتابعوا الجلسات. وسيقومون بالتصويت إلكترونياً على برنامج الحزب وعلى مرشحيهم ليتصدوا لدونالد ترامب في سباق الرئاسة. وربع مندوبي هذا العام من أنصار بيرني ساندرز. ومعظمهم نشطاء سياسيون تقدميون وكثيرون منهم يشاركون لأول مرة في مؤتمر قومي. وهذا الحدث الافتراضي لن يكون الخبرة التي توقعوها. صحيح أن كل الذين تحدثت إليهم مؤيدون للإجراءات التي اُتخذت لتوخي الحذر من جائحة كورونا، لكن ليس لديهم رؤية واضحة بشأن خطط المؤتمر وقيمة مشاركتهم.

وحين أُلغيت، قبل شهور، دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2020 وطائفة من الأحداث الرياضية الاحترافية، اتضحت صعوبة جمع آلاف المندوبين والأنصار ووسائل الإعلام في مؤتمر بالحضور الشخصي. وأنا أدرك تماماً بالطبع الحسابات السياسية التي كان يتعين أخذها في الحسبان ومشكلات إحباط المدينة المضيفة والحاجة إلى حدث يمثل منصة انطلاق لموسم الانتخابات الرئاسية. ولا أشك في أن فريق التخطيط للمؤتمر عملوا على مدار الساعة لحساب كل هذه المشكلات واستكشاف البدائل. لكن الغائب في هذا المؤتمر هو أنه لا يتعلق بفريق تخطيط أو حملة بايدن، بل الأمر يتعلق شخصياً بالمندوبين، خاصة المشاركين منهم للمرة الأولى الذين يتطلعون للعب دور في الحدث الذي يعقد كل أربع سنوات.

وأوضح هنا إنني لا أحمّل المؤتمر أو فريق المؤتمر خطأ تجاهل المندوبين. فهذه دعوة سياسية كانت يجب أن تأتي من قيادة الحزب. ومع أخذ هذا في الحسبان، أجرت شبكة مندوبي «بايدن» مسحاً قومياً لمندوبي «ساندرز». وطُلب من مندوبي «ساندرز» تقييم عملية التخطيط وسئلوا عن مدى شعورهم بمعاملتهم باحترام كمندوبين وعن الأفكار التي سيطرحونها إذا طُلب رأيهم.

وجاءت الإجابات مثيرة للقلق. فقد قال أكثر من 80% من الخاضعين للمسح إنهم شعروا بمعاملتهم بعدم احترام أو بالتجاهل. والعبارات التي جاءت على ألسنتهم أوضحت هذا بجلاء. فقد شاعت عبارات مثل أن المندوبين شعروا بأنهم «أُهملوا» وأن العملية «افتقرت إلى الشفافية». وبعض التعليقات مضت قدماً، محذرة من أن تنظيم هذا العام مثل تنظيم «المؤتمر القومي الديمقراطي» لعام 2016 «يقلص المشاركة من مندوبي ساندرز». وقالوا «كان يجب توقع في وقت سابق بكثير أن المؤتمر سيكون عبر الإنترنت، وأن الأمور تم تخطيطها وفقاً لهذا سلفاً». أضافوا «هناك القليل من التواصل مع الأطراف الفاعلة مثل المندوبين وأعضاء (المؤتمر القومي الديمقراطي)، وأنه أمر محسوم ولا يسعى لمدخلات جديدة». وعبر مندوبو «ساندرز» أيضاً عن رغبتهم في المشاركة لكنهم قالوا إنهم «لا يعلمون كيف». ويشعر عدد من المندوبين المشاركين لأول مرة بالقلق لأنهم يشكون في مدى تقدير الحزب لمشاركتهم.

وربما يريد البعض إنكار هذه الشكاوى لأنها قادمة من الجانب الخاسر المستاء لكن في الإنكار خطر. فالتقدميون الشباب والكبار يمثلون طائفة انتخابية مهمة وقسطاً كبيراً من الناخبين «الديمقراطيين»، وكثيرون منهم نشطاء يمثلون جماعات يتعين على «الديمقراطيين» الفوز بدعمهم.

فقد اشتُهر عن «جيسي جاكسون» قوله في المؤتمر «الديمقراطي» عام 1988 قوله «الطيران يحتاج إلى جناحين». وفي بناء الحزب لا يوجد منتصرون ومنهزمون. ودور المؤتمر الناجح هو معالجة الانقسامات الداخلية لخلق وحدة الغرض وسط الجماعات المختلفة المؤلفة للحزب. وفي عام 2016، لم يهتم المؤتمر كثيراً بهذه المهمة الحيوية. وحاول «بيرني ساندرز» بنفسه تخفيف حدة خيبة الأمل لدى وفده. لكن الرسالة التي تلقاها الوفد من منظمة الحزب هي «لقد فزنا وخسرتهم». وشعروا أنهم أُبعدوا عن الجلسات وتركوا المؤتمر محبطين. ويجب تفادي هذا حالياً. فقد خفت حدة الضغائن عما كانت عليه قبل أربع سنوات. وعملت قوى مهام «بايدن» و«ساندرز» على وضع نهج موحد في كتابة البرنامج الانتخابي. صحيح أن إنتاج وثيقة ليس مرضياً تماماً للتقدميين لكنه مسعى حسن النوايا للتقريب بين الخلافات.

لكن تجاهل مندوبي القاعدة الشعبية وتقليص دورهم إلى مجرد مشاهدين سلبيين على الإنترنت، قد يشيع شعوراً بالخذلان وبالإقصاء ولا يحقق الوحدة. ومع مضي «الديمقراطيين» قدماً في موسم حملة الخريف، مازال من الممكن معالجة هذا. ومن المهم دمج مئات النشطاء الذين عملوا بجد كي يصبحوا مندوبين ويمثلون فئات انتخابية مهمة. فلا نجاح للديمقراطيين إلا بالجناحين.

رئيس المعهد الديمقراطي الاميركي*

  • 22
    Shares
Advertisements

تعليقات