Accessibility links

لماذا لم يتم مِلء المقعد الشاغر في مجلس هامترامك؟


هامترامك “اليمني الأميركي” – سيمون آلبا

Advertisements

بعد استقالة عضو مجلس مدينة هامترامك السابق بيروتا، استغرقت عملية تعيين عضوٍ جديدٍ في المقعد الشاغر في مجلس المدينة وقتًا أطول مما كان متوقعًا.

ونتذكرُ مع الاستقالة الأخيرة استقالة عضو المجلس السابق أندريا كاربينسكي، حيث تم تعيين سعد المسمري في الاجتماع التالي.. وكان بند جدول الأعمال الذي أعقب الموافقة مباشرة على استقالة كاربينسكي في 22 كانون أول (ديسمبر) هو تعيين المسمري.

حتى كتابة هذا التقرير مرَّ اجتماعان لمجلس المدينة دون اتخاذ إجراءٍ بشأن ملء المقعد الشاغر في مجلس المدينة.

الشخصُ الأوفر حظًّا للحصول على المقعد هو الشخص الذي حصلَ على أكبر عددٍ من الأصوات في انتخابات مجلس المدينة السابقة، وفقًا لميثاق مدينة هامترامك. هذا يجعلُ كاري بيث لاسلي، من سكان هامترامك، كخيارٍ وحيدٍ لمقعد مجلس المدينة.

ويرجعُ سبب عدم التعيين حتى الآن، وفقًا لـ لاسلي، إلى مشكلات في السجلات الضريبية.

قالت لاسلي: «أشارت المدينة إلى أنهم لا يعتقدون أنني دفعتُ ضرائب الدخل».. «لقد تلقيتُ المبالغ المستردة في كلِّ عامٍ من تلك السنوات».

في غضون ذلك، ردّت المدينة بأنّ هذا مجرد مثالٍ عندما يستغرقُ الأمرُ بعض الوقت.

 

الشخصُ الأوفر حظًّا للحصول على المقعد هو الشخص الذي حصلَ على أكبر عددٍ من الأصوات في انتخابات مجلس المدينة السابقة، وفقًا لميثاق مدينة هامترامك.

 

قالت كاثي أنجيرير – مدير مدينة هامترامك: «كما هو الحال دائمًا، لا تستغرقُ كلّ المواقف نفس المدة الزمنية».

«آنسة لاسلي تُدرِكُ تمامًا سبب عدم اكتمال عملية التعيين بعد.. نواصلُ ذهابًا وإيابًا.. الكرة في ملعبها».

كما واجهت الوظيفة الشاغرة – أيضًا – مشكلات ضريبية، حيث كان المسمري مدينًا بمبلغ 3674.58 دولارًا أميركيًّا في ضرائب الدخل. تم دفع هذا المبلغ في غضون أسبوع من استقالة كاربينسكي.

وقال المسمري، في مقابلةٍ مع (أراب أمريكان نيوز): «لقد دفعتُ ضرائبي، ولم يساعدني أحد، ولم يدفعْ لي أحد».. «لا أعتقدُ أنّ أيّ شخصٍ منطقيٍّ يعتقدُ أنّ شخصًا ما سيدفعُ مقابل انضمام شخصٍ ما إلى المجلس».

عندما يتحركُ الموعدُ إلى الأمام، أعربت لاسلي عن اهتمامها بمعالجة قضايا السلامة العامة.. في أعقاب مناظرة كاتكالينج التي جاءت إلى مجلس المدينة، تقولُ لاسلي إنّ هدفها المباشر سيكونُ معالجة مخاوف النساء.

«أوافقُ على أنّ جلب الشرطة هو طريقة خاطئة للقيام بذلك، ولكن لدينا الكثير من العمل الذي نحتاجُ إلى القيامِ به – كمجتمع – حول السلامة، وإنشاء مجموعات مجتمعية، والتأكد من أننا نبحثُ عن بعضنا البعض، وأنا أتطلعُ حقًّا إلى العمل على ذلك».

Advertisements

تعليقات