Accessibility links

كيف نجا “العنيد” من الهبوط لمصاف أندية الدرجة الثانية؟


صنعاء – “اليمني الأميركي” – محمد الأموي:
بصعوبة بالغة، وعبر ركلات الترجيح، نجح لاعبو فريق شعب إب في البقاء ضمن فِرق أندية الدرجة الأولى لكرة القدم بعد فوزه بركلات الترجيح 4/3 على فريق شباب الجيل من الحديدة (من المجموعة) في المباراة لتحديد الفريق الهابط الرابع لأندية الدرجة الثانية إلى جانب أندية التلال والشعلة ووحدة عدنِ.

Advertisements

ولعبت المباراة الفاصلة (انتهى وقتها الأصلي بالتعادل الإيجابي 2/2) لتحديد الفريق الهابط بعد حلول الفريقين (شباب الجيل وشعب إب) في المركز الأخير لمجموعتيهما الأولى والثانية على التوالي في الدوري الذي ينظمه الاتحاد العام لكرة القدم بنظام المجموعتين، برصيد (8 نقاط للشعب، و5 نقاط للجيل).


مدرّب العنيد: الطموحات كانت أكبر

عن نجاة فريق شعب إب من الهبوط رغم اقترابه كثيرًا من نهاية الدور الأول للدوري، تحدث لـ”اليمني الأميركي” الكابتن عادل المنصوب، الذي قاد الفريق في مرحلة الإياب من الدوري، وتمكّن من حصد 8 نقاط، ثم نجح الفريق في البقاء بعد تجاوز شباب الجيل.. قائلاً: الحمد لله على بقاء نادي الشعب ضمن فِرق أندية الدرجة الأولى.. وحقيقة هذا ليس موقع النادي، ولكن هبوط الفريق سيكون كارثة، فيما لو حصل؛ لما سيترتب عليه من تداعيات.

وأضاف: نبارك لأنفسنا؛ لأنّ النادي لم يهبط، وخاصة في ظل حصول النادي على لقب النادي الأكثر شعبية على مستوى اليمن، وبالتالي فإن هبوطه في أول مشاركة له بعد هذا الاستفتاء سيكون له نتائج سلبية.

وقال: إن فرحتنا بالبقاء لا يعني أنه كان هدفًا، وإنما لِما كان سيترتب على الهبوط من تبعات؛ لأن الفريق لم يكن بالمستوى السيئ، بل هو فريق شاب قدّم أجمل المباريات، ويُعد من أفضل الفِرق بالدوري ذهابًا وإيابًا، ولكن ما حصل للفريق هو بسبب قلة خبرة اللاعبين وضغط المباريات، وكذلك كان للنتائج تأثير في مسيرة الفريق، كل ذلك ترك آثارًا نفسية، ونتج عنها ضغط جماهيري؛ لأن الجميع راهن على أن الفريق سينافس على الدوري؛ بحكم موقعه وتاريخه.


الاستمرارية

وعمّا يحتاجه الفريق في المرحلة المقبلة، قال المنصوب: فريقنا يحتاج للوقوف بجانبه، ودراسة كل ما حدث بالدوري دراسة علمية وواقعية، وتحديد احتياجات الفريق (إدارية وفنية)، ودراسة وتقييم الجميع، ومعالجة القصور، ودعم الفريق حسب التقارير الفنية والإدارية التي ستقدم من الجهاز الفني والإداري.

وأضاف: من المهم الاستمرار في الإعداد واستكمال تجهيز ملعب النادي خلال الفترة المقبلة كأحد الأسباب التي رافقت فترة الإعداد السابقة، وأدت إلى تعثّر وصول اللاعبين للجاهزية، وغيرها من العوامل التي لم تساعد الجهاز الفني السابق على العمل في ظروف طبيعية.  

واستدرك: لكن على الرغم من ذلك، فقد قدم الفريق مستويات رائعة، ولكن كما يُقال الجماهير لا تعترف إلا بالنتائج.


رسالة

وعبّر عن شكره للجماهير؛ لمؤازرتهم للنادي في كل الظروف، وقال: إن موقع النادي الحقيقي هو المنافسة على الدوري، وليس على لعب مباراة فاصلة على من يهبط للدرجة الثانية.. يجب أن نتكلم عن السلبيات، وقبل ذلك نتكلم عن الجانب الإيجابي، ونمارس النقد البنّاء من منطلق مصلحة النادي أولًا وأخيرًا بشكل يضمن للنادي العودة لموقعه الحقيقي الذي تريده جماهيره.


الدوري

وأشاد المنصوب باستئناف تنظيم الدوري اليمني، وقال: إقامة الدوري خطوة مميزة ومهمة جدًّا، ولكن نظام الدوري بهذا الشكل كان متعبًا جدًّا، وأوقع الجميع تحت ضغوط نفسية وفنية ترتَّب عليها تداعيات مالية والتزامات إدارية متعبة جدًّا، فما بالك بالنتائج..!

وأضاف: لا نلوم الاتحاد العام، فقد عمل بهذا النظام بحكم الوضع في اليمن، وعدم قدرة الأندية على التنقل بين المحافظات. 

الجدير ذكره أن فريق شعب إب حلّ في المركز الأخير للمجموعة الأولى، برصيد ثمان نقاط، فيما حلّ فريق شباب الجيل بالمركز الأخير للمجموعة الثانية برصيد خمس نقاط.

وبعد نتيجة المباراة الفاصلة هبط فريق شباب الجيل لمصاف أندية الدرجة الثانية إلى جانب أندية التلال والشعلة ووحدة عدن التي أعلنت انسحابها من الدوري؛ احتجاجًا على طريقة إدارة الاتحاد العام للعبة، وعلى إقامة الدوري بنظام المجموعتين، وهو ما ترتب عليه إصدار الاتحاد قرارًا بهبوطها للدرجة الثانية وفقًا للائحة لجنة المسابقات واللوائح المنظمة لعمل الاتحاد.

  • 233
    Shares
Advertisements

تعليقات