Accessibility links

كيف فسّرتْ شُرطة هامترامك فيديو استخدام القوة؟


هامترامك – “اليمني الأميركي” – سيمون آلبا

Advertisements

تداولَ ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي – مؤخرًا – مقطع فيديو يُظهر ثلاثة ضباط يستخدمون القوة ضد رجلٍ متشردٍ ومختلٍّ عقليًّا خلال ما بدا أنه اعتقالٌ تمَّ في حديقة فيترانس بارك في هامترامك.

وفقًا لسجلّات الجريمة في قسْم شرطة هامترامك، وقعَ الحادث في 3 آيار (مايو)، حوالى الساعة 6:00 مساءً.. تم تقديم تقرير حول ما كان رسميًّا، وتم نقل الرجل إلى مستشفى ديترويت للاستقبال.

وفقًا لبيانٍ قدمته إدارة شرطة هامترامك، لم يكن الحادث اعتقالًا، بل كان نقلًا إلى مستشفى ديترويت للاستقبال.

«أظهر مقطع فيديو أحد المارة جزءًا فقط من محادثة أطول بين الضباط، وجميعهم تلقوا تدريبات على الاستخدام المناسب للقوة والاستجابة للحوادث التي تنطوي على حالات طوارئ تتعلقُ بالصحة العقلية»، كما ورد في بيان HPD.

يُظهر مقطع الفيديو نفسه تكتيكين لاستخدام القوة قام أفرادٌ من المجتمع المحلي بفحصهما.. في الوقت الذي تم فيه القبض على الشخص، شُوهِدت عصا قابلة للطيّ تتأرجحُ بالقرب من وسط الشخص، وتقولُ المدينة إنّ العصا القابلة للطيِّ لم تُستخدم لضرب الفرد، بل كانت تستخدمُ لتسهيل إمساك ذراع الفرد من أجل تقييدها.

 

وفقًا لبيانٍ قدَّمَتْهُ إدارة شرطة هامترامك، لم يكن الحادث اعتقالًا، بل كان نقلًا إلى مستشفى ديترويت للاستقبال.

أظهرَ سكان هامترامك ردود فعْلٍ متبايِنة على الفيديو، حيث قال البعض إنّ استخدام القوة يُظهِرُ أنَّ الشرطة بحاجة إلى التغيير.

 

العصا

قال ماكس جاربارينو، مدير السلامة العامة لمدينة هامترامك: «الضابط لم يَضْرِبْ الشخص بهراوة».. «كان الضابط يحاولُ قفْل العصا في وضع التمديد، ثم استخدمها لنزع ذراع الشخص من تحته.. يمكنك أنْ ترى بوضوح فتح العصا وإغلاقها في الفيديو».

كان التدقيق الآخر لاستخدام القوة يُشِيرُ إلى حالةٍ استخدمَ فيها الضابط ركبته لتقييد الفرد.. في الفيديو من غير الواضح تحديد مكان وضْع ركبة الضابط، مما دفعَ البعض على وسائل التواصل الاجتماعي للقول إنَّ كبْح تنفُّس الرجل من خلال وضع الركبة في الرقبة، تُذكرهم بوفاة جورج فلويد على يد ديريك شوفين وثلاثة ضباط شرطة آخرين.

ومع ذلك تؤكدُ إدارة شرطة هامترامك أنَّ هذا ليس هو الحال.

«لم يركعْ أيُّ ضابطٍ على رقبته في أيِّ وقتٍ، أو مارسَ تقييدًا للتنفس، ولم يتم القبض على الفرد.. وتم نقله إلى مستشفى ديترويت للاستقبال حيث تلقَّى الفرد خدمات الصحة السلوكية التي يحتاجها».

أظهرَ سكان هامترامك ردود فعْلٍ متباينة على الفيديو، حيث قال البعض إنَّ استخدام القوة يُظهرُ أنَّ الشرطة بحاجة إلى التغيير.

في نهاية اليوم، تم التعامل مع الحادث دون إصابة، كما يوضح ماكس جاربارينو.

«كان مقدار القوة المستخدَمة هو أقلّ كمية ضرورية ومعقولة ضمن سياسة الإدارة».. «الرجل لم يُصَبْ بأذى»، قال جاربارينو.

Advertisements

تعليقات