Accessibility links

كلية “هنري فورد” تعلن استمرار بقاء كافالونا رئيسًا لها


Advertisements

ديربورن – “اليمني الأميركي”
أعلن مجلس أمناء كلية “هنري فورد”، الواقعة في مدينة ديربورن، أنه تم التوصل إلى اتفاق جديد لبقاء راسل كافالونا رئيسًا للكلية.

يأتي هذا بعدما كانت الأنباء في مارس/ آذار قد أفادت باعتزام كافالونا مغادرة منصبه في الكلية مع نهاية يونيو/ حزيران الماضي، لتولي منصب المستشار العام لنظام الكليات العامة في ولاية فرجينيا.

وقال كافالونا، الذي يشغل منصب رئيس الكلية منذ 2018: «لقد تشرفت بأن يُطلب مني التقدم لشغل منصب المستشار العام لنظام الكليات العامة في ولاية فرجينيا. 

«لقد شكل هذا قرارًا صعبًا بسبب إخلاصي لكلية هنري فورد والتفاني في مهمتنا في نجاح الطلاب… نظرًا لظروف خارجة عن إرادتي، تم إغلاق مسار VCCS، ومن الواضح أن كلية ميشيغان وكلية هنري فورد هي المكان الذي يتجلى فيه إخلاصي من أجل نجاح الطلاب وإحداث فارق كبير».

ساعد كافالونا في تطوير الخطة الاستراتيجية لتوسيع نطاق الالتحاق بالكلية وتعميق صرامتها الأكاديمية، والتي وصفها بيان، بأنها طريقة لتغيير الحياة ورفع مستوى المجتمعات.

قال كافالونا: «هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به، وخطتنا الاستراتيجية الجديدة توضح المسار»، «تركز الخطة بشكل كامل على نجاح الطلاب، بما في ذلك أهداف زيادة الالتحاق، خاصة بين الطلاب الملونين، زيادة معدلات التخرج في الكلية، وتقليص فجوات التحصيل بين الديموغرافيات العرقية.. هذا عمل محوري…». 

تدعم روكسان ماكدونالد، رئيسة مجلس أمناء كلية “هنري فورد”، بقاء كافالونا مع HFC، وفي بيان صحفي، روجت لقيادة كافالونا، وأعربت عن دعمها لاستمراره.

قالت ماكدونالد: «لقد كان الرئيس كافالونا قائدًا بارزًا خلال بعض الأوقات الصعبة للغاية». «يسعدنا أن نواصل علاقة العمل الإيجابية التي خدمت مجتمع HFC بشكل جيد.. يدعم مجلس الإدارة تمامًا الخطة الاستراتيجية التي تم تطويرها تحت قيادة كافالونا، ونتطلع إلى رؤيتها تؤتي ثمارها». 

كافالونا هو الرئيس السادس لـ”كلية هنري فورد” التي تخضع لإشراف المجلس التعليمي لمدينة ديربورن، وتضم زهاء 12 ألف طالب.  

وكان من المتوقع أن يختار مجلس ديربورن التعليمي بديلا مؤقتًا لكافالونا مع بداية يوليو/ تموز الجاري، فوقع الاختيار على استمراره في منصبه في الكلية.

وسبق أن تم اختيار كافالونا لتولي منصب المستشار العام لنظام الكليات العامة في ولاية فرجينيا من بين عشرات المرشحين. 

وجاء اختيار كافالونا للبقاء في منصبه مستندًا إلى ما حققه من نجاحات في إدارة الكلية منذ تولى قيادتها، حيث تمكن من تحسين الأداء المالي والإداري والأكاديمي بعد فترة كان أداء الكلية قد سجل تراجعًا ملحوظًا.

   
 
Advertisements

تعليقات