Accessibility links

كتابان جديدان باسم البردوني يُثيران جدلاً في اليمن


صنعاء – “اليمني الأميركي” – أحمد الأغبري

أثار كتابان جديدان صدرا حديثًا باسمِ الشاعر اليمني الراحل عبدالله البردوني (1929 – 30 أغسطس 1999) جدلًا يمنيًّا في مواقع التواصل الاجتماعي بين مُحتفٍ بهما ومتسائلٍ عن مصدر وسبب صدورهما كمختارات.

Advertisements

وصدر عن دار وسم للنشر والتوزيع (وهو دار تركي يبدو أنه أُسِّس مؤخرًا في اسطبنول) كتاب نثري بعنوان “تبرج الخفايا ولفيف من التذكرات”، هو كتاب ضم مجموعة من ذكريات وأحاديث الشاعر الراحل، كما صدر كتاب “الطواف – مختارات شعرية من قصائد البردوني الجديدة”.

وتلقفَ المشهد الثقافي اليمني هذين الكتابين للبردوني بعد عشرين عامًا على رحيله بين محتفٍ بهما وخائف مما أسماه أحدهم تحوُّل تراث البردوني إلى ما اعتبره “سوق سوداء”.

وتوفِّي البردوني ولديه ديوانين غير منشورين، هما “العشق في مرافئ القمر” و”رحلة ابن من شاب قرناها”، بالإضافة إلى كتب نثرية ما زال الاختلاف حولها ناشبًا؛ ما يؤكد أهمية الكتب المختلَف حولها بدليل بقائها مغيّبة حتى الآن.

وتضمّنَ الكتاب النثري، الصادر مؤخرًا، مختارات مما سبق للشاعر أنْ نشره في صحف يمنية، ليبرز التساؤل: لماذا لم تُنشر كلّ مذكراته، وتم الاكتفاء بهذه المختارات، بما في ذلك الكتاب الشعري “الطواف”، الذي حملَ تعريفًا مفاده أنه مختارات شعرية من قصائد البردوني الجديدة؛ وهو ما أثار أسئلة أخرى عن الآلية التي تم اعتمادها في اختيار القصائد؟ وما الذي يثبت للقارئ أنها للشاعر الراحل؟ ولماذا لم يطبع الديوانان غير المنشورين منذ وفاته، بينما تم طباعة مختارات من قصائده الجديدة؟… هكذا تساءل أحدهم، علاوة على تساؤل عن أسباب توقيف وزارة الثقافة بصنعاء لكتاب الناقد الدكتور حيدر غيلان، تضمّن قراءة في مذكرات البردوني التي كان سبق ونشرها في حلقات بإحدى الصحف المحلية.

وقال الشاعر أنور داعر البخيتي على صفحته في “فيسبوك”: «بأيّ حق قانوني وأدبي وإنساني تتعرضُ أعمال الشاعر الكبير عبدالله البردوني الشعرية المخفية وغير المنشورة  للانتقاء والمزاجية في النشر وتغييب ومصادرة ما تبقى منها؟!».

وهو ما استغربه الشاعر بشير المصقري: «الشكوك كبيرة وكثيرة في ظل غيابٍ للدولة… ولدينا استفسارات يجبُ أنْ تلقى أجوبة!؟ لماذا لم يتم طباعة ديوان “العشق في مرافئ القمر”، وديوان “رحلة ابن من شاب قرناها”، مع أنّ هذين الديوانين جاهزين للطباعة، والكل يعرفُ ذلك… أخافُ من تغيير من خلال هذا الاجتهاد الذي لا يحملُ هُوية محددة، وهذا ما كنا نحذر منه سابقًا مع مرور ذكرى وفاته سنويًّا».

وكان نشبَ خلاف بين ورثة الشاعر عبدالله البردوني عقب وفاته حول ما خلّفه الشاعر الراحل الذي ليس له ورثة سوى أرملته وأبناء أخيه الوحيد أحمد.

المحتفون بالكتابين يرون في صدورهما خطوة للأمام في سبيل فكّ الأسْر عن تراث البردوني الذي لم يُنشر منذ وفاته عام 1999، معتبرين هذه الخطوة ذات دلالة لأنها تأتي بعد عشرين سنة من وفاة البردوني.

منذ وفاة البردوني، وخلال سنوات الخلاف بين ورثته، لم تولِ الجهات المعنية حكوميًّا وأهليًّا أيّ أهمية للحفاظ على تراث الراحل، باستثناء تشكيل لجنة من الأعيان تولّت حصر هذا التراث، وحسب أحد أعضاء اللجنة فقد تم تسليم كلّ ذلك التراث من كتب ومخطوطات ومقتنيات لابن أخ البردوني باستثناء الديوانين اللذين بقيا في حوزة محمد الشاطبي (توفّي وانتقل الديوانان إلى حيازة ابنه خالد)، وهو واحد ممن كان البردوني يُملي عليهم ما يكتبون عنه… وهنا يبرز تهديد خطير لتراث الشاعر؛ إذ قد تظهر قصائد يدّعي البعض أنها للبردوني، ومكتوبة بخط مشابه لمن كان يُملي عليهم ما يكتبون عنه، بينما هي ليست له.

  • 170
    Shares
Advertisements

تعليقات