Accessibility links

Advertisements

[الصورة بإذن من كلية هنري فورد.]
ديربورن – “اليمني الأميركي”:
سيترك روس كافالهونا، رئيس كلية هنري فورد، موقعه في نهاية يونيو/ حزيران، بعد أن شغل منصب الرئيس السادس للمؤسسة منذ يوليو/ تموز 2018.

ومن المقرر أن يتولى كافالهونا منصبًا جديدًا كمستشار لنظام كلية المجتمع في فرجينيا.

قال كافالهونا: «لقد كنت أقدّر بشدة وقتي كرئيس لكلية هنري فورد»، «يعني هذا المجتمع وطلابنا الكثير بالنسبة لي، شخصيًّا ومهنيًّا.. لقد كان قرارًا صعبًا بالنسبة لي أن أترك الكلية، لكن في النهاية، لم أستطع رفض هذه الفرصة لمواصلة توسيع مهمة الوصول إلى التعليم الذي يغير حياتي.

«سأظل منخرطًا بشكل كامل في العمل الذي نقوم به في كلية هنري فورد حتى أغادر في نهاية يونيو».

لقد أنجزت الكلية فترة من النمو والتوسع تحت قيادة كافالهونا.. ففي محاولة لتجديد المبنى التكنولوجي، قاد كافالهونا عملية الحصول على 7 ملايين دولار للتجديد.

خلال فترة كافالهونا، شهدت الكلية أيضًا فترة من نمو الالتحاق، إلى جانب زيادة معدلات التخرج والاحتفاظ بالطلاب.

جاء في بيان صحافي: «قاد كافالهونا الفريق الذي وضع الخطة الاستراتيجية الجديدة للكلية، والتي تركز بشكل مباشر على شغفه بنجاح الطلاب».

يتذكر زملاؤه في مجتمع كلية هنري فورد كافالهونا كقائد استثنائي وزميل في الفريق في الجهود المبذولة لتحسين الكلية ومجتمعها.

قالت روكسان ماكدونالد، رئيس المجلس التربوي لـلكلية: «لقد كان روس رئيسًا رائعًا لكليتنا ، ولقد استمتعت حقًا بالعمل معه»، «لقد كان قائدًا استثنائيًّا وزميلًا رائعًا ومتعاونًا.. لقد وضع معايير عالية في كل مجال من مجالات عمله، وقد دعم باستمرار موظفي الكلية وطلابها.

«بصفتي رئيس المجلس التربوي، فقد قدرت علاقتنا الوثيقة بالثقة.. لقد طورنا صداقة قوية، وسأفتقد روس حقًّا».

سيتم توفير مزيد من المعلومات حول القيادة الجديدة للكلية عند توفرها، وحسب البيان الصحافي: «لم يقرر المجلس التربوي بعد خطواته التالية.. يلتزم المجلس بالشفافية، وإشراك جميع مجموعات أصحاب المصلحة؛ لأنه يحدد المسار إلى الأمام لرئاسة الكلية».

 

   
 
Advertisements

تعليقات