Accessibility links

صدام الزيدي

(1)

Advertisements

عن نبرة حزنٍ تكبر في حنجرتي

Advertisements

عن بلادٍ تبيع الفاكهة لسكارى ومحنطين

Advertisements

عن أغنيةٍ ذبلت في صدري قبل أوانها

عن صباحٍ يسرد خيباته كلما ربتت عليه أناملي

عن التي أنهكتني افتراضيًا

عن مخبرٍ قال لي إنه صديقي

عن غيمةٍ نزلت من الأفق الداكن إلى روحي

عن تلويحة مطرٍ طرقت بابي في الغياب

عن “بوست” مشرق تلقى ضرباتٍ عبر تعليق صاعق كالكارثة

عن ليلٍ يشبهني في احترابي مع الصمت

عن نص -كهذا- سأحذفه عما قريب!

(2)

يدي تدحرج الأشياء وتفلتها أرضًا

أحيانًا التلفون وأحيانًا كوب القهوة وأحيانًا ملعقة الطعام وأنا آكل.

سقط التلفون من يدي عشرات المرات، في غير مكان،

طوال السنوات الماضية

وهذه المرة، احتجاجًا على غيابكِ الطويل

سقط أرضًا، ولم يعد يومض بشيء.

Advertisements

تعليقات