Accessibility links

فتاه يمنيّة تحلُمُ بتمثيل بلدها في الألعاب الأولمبية 


سهام عامر قصة ملهمة لفتيات اليمن في مجال الرياضة القتالية

Advertisements

 

صنعاء – “اليمني الأميركي” – محمد الأموي

خلال سنوات الحرب السِّتْ في اليمن كان للمرأة اليمنية بمختلف شرائحها نصيبها من ويلاتها وتذوُّق مرارتها، ولكن طموحاتها لم تتوقف عن تحقيق النجاح. 

ومن تلك الفتيات اللاعبة سهام عامر، لاعبة الكاراتيه والكيك بوكسنج، الحاصلة على أربعة أحزمة سود في الكاراتيه، وفي الكيك بوكسنج، ولديها (2 دان) في البرنامج الدولي لقتال الشوارع (pdfs).

 

مواجهة الحرب

على الرغم من أنّ الحرب أوقفت مسيرتها كلاعبة في الألعاب القتالية من خلال لعبة الكاراتيه التي بدأتها 2006م، ثم لاعبة كونغ فو منذ عام 2010، ولعبة الكيك بوكسنج منذ عام 2014م، والمواي تاي منذ عام 2016م… إلا أنّ سهام لم تستسلم، وفكرتْ بمشروع مفيد لها ولمجتمعها، وخاصة المرأة. 

تقول سهام لـ”اليمني الأميركي”: «اتجهتُ إلى لعبة الكيك بوكسينج والمواي تاي وزاولتهما، وقمت بتدريب فتيات الأكاديمية الدولية اللائي اتخذن من اللعبة وسيلة للدفاع عن النفس، وإنقاص أوزانهن من خلال لعبة الكيك بوكسينج والمواي تاي، والبرنامج الدولي لقتال الشوارع pdfs»

لسهام عامر تاريخٌ رياضيٌّ مميّز مليء بالإنجازات الرائعة محليًّا وخارجيًّا، وقد حصدتْ أكثر من 33 ميدالية مختلفة الألوان

 

تضحيات ومعاناة

وخلال تلك الفترة شاركتْ سهام خارجيًّا باسم اليمن في عدد من البطولات، ونجحت بتحقيق عدد من الإنجازات كلاعبة لمنتخب اليمن، أهمها: بطولة العالم في بيلاروسيا، حيث شاركت في 4 أساليب قتالية كيك بوكسينج، قوة رمي، والبطولة العربية المواي تاي في آيار (مايو) عام 2017، وحصلت على المركز الأول في المواي تاي، وذهبية بطولة الأندية العربية في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2017م في لعبة الكيك بوكسنج، وبطولة واكو للأندية الدولية، وحصلت على المركز الأول  في كيك بوكسينج.

إثبات الذات

لم تكن مهمة سهام عامر سهلة، وهي تخوضُ غمار رحلتها الرياضية الجديدة في أوقات صعبة يعيشها اليمن بسبب الحرب، بل إنها واجهت العديد من الصعوبات، لعل أبرزها، كما تقول سهام لـ”ليمني الأميركي”: أن اتحاد اللعبة قال إنه لا يوجد بنات يمارسن لعبه الكيك بوكسنج، وأساليبها ذكورية، ولكني أصررتُ على مزاولتها، وعندما أثبتُّ جدارتي خلال فترة وجيزة، نجحتُ بفتح المجال للفتاة اليمنية لمزاولتها، بل قمت بتدريب العديد منهنّ.

«من أبرز العقبات التي واجهتني التكاليف المالية للمشاركات الخارجية؛ فقد اضطررتُ للمشاركة في أغلب البطولات على حسابي الخاص؛ نظرًا لانعدام مخصصات مالية في الاتحاد العام للفتاة ضمن ميزانية اللعبة أولاً، ثم توقُّف دعم صندوق رعاية النشء والشباب والرياضة بشكل عام للنشاط الرياضي، والسبب الحرب، لدرجة أنني عملتُ كمدربة فتيات في أحد المراكز الخاصة بالفتاة بالمملكة الأردنية، وذلك من أجل توفير نفقاتي ونفقات مشاركاتي في إحدى البطولات»، «كما أنّ إغلاق مطار صنعاء مثّل واحدًا من أهم العوائق في السفر؛ فلجأتُ للسفر برًّا من صنعاء إلى سيئون أو عدن للسفر خارجيًّا من مطاريهما؛ لذلك خضتُ رحلات متعبة ومضنية برًّا ثم جوًّا»

 

رصيد مميز

لسهام عامر تاريخٌ رياضيٌّ مميز مليء بالإنجازات الرائعة محليًّا وخارجيًّا، فحصدتْ أكثر من 33 ميدالية مختلفة الألوان، أبرزها فضية قتال فردي، وبرونزية قتال جماعي في الكاراتيه لبطولة قطر الدولية، وبطلة بطولة الأندية العربية للعبة الكنغ فو عام 2010، كما أنها بطلة اليمن في الكاراتيه من عام 2006 وإلى 2013م.. وبذلك تكون سهام عامر قدمت أنموذجًا رائعًا للفتاة اليمنية في المثابرة والكفاح، وما تزال حتى الآن تحلُم وتعمل من أجل تحقيق حلمها بتمثيل اليمن في الألعاب الأولمبية. 

  • 220
    Shares
Advertisements

تعليقات