Accessibility links

عن مستقبل العلاقة بين أميركا والصين: دولتان أشبه بشاحنتين على طريق سريع


“اليمني الأميركي” – متابعات
تناولت صحيفة الغارديان البريطانية في مقال افتتاحي لها، اليوم، السياسة الخارجية للرئيس الأميركي جو بايدن، وسلّطت بعض الضوء على ما صارت إليه علاقة أميركا بالصين، إذ ترى الصحيفة أنها ما زالت غير محمومة لدرجة تمنع أيّ منهما من العمل معًا.
واستهلت الصحيفة المقال بالإشارة إلى إعلان إدارة بايدن عن عقد أول “قمتين افتراضيتين للديمقراطية”، الشهر المقبل، للجمع بين الحكومات والمجتمع المدني وقادة الأعمال، من أكثر من 100 دولة.

Advertisements

وقالت الصحيفة إن هذا قد يبدو ثريًّا بعض الشيء، «نظرًا لتاريخ أميركا في مصادقة الديكتاتوريين والإطاحة بالقادة المنتخبين الذين لا يحظون برضاها».

وأضافت أن الدعوات وجّهت إلى مجموعة واسعة، تشمل الديمقراطيات الليبرالية والديمقراطيات الضعيفة والدول ذات الخصائص الاستبدادية، بحسب وصف الغارديان.

وتابعت بالقول إن بايدن يستحق التشجيع لسعيه إلى تجديد الديمقراطية، وإلى الطلب من الحضور التفكير في سجلهم في دعم حقوق الإنسان ومحاربة الفساد.

ورأت الصحيفة أن العالم يعود إلى سياسات الدول العظمى، مستشهدة بتهديد روسيا لأوكرانيا.

وذكرت أن الاتحاد الأوروبي لاحظ أنّ أعماق البحار والفضاء والإنترنت، أصبحت مجالات متنازع عليها بشكل متزايد.

ووصفت الصحيفة بايدن بأنه “واقعي”، مشيرة إلى أنه مستعد للتعاون مع دول من بولندا إلى الفليبين، حيث تتراجع الديمقراطية، وفقًا للغارديان، لردع موسكو وبكين.

واعتبرت الصحيفة أنه بإمكان العلاقات بين الصين والولايات المتحدة أن تكون تنافسية، لكنها ليست محمومة لدرجة تمنع أيًّا منهما من العمل معًا.

ورأت الغارديان أنه سيكون من الخطأ تبرير تصرفات الولايات المتحدة من خلال شيطنة خصومها.

وقالت إن النظام الاقتصادي والسياسي البديل في الصين لا يجعل الصراع حتميًّا.

وأشارت إلى أنّ مكالمة الفيديو التي جرت هذا الشهر بين رئيسي الولايات المتحدة والصين، كانت إشارة إلى أن الدولتين أشبه بشاحنتين على طول طريق سريع.

وذكرت أن الولايات المتحدة، شهدت رد فعل عنيف للاضطراب الاقتصادي الناجم عن الانفتاح التجاري، والذي كان ينبغي التعامل معه، بحسب الغارديان، من خلال سياسات إعادة التوزيع.

واعتبرت أنه نتيجة غياب تلك السياسات ظهرت عدم مساواة جامحة في الولايات المتحدة، وباتت الصين أكثر ثراءً دون تحقيق مساواة.

ورأت أن ثروة الصين نمت، دون أن تكون دولة ديمقراطية، وأن بايدن يرى أن قيم الديمقراطية في الداخل والخارج، تتعرض لهجوم.

وختمت الصحيفة قائلة إن بايدن حدّد التحدي الماثل أمامه، ولكن الجزء الصعب هو مواجهة ذلك.


مشروع كوشنير

وفي جولته بالصحافة البريطانية، اليوم، تطرق تقرير لموقع (بي بي سي نيوز عربي) لتقرير نشرتْه صحيفة التايمز لمراسلها في واشنطن، إليستر داوبر، ذكر فيه إن جاريد كوشنير، مستشار الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب وصهره، يسعى خلف حكام دول الخليج لتمويل مشروعه الجديد.
وقالت الصحيفة إن كوشنير تقرّب من أمراء الخليج، لا سيما ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، عبر محاولته إرساء اتفاق سلام جديد في الشرق الأوسط.

وأشارت الصحيفة إلى نجاح كوشنير – زوج إيفانكا )ابنة دونالد ترامب)، وأقرب المستشارين إلى والدها – في تحقيق أكثر من انفراج في العلاقات بين بعض الدول العربية وإسرائيل، تمثل في اتفاق “إبراهام”، الذي أدى إلى تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل.
ونقل التقرير عن صحيفة نيويورك تايمز الأميركية قولها إن كوشنير أثار الدهشة في الأوساط الدبلوماسية عبر عودته إلى حكام الخليج، آملا في تأمين بضع مليارات من الدولارات، على شكل استثمارات في مشروع جديد تحت اسم “أفينيتي بارتنرز”. 

وورد أن قطر رفضت طلبه، بحسب الصحيفة، التي أضافت أن “صندوق الثروة السيادية” في الإمارات رفض الطلب أيضًا.
وذكر المراسل نقلاً عن “نيويورك تايمز” أن صندوق الاستثمارات السعودي، الذي استحوذ حديثًا على نادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي، مهتم بالاقتراح، دون معرفة ما إذا كان قد وافق نهائيًّا على الصفقة.
وقالت الصحيفة إنه من غير الواضح ما إذا كان كوشنير مهتم بالعودة إلى السياسة، مع إعلان ترامب عن تحدي بايدن في الانتخابات القادمة.

Advertisements

تعليقات