Accessibility links

عضو الكونغرس ديبي دنجل تزور كلية هنري فورد بعد تخصيص نحو 14 مليون دولار لمشاريع مجتمعية


Advertisements

ديربورن – “اليمني الأميركي” – سايمون آلبا:
بعد أن أقر مجلس النواب خطة إنفاق حكومية ضخمة موزعة على 12 مشروع قانون في الكونغرس، ستشهد ديربورن إنفاقًا بقيمة 3 ملايين دولار، إلى جانب 10.7 مليون دولار لمشاريع مجتمعية في المجتمعات المحيطة.

احتفالاً بتخصيص ما يقرب من 14 مليون دولار لمشاريع مجتمع جنوب شرق ميشيغان، قامت النائب في مجلس الكونغرس، ديبي دنجل، (D – 12th District) بجولة في مرافق تعليم التصنيع في كلية هنري فورد، حيث سيقوم برنامج تطوير المهارات التكنولوجية والوعد الوظيفي بتعليم الطلاب، ما يتوقع أن تكون مهارات التصنيع عالية الطلب، ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى تخصيص مليوني دولار من قِبل الكونغرس.

وقد قام الرئيس المنتهية ولايته لكلية هنري فورد، روس كافالهونا، مع دنجل بجولة في المنشأة قيد الإنشاء، حيث سيعمل الطلاب أيضًا على المساعدة في إنشاء حرم جامعي أكثر استدامة بيئيًا أثناء تدريبهم على وظائف التصنيع الماهرة.

تم تحديد هذا المشروع وغيره من المشاريع المجتمعية للحصول على تمويل من الكونغرس منذ يوليو/ تموز من العام الماضي.

بعد مراجعة أربع لجان فرعية داخل لجنة الاعتمادات في مجلس النواب، تم تمرير الحزمة في مجلس النواب، في 9 مارس/ أذار.

«هذا التمويل الفيدرالي أمر بالغ الأهمية لتحسين حياة المواطنين الكادحين الذين يعيشون في المنطقة الـ12»، قالت النائب دنجل، «سوف تخدم هذه البرامج المهمة الاحتياجات المتنوعة لمجتمعاتنا من خلال المساعدة في تحسين القدرة على الوصول إلى الرعاية الصحية من خلال معالجة مشكلات البنية التحتية طويلة الأمد في إيكورس كريك، وتعزيز التطبيب عن بعد، وتحسين الوصول إلى التعليم والتدريب، ودعم تطبيق قانون المجتمع وتوسيع الفرص للشباب».

المشاريع الأخرى

في جميع أنحاء جنوب شرق ميشيغان، سيساعد التمويل الفيدرالي في المشاريع المجتمعية التي تهدف إلى مواجهة التحديات في المنطقة الثانية عشرة، وهذا يشمل 2.5 مليون دولار إلى منظمة أكسس وخدمات العائلة اليهودية لتلبية الاحتياجات التعليمية الفريدة للأطفال، وأولئك الذين يشاركون في رعايتهم من خلال منظمة أكسس، ورعاية كبار السن مع خدمات العائلة اليهودية.

تم تخصيص 550 ألف دولار لجامعة ميشيغان الشرقية لبرنامجين تديرهما الجامعة.. سيتم استخدام 250 ألف دولار لمضاعفة «عدد الأفراد المسجونين سابقًا في مقاطعة واشتيناو، والذين يتلقون خدمات إعادة الدخول التي يقدمها طلاب الخدمة الاجتماعية بالشراكة مع المنظمات غير الربحية المحلية»، وفقًا لبيان صحافي صدر العام الماضي.. فيما سيتم استخدام 300000 دولار الأخرى لمركز تنمية الطفل الذي سيقدم خدمات تعليمية للأطفال من سن 18 شهرًا إلى 12 عامًا.

في محاولة لتعزيز العلاقة بين شباب مدينة ابا سلانتي وضباط الشرطة المجتمعية، سيتم استخدام 149000 دولار لربط الشباب بإنفاذ القانون وبناء الثقة المتبادلة.

ستقوم جمعية الشبان المسيحية أيضًا ببناء مبنى ترفيهي جديد في مدينة ابا سلانتي لمقاطعة واشتيناو الشرقية، بتخصيص 3 ملايين دولار من الكونغرس.

ستستخدم مدينة آن أربور أيضًا 3 ملايين دولار لبناء مساكن آمنة وصحية   بأسعار معقولة للسكان المحتاجين.

سيتم استخدام 1.675 مليون دولار في الإنشاء المسبق لحوض احتجاز مياه الأمطار “لتقليل شدة أحداث الفيضانات” في المجتمعات حول منطقة الكونغرس الثانية عشرة.

سيتم إنفاق 900 ألف دولار على توسيع برامج التطبيب عن بعد لمرضى مستشفى هنري فورد وايندوت.

«أنا ممتنة أيضًا لأن العديد من مشاريع التمويل المجتمعي الخاصة بي قد تم تضمينها في الحزمة الشاملة، بما في ذلك الاستثمارات المباشرة في مشاريع لحماية البيئة، وتعزيز السلامة العامة، وزيادة الوصول إلى الإسكان والرعاية الصحية بأسعار معقولة، ودعم التعليم المبكر وتنمية القوى العاملة»، قالت النائب دنجل.

حزمة الإنفاق الوطني

سيرسل مشروع قانون الإنفاق القومي 13.6 مليار دولار لمساعدة أوكرانيا في الصراع ضد روسيا.. قال مايك كويجلي، رئيس اللجنة الفرعية للحكومة العامة والخدمات المالية (D – IL 5th District): «يرى  الأميركيون الفظائع المرتكبة ضد الشعب الأوكراني، وقد أعربوا عن دعمهم لمساعدتهم في قتالهم»، «أنا فخور بالعمل على ضمان أن يشمل هذا التشريع 13.6 مليار دولار لدعم أوكرانيا».

كما توفر حزمة الإنفاق 219 مليون دولار لـ «برامج صندوق الدعم الاقتصادي في الضفة الغربية وقطاع غزة لخدمة الشعب الفلسطيني»، وفقًا لبيان صحافي على صفحة الويب الخاصة بالنائب دنجل.

سيتم تخصيص جزء كبير من مئات المليارات المخصصة للإنفاق الحكومي للبرامج في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك 173 مليار دولار لبرامج الغذاء والتغذية والبرامج الاجتماعية الأخرى الموجهة للأشخاص الضعفاء، مثل 575 مليون دولار لتعزيز تطبيق قانون العنف ضد المرأة.

«بعد مفاوضات شاقة، أنا ممتنة لقيادة الكونغرس التي اجتمعت معًا بشأن حزمة اعتمادات شاملة من الحزبين، والتي ستعزز الوظائف في ميشيغان، وفي جميع أنحاء البلاد، وتضمن رعاية أطفالنا، وتدعم الانتقال إلى اقتصاد الطاقة النظيفة، وتعالج “العنف القائم على النوع الاجتماعي، وتقديم المساعدة التي تشتد الحاجة إليها لأوكرانيا»، قالت النائب دنجل. 

   
 
Advertisements

تعليقات