Accessibility links

صُحف بريطانية: صدْمة معارضين سعوديين مِن تجنُّب ابن سلمان عقوبات مقتل خاشقجي


“اليمني الأميركي” – متابعات

ناقشتْ صُحف بريطانية، صبيحة اليوم الأحد، في نسخها الورقية والرقمية ما اعتبرته «صدمة معارضين سعوديين من تجنُّب ولي عهد المملكة العقوبات بعد مقتل خاشقجي»، وكيفية «جعْل جواز سفر لقاح كورونا فكرة مقبولة»، علاوة على «أحدث التطورات في أعراض فيروس كورونا والسُّلالات الجديدة».

Advertisements

صيحفة (الأوبزرفر) نشرتْ تقريرًا لبيثان ماكيرنان – مراسلة شؤون الشرق الأوسط – تناولَ ما عبَّرَ عنه عددٌ من المعارضين السعوديين في الخارج مما جرى بعد إعلان الولايات المتحدة أنَّ ولي العهد محمد بن سلمان “وافَقَ” على قتْل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وتشير ماكيرنان إلى أنهم يشعرون بالغضب بسبب الازدواجية في التعامل مع القضية، ففي الوقتْ الذي أعلنتْ فيه واشنطن رسميًّا ما كان يجري التشكيك فيه لمدة طويلة من أنَّ ابن سلمان وافَق على قتْل المُعارض والصحفي المغدور بقنصلية بلاده في اسطنبول، إلا أنَّ الإدارة الأميركية الجديدة لم تتخذ أيّ إجراءات عقابية ضد النظام السعودي، وهو ما يعني أنَّ ولي العهد سيُفلِت من العقاب.

وتعرج بيثان على «التعقيب السريع للخارجية الأميركية في بيانٍ بفرض عقوبات، ومنع استخدام البطاقات الائتمانية على 76 مواطنًا سعوديًّا، لكن هذه العقوبات لم تطَلْ الأمير محمد بن سلمان».

وأضافت أنّ «قرار بايدن بالإفراج عن التقرير في الأسابيع الأولى من فترته الرئاسية يأتي تنفيذًا لعددٍ من وعوده الانتخابية بعد انتقادات طالتْ سلفه دونالد ترامب بتجاهل انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان من قِبَل السعودية، سواء خلال حملة قاسية لاعتقال المعارضين والنشطاء، أو خلال الحرب في اليمن».

وتقولُ بيثان: «إنَّ جو بايدن يسعى لتقليص دور بن سلمان دون أنْ يضطر إلى تأزيم العلاقات بين واشنطن والمملكة، وهي العلاقات الأساسية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط».

وتنقلُ بيثان عن مُعارِض سعودي في الخارج قوله لـ(الأوبزرفر)، دون الكشف عن هويته، أنه يعتقد أنَّ تصرفات الإدارة الأميركية حمَّلتْ شخصًا المسؤولية عن جريمة قتْل، لكنها تركته يمضي دون عقاب، مضيفًا: «أشعرُ بالإحباط، لكن ما يزال هناك وقت»، وفق (بي بي سي عربي)

Advertisements

تعليقات