Accessibility links

رأي: عنصرية الثمانينيات لم تمنع العرب الأميركيين من إحياء شرق ديربورن


جوزيف بورجو*

 

1980 – 2020: في فترة جيلين، ما الذي غيّر مكانة العرب الأميركيين في ديربورن من الثمانينيات إلى ما هو موجود اليوم؟

Advertisements

ما واجهته الجالية العربية الأميركية في الثمانينيات هو قائمة بالأحداث والقضايا التي ميزت مجتمعنا بشكلٍ لا يُمحى.

في مجال الإسكان انخرطت شركة العقارات هاريسون مور في ممارسة “Red Lining”، التي استهدفت الجالية الأميركية العربية، كانت المنازل في السوق غرب طريق ساوثفيلد السريع محظورة على مشتريي المنازل من الأميركيين العرب المحتملين، تم توثيق هذه الممارسة من قِبل نشطاء في مجتمعنا، وأصبحت أساس تدخّل الحكومة الفيدرالية. تم تغريم هاريسون مور ووضعه تحت رقابة حكومية صارمة، مما أدى إلى اضطرار سمسار العقارات لإغلاق أبوابه.

خلال حفل التخرج في مدرسة “فوردسون” الثانوية في الثمانينيات، دعا مجلس المدرسة إيمان شرارة للتحدث إلى الطلاب المتخرجين، بعد فترة وجيزة تقدم زوجان مُسنّان بشكوى بشأن ظهور إيمان شرارة وهي تتكلم العربية في الاحتفالية، وبناءً على ذلك صدر قرار من مجلس المدينة يدين أيمان شرارة لاستخدامها اللغة العربية أثناء حفل التخرج، وبالتالي تجاوزا دعوة مجلس المدرسة.

 

كانت لقضية العرْق على ظهر الأميركيين العرب الذي نفذته الاستطلاعات والحملة الدعائية لـ “مشكلة العرب” دور أساسي في تحقيق فوز جيدو في رئاسة البلدية عام 1985م.

 

ردًّا على هذا الإجراء، طعنت لجنة تسجيل وتعليم الناخبين العرب الأميركيين في قرار مجلس مدينة ديربورن، وطالبت المدينة بإصدار قرارٍ يُدين التعصب والتعصب بجميع أشكاله، تم تمرير القرار استجابة لضغوط المجتمع.

استعدادًا لسباق رئاسة البلدية عام 1985 في ديربورن، عمل المرشح مايك جيدو استطلاعًا في مارس من ذلك العام  حول “أين تكمن المشكلة في الوقت الراهن”. هذا الكتيّب الذي يسبق “مشكلة العرب” من إعداد جيدو أيضًا ، سردَ ما يلي:

الضرائب – 29 %

ضرائب المدينة – 21 %

التخفيض الضريبي لشركة فورد موتور  17%

المدارس – 12 %

الجريمة – 10 %

العرب – 3 %

في يوليو 1985، تم توزيع استطلاع ثانٍ بواسطة حملة جيدو، وأدرج هذا الاستطلاع الاهتمامات المحلية على النحو التالي:

الضرائب – 29 %

خدمات المدينة – 25 %

الجريمة – 18 %

عربي – 17 %

المدارس – 16 %

التخفيض الضريبي لشركة فورد موتور13%

قامت حملة جيدو بتوزيع كتيّب بعنوان ” مشكلة العرب” في أوائل آب (أغسطس) 1985، ثم في وقتٍ لاحق في أغسطس، تم توزيع استطلاعٍ لاحق أدرج مخاوف السكان على النحو التالي:

عرب – 29 %

الضرائب – 26 %

خدمات المدينة – 20 %

الجريمة – 12 %

المدارس – 12 %

التخفيض الضريبي لشركة فورد موتور  6.2%

يؤكد الاستراتيجيون السياسيون على تصنيف سلبي بنسبة 26% ضد قضية أو أنْ يقدم الفرد اقتراحًا فائزًا.

كانت لقضية العرق على ظهر الأميركيين العرب الذي نفذته الاستطلاعات والحملة الدعائية لـ “مشكلة العرب” دور أساسي في تحقيق فوز جيدو برئاسة البلدية عام 1985م… وبحلول وقت الانتخابات كان المجتمع العربي الأميركي هو أساس الحملة بشكلٍ سلبي في ديربورن.

كخلفية لهذا الجو المؤسف، كانت هناك قصتان أساسيتان عن الاضمحلال الحضري في ديربورن: كان شارع وارن أفينيو التجاري منطقة قاحلة مليئة بواجهات المحلات الفارغة والقليل من النشاط البشري، ثم منطقة شارع تيرمان السكنية، على الحدود مع ديترويت – المنطقة التي شهدت سنوات من “ضعف الحركة التجارية وكانت شبه مغلقة”.. كان كلاهما في المنطقة المعروفة باسم ايست ديربورن.

ابتداءً من أواخر الثمانينيات، اتخذ التجار العرب الأميركيون مبادرة جريئة لتطوير منطقة شارع وارن. أدت هذه المبادرة إلى مركز حيوي للنشاط البشري تشتهرُ به المنطقة حتى يومنا هذا. أدى تنشيط منطقة وارن التجارية إلى انتقال العائلات العربية الأميركية إلى شرق ديربورن، وشراء المنازل الفارغة الموجودة بالقرب من شارع وارن، وعلى طول ممر ديربورن/ ديترويت تيرمان. هذا استقر في المنطقة.

 

ابتداءً من أواخر الثمانينيات اتخذ التجار العرب الأميركيون مبادرة جريئة لتطوير منطقة شارع وارن، أدت هذه المبادرة إلى مركز حيوي للنشاط البشري تشتهرُ به المنطقة حتى يومنا هذا.

 

 ما أهمية هذين التطورين في شرق ديربورن؟

ويشهدُ المستشارون الماليون على حقيقة أنّ إحياء هذين المنطقتين قد لعب دورًا مهمًا في زيادة قيمة العقارات السكنية في جميع أنحاء المدينة، مما يعني أنّ الجميع في ديربورن والمناطق المجاورة استفادوا من هذه المساهمة العربية الأميركية.

 

كيف يمكن مقارنة مكانة الجالية العربية الأميركية في ديربورن خلال الثمانينيات المضطربة بوجودها اليوم؟

من فئة التجار المتخصصين لدينا تطور خريجي الجامعات الذين شغلوا صفوف المجالات المهنية المتنوعة، الطب ورجال الأعمال والقانون والحكومة، وأصبحوا من أكثر الشخصيات وأبرزها في مجالات التأثير في مجال الحكومة بالمدينة أو الولاية.
العرب الأميركيون الآن في الحكومة على جميع المستويات، البلديات والمقاطعات والولايات والفيدرالية. المناصب التي تعطي صوتًا لمجتمع لم يكن موجودًا في أيّ مكان في السنوات السابقة.

هناك نقطة اهتمام تُغطي كامل الفترة الممتدة من الثمانينيات حتى الوقت الحاضر؛ وهي نقطة توازن وصوت متساوٍ على مستوى القاعدة الشعبية.

أقرت ديترويت، مؤخرًا، تشريعًا تبنّى نظام الأحياء في أحياء المدينة. قبل هذا التغيير كان مجلس المدينة مكونًا من ممثلين يعيشون في جيوب صغيرة من المدينة، تاركين مخاوف المناطق الشاسعة من المدينة غير ممثلة.

ناشط عربي أميركي

Advertisements

تعليقات