Accessibility links

دراسة: كوفيد يفقد 90% من قدرته على العدوى خلال دقائق في الهواء


“اليمني الأميركي” – متابعات:
قالت دراسة حديثة، إن فيروس كوفيد يكون قادرًا على العدوى في الهواء الطلق خلال الدقائق الأولى فقط.
وحسب الدراسة، وفق صحيفة الغارديان البريطانية، اليوم الأربعاء، أن درجة حرارة الهواء لم تشكّل عاملاً كبيرًا يؤثر في نسبة العدوى.

Advertisements

ونشرت “الغارديان” تقريرًا لمراسلة الشؤون العلمية، ليندا غيدس، بعنوان «دراسة: كوفيد يفقد 90 في المائة من قدرته على العدوى خلال دقائق في الهواء».

ويوضح التقرير أن الدراسة كشفت عن فقدان الفيروس لأكثر من 90% من قدرته على العدوى، خلال 20 دقيقة من انتشاره في الهواء، مضيفة أن أغلب الإصابات تحدث في خلال الدقائق الخمس الأولى.

ويضيف التقرير أن الدراسة التي استخدمت أسلوب المحاكاة، للمرة الأولى لتوضيح طريقة الفيروس في العدوى، أكدت أن الإصابة تحدث عندما يكون الشخص المريض في نطاق قريب من الآخرين، وهو ما يعني أن ارتداء الأقنعة هو الأسلوب الأكثر نجاعة، لتفادي الإصابة.

وتنقل الصحفية عن البروفيسور، في جامعة بريستول، جوناثان غيبس، قوله: «الناس يركزون على فكرة سوء التهوية، أو الإصابة عبر فيروسات متطايرة في حيز كبير عبر الغرفة، لكن أنا لا أقول أنه لا يحدث، لكن أظن أن الطريقة الأكثر تفشيًا هي وجودك بالقرب من مصاب».

ويكشف التقرير أن الباحثين في جامعة بريستول، استخدموا أسلوبًا جديدًا، لدراسة سلوك الفيروس، وجزيئاته المتطايرة في الهواء، كشفت أن جزيئات الفيروس بعدما تنطلق من رئتي مصاب، حيث الأجواء الرطبة الغنية بثاني أكسيد الكربون، سريعًا ما تفقد الرطوبة، وتجف.

ويوضح التقرير، حسب (موقع بي بي سي نيوز عربي)، أن درجة حرارة الهواء، لم تشكل عاملاً كبيرًا يؤثر في نسبة العدوى، الأمر الذي يناقض ما كان معروفًا، من أن قدرة الفيروس على العدوى تقل، بزيادة درجات الحرارة.

Advertisements

تعليقات