Accessibility links

“خدمات الأسرة المسلمة” تُوسِّعُ نشاطها في ديترويت


هامترامك – “اليمني الأميركي” – سايمون آلبا

Advertisements

في موقعهم الجديد في شارع ميتشل، وسّعت مؤسسة خدمات الأسرة المسلمة التابعة لـ ICNA Relief”” من قدراتها، حيث قدّمت مواقع منازل انتقالية جديدة، ومركزًا للموارد، ومخزنًا موسّعًا للطعام.

“خدمات الأسرة المسْلمة” هي مؤسسة غير ربحية قائمة على العقيدة، تعملُ في مجموعة متنوعة من المشاريع التي تخدمُ احتياجات المجتمع الأوسع في مترو ديترويت.

تُقدِّم المؤسسة دروس اللغة الإنكليزية كلُغةٍ ثانية، وخدمات فصول المواطنة، والاستشارة، وغيرها من الخدمات التي تستهدفُ عددًا متزايدًا من المهاجرين في جنوب شرق ميشيغان.

الاحتياجات الثقافية

بدأت “خدمات الأسرة المسْلمة” صغيرة تخدمُ حوالى 90 عائلة.

يقولُ أمين جبريل، أحد مؤسسيها، إنَّ المؤسسة بدأت كطريقة لمعالجة الاحتياجات الثقافية المحددة للعائلات المهاجرة.

«بدأنا بخدمات الإرشاد؛ لأنّ لدينا احتياجات إرشادية خاصة بالمجتمع المسلم لم تكُن مؤسسات الوزارة تُلبّيها».. «لذلك بدأنا بخدمات الاستشارة القائمة على الإرشاد الديني القائم على العقيدة».

من خلال خدمات الاستشارة، يقولُ جبريل إنّ المؤسسة كانت قادرة على إنشاء مخزنٍ للطعام وتقديم المساعدة الطارئة للأسر التي تُعاني من عدم الاستقرار المالي، كما أنّ خدمات الإسكان الانتقالي للنساء والنساء اللائي لديهن أطفال هو أيضًا برنامج تُقدّمه “خدمات الأسرة المسلمة”.

الخدمات الجديدة

يقدمُ الموقع الجديد عددًا من البرامج الموسَّعة، بما في ذلك فصول اللغة الإنكليزية كلُغةٍ ثانية أكبر، وتوسيع قدرات تقديم المشورة ومجموعة متنوعة من عروض تخزين الطعام.

كما سيوفر مخزن الطعام الموسّع خدمات البقالة المختارة لمن يحتاجون إلى مساعدة غذائية، بدلاً من الصناديق الجاهزة.

قال سومي أكثر، مدير خدمات الأسرة المسلمة في ICNA Relief: « بشراء هذا المبنى، أصبح معنا مرفق أكبر، ويُمكننا استيعاب المزيد من العملاء والمزيد من الطعام، وجعله أيضًا مخزنًا مفضلاً للناس».

«بهذه الطريقة يمكننا خدمتهم باحترام وكرامة، بدلاً من مجرد إعطائهم صندوقًا، بل نسمحُ لهم بالحضور واختيار مواد البقالة الخاصة بهم، وهذا يسمحُ لنا باستيعاب الأثاث والملابس والأدوات المنزلية الصغيرة الأخرى. لذلك هذا أحد الأشياء التي يفعلها هذا المبنى لنا».

الخدمات الاجتماعية

كان المبنى الجديد في الأصل كنيسة. بعد إعادة تعيين الغرض منه لتقديم الخدمات الاجتماعية، يقولُ أكثر إنّ هذا صار يسمحُ لخدمات الأسرة المسلمة بتوسيع قدرتها على مساعدة المجتمع الأوسع، والذي يشملُ المجتمعات في جميع أنحاء مترو ديترويت.

وأضاف: «هذا الانتقال يعودُ بالفائدة بشكلٍ أساسي للمجتمع، وليس لنا».. «كان بإمكاننا العمل من مكتبٍ صغير.. هذا أكثر للمجتمع؛ لأنّ لدينا مجتمع أكبر يأتي إلينا، حتى مجتمع اللاجئين القادم.. لقد نما عملاؤنا حقًّا منذ أنْ بدأنا قبل تسع سنوات».

يقعُ الموقع الجديد في شارع ميتشل، ويقدِّمُ عددًا من الخدمات الاجتماعية، بما في ذلك السكن الانتقالي، ومخزن الطعام، والمساعدة في حالات الطوارئ.

لمزيدٍ من المعلومات، قُمْ بزيارة موقع الويب الخاص بهم.

  • 81
    Shares
Advertisements

تعليقات