Accessibility links

Advertisements

هامترامك – «اليمني الأميركي» – سيمون البت:

شهدت مدينة هامترامك، مؤخراً، افتتاح معرض فني تفاعلي متنقل للتعريف بتاريخ وثقافة المسلمين الأميركيين ودورهم في تشكيل هُوية منطقة ديترويت الكبرى.

يأتي المعرض ضمن برنامج بعنوان (حلال متروبوليس)، وتنظمه “جامعة ميشيغن- ديربورن” كمنصة جوالة للتعريف بدور المجتمع المسلم في هذه المنطقة والتفاعل معه من خلال فعاليات مختلفة.

أُقيم المعرض في قاعة بنك سوي الجديدة، واشتمل صوراً وصحفاً وما له علاقة بملامح ثقافة المسلمين في هذه المنطقة من جميع الأقليات (الأفارقة والهنود والعرب وغيرهم).

وأشاد متابعون بخصوصية المعرض وأهمية برنامجه، منوهين بما شهده من حضور وتفاعل كانا رائعين علاوة على تصميم القاعة، وما شملته من معروضات عكست حياة وثقافة المسلمين في هامترامك ومناطق ديترويت ومدن أخرى.

قدّم المعرض الدكتورة (سالي هاول)، مسؤولة قسم الدراسات العربية الأميركية في جامعة ميشيغن- ديربورن، وساعدها في إعداد البرنامج مساعد بروفيسور (عثمان خان)، مدرس في كلية الفنون بجامعة ميشيغن، فيما عمل على تنظيم الأرشيف (أسماء بابان)، وتولت التسويق (فاطمة الرسول).

 

المسلم الأميركي

وأشاد عثمان خان، في حديث لصحيفة (اليمني الأميركي) بأهمية هذا الارشيف المتحرك والمعرض التفاعلي، وقال: إن “هذا يتيح لنا أن نتخيل ما يحمله المسلم الأميركي في العام 2050.. لأنه يمكننا الآن أن نُظهر ما نريد أن نكونه، وما هي الرموز، وماذا سيكون الزي”.

فكرة المعرض قامت على ما هو الحلال في منطقة ديترويت الكبرى، وتم تجسيد ذلك بشكل فني، وهي فكرة قد تكون مخيفة للبعض، وللبعض الآخر هي الموطن الأول، وللآخر – أيضًا – هي الرغبة في أن يكون الوطن للاستقرار، والأهم هو كيف نتعايش بشكل عادي ومريح.

 

خصوصية الملابس 

(زرينةً الأمين) عرضت أعمالها في المعرض – وهي مصممة حجابات للعديد من الثقافات والأديان التي تتقاطع حول ما نسميه (غطاء للرأس).

وقالت الأمين: “في مجتمع المسلمين الأميركيين من أصل أفريقي، عندما دخل الكثير منهم إلى الإسلام، بدأوا في تبني ثقافة غطاء للرأس.. لكنهم استخدموه بأسلوبهم الخاص، لذلك لم يكن مثل الطراز العربي، لقد كان إسلامياً، لكن بلمسة أفريقية”.

تعمل الأمين على أقمشة تصلها من جميع أنحاء العالم، حيث تتخيل وتبدع طرقاً جديدة ومثيرة لعرض غطاء الرأس والحجابات.

قالت الأمين: “مع مرور الوقت، أحببت جمالياته…أنا أحب الفردية؛ لأنه يمكنك من إبداع العديد من الطرق؛ لأنه يشبه الفن… وقلت دائمًا: إنه أمر يجعلني أعيش بمستوى وإثارة روحية تبعث لي من جديد».

 

تنوع اللوحات

كما حضر الفن البصري في المعرض بشكل بارز، من خلال رسومات معمارية لآثار معابد تم تخيلها بواسطة فنان بوسني “يقترح بشكل متواضع” طرقاً جديدة لرؤية المساحات الموجودة في مركز الثقافة، ويتم عرض الأعمال الفوتوغرافية المتمركزة حول التعبير عن الهُوية الإسلامية بشكل بارز بحواره.

 

الأثاث 

الأثاث اليمنيّ، الذي تم استعارته من محل مفروشات يمنية يملكه عفان الحالمي، كان أيضًا جزءاً من المعرض.

جذور (حلال متروبوليس) تقوم على تقديم تاريخ وقصة المجتمع المسلم في أميركا بما فيها هذه المنطقة… حيث كان الإسلام جزءًا من ثقافة جنوب شرق ميشيغن منذ أواخر القرن التاسع عشر… ولكن نظرًا لعدم امتلاك مدينة هامترامك لأية منشآت أو مراكز تبرز تاريخ سكانها المهاجرين سوى المساجد، يعمل برنامج حلال متروبوليس على إعادة تقديم هذا التاريخ في شكل أرشيف متنقل من مدينة إلى أخرى، ويعتمد هذا المعرض وسائط متعددة وفعاليات مختلفة.

قالت أسماء بابان: “عندما دخل البنجلادشيون واليمنيون إلى طرفين مختلفين من أطراف المدينة جغرافياً وساعدوا المدينة في بناء هذا الاقتصاد الجديد، فقد أصبحوا جزءًا من المدينة، لهذا السبب لدينا هذا المعرض حتى تتمكن من رؤية كيف حدث ذلك”.

 

التنوع 

تاريخ مجتمع هامترامك المسلم هو تاريخ مهم…إن الانتقال من منطقة ديترويت إلى أول مدينة لانتخاب مجلس محلي مدينة ذات أغلبية مسلمة هو فقط أحد الجوانب المهمة في تاريخ المجتمع.

قال كورتني، الذي حضر المعرض: “أعتقد أنه كان مذهلاً”. “أعتقد أنه يضع كل شيء يحدث في أميركا في منظوره الصحيح”.

“أحب التنوع”، قالت آمال، “عندما نذهب إلى مساجدنا، نرى أناسًا من الشرق الأوسط والبنغاليين.. لكن هنا، الجميع يستمتعون بها”.

ويتعلق المعرض بجميع أقليات المسلمين هنا، ولهذا فقد تم السفر في مدن جنوب شرق ميشيغن لجمع البيانات.

وقالت فاطمة الرسول، “بينما نتحرك فأعمال مختلفة من المشاريع تتغير طبعاً، فهي ليست فقط الجوانب الداخلية للمعرض…إنها أيضًا الاستجابة والتواصل…لأن هذا هو مجتمع هامترامك”.

 

الحوار مع المجتمعات

من خلال خلق هذا الحوار والتفاعل مع المجتمعات، فإن الأمل هو أن (حلال متروبوليس) يمكن أن تستكشف شعوراً بالرؤية حول الثقافات المتنوعة التي تمارس كل يوم في جميع أنحاء أميركا.

“ما الروية الواضحة من هذا البرنامج؟ ماذا يعني ذلك للمسلمين وغير المسلمين؟، “كيف تم إنشاؤها، ليس فقط من قبل المجتمع المسلم، ولكن في حوار مع بقية المجتمع؟.

خلال المعرض الذي يستمر لمدة شهر، سيعقد المنظمون حدثًاً مجتمعيًا يشمل حوارات ونقاشات حول موضوع وبرنامج حلال متروبوليس، وسيقدم فنانون ومهنيون أعمالهم في هذه الأحداث ضمن فعاليات مختلفة تُعرف بهُوية المجتمع المسلم وإسهاماته هنا بهدف تعزيز ثقافة التفاهم والتعايش داخل المجتمع الأميركي.

Advertisements

تعليقات