Accessibility links

جيمس باريللي يقترحُ خطة بديلة لكوفيد -19     


ديربورن – “اليمني الأميركي” – براين ستون

Advertisements

اقترحَ المرشح العمدة جيمس باريللي استبدال المسار الحالي لحاكم الولاية لإعادة فتح الأعمال التجارية بنسبة تطعيم 65%، بخطته الخاصة.

ويوصي الاقتراحُ، الذي تم طرحه في مقطع فيديو بواسطة حملة باريللي، بالسماح لبعض الشركات في ديربورن بالعمل بكامل طاقتها طالما أنها تمنعُ العملاء غير المطعّمين من الدخول، ويطلبون بطاقات لقاح العميل قبل السماح بالدخول.

عندما سُئِلَ عن الشركات التي ينطبقُ عليها هذا، اعترف باريللي أنه لم يفكّر بالأمر.

قال باريللي: «الحل المؤيِّد للأعمال الخاصة بي هو تقديم هذا الحلّ، يجبُ السماح للشركات التي ترغبُ في القيام بذلك بالفتح».

عندما سُئِلَ عمّا إذا كان باريللي قد استشار أيّ متخصص في الصحة العامة أو خبراء قبل طرح الاقتراح، أجاب “لا”.

وعند سؤاله عمّا إذا كان هذا ينطبقُ على الصالات الرياضية، قال باريللي: «نوادي الجيم – لا أعرفُ عن الصالات الرياضية – أعني، نعم، إذا فتحتها بنسبة 100%، يجبُ أنْ يكونَ لديك طريقة ما لحماية الصحة العامة».

وحول سؤاله عمّا إذا كان هذا ينطبقُ على متاجر البيع بالتجزئة، قال باريللي: «أعتقدُ أنه لا ينطبقُ بالضرورة على البيع بالتجزئة».. وقال:«أحاولُ فقط التوصل إلى حلٍّ مؤيدٍ للأعمال من شأنه أنْ يساعدَ المطاعم والشركات الأخرى التي ربما تكون قد تأثرت على مدار الخمسة عشر شهرًا الماضية».

ردًّا على سؤال صحيفة (اليمني الأميركي) عن رأيه في الأشخاص الذين قد يرون أنّ هذا انتهاكٌ لخصوصيتهم، أو شكلٌ من أشكال “جواز سفر اللقاح”.. قال: «قد يكون ذلك مشكلة، قد يكون انتقادًا – حرية الاختيار، لكن نحن في جائحة».. «لا أعرفُ كيفية تقسيم الخلاف للتوصل إلى حلّ».

 

قال باريللي إنه متشككٌ في أنّ هدف الحاكم ويتمر، المتمثّل بالحصول على لقاحات 65% لإعادة فتح الأعمال التجارية، سيتم تحقيقه.

«هل سيصلون يومًا إلى هذه المستويات؟.. اعتقدتُ أنه يُمْكِنُ الوصول إلى المستوى الأول بحلول نهاية آيار (مايو).. لقد استخدمت الكلمات (ربما)، لكن إذا كنا هنا في تشرين الأول (أكتوبر)، أو أيلول (سبتمبر)، ولم نصل إلى تلك المستويات، ألا تعتقد أنّ ما أقترحه سيشجعُ الناس على تلقّي التطعيم؟»، قال باريللي.

وأكد أنّ خطته تتوقفُ على قيام الشركات بطلب بطاقات الأشخاص لسجلات التطعيم الخاصة بهم ورفضهم في المطاعم والمقاهي وقاعات الحفلات، لكن الخطة لم تشمل أماكن الموسيقا؛ لأنه شعر بأنّ أماكن الموسيقى التي تضمُّ الآلاف من الأشخاص سيكونُ من الخطورة جدًّا فتحها.

أراد باريللي أنْ يوضح أنه يدعمُ الأشخاص الذين يتلقون التطعيم، وأنه يتم تطعيمه هو وزوجته.

وقال: «أُقدّم ما أعتقدُ أنه حلٌّ مؤيِّدٌ للأعمال».. «إذا كان هذا العمل لا يمكنُ أنْ ينفَّذ، فيمكنُ المضي قدمًا في الحدود التي وضعها الحاكم».

 

يوصي الاقتراحُ، الذي تم طرحه في مقطع فيديو بواسطة حملة باريللي، بالسماح لبعض الشركات في ديربورن بالعمل بكامل طاقتها طالما أنها تمنعُ العملاء غير المطعّمين من الدخول، ويطلبون بطاقات لقاح العميل قبل السماح بالدخول.

 

وردًّا على سؤال صحيفة (اليمني الأميركي) عن رأيه في الأشخاص الذين قد يرون أنّ هذا انتهاكٌ لخصوصيتهم، أو شكلٌ من أشكال “جواز سفر اللقاح”.. قال: «قد يكونُ ذلك مشكلة، قد يكونُ انتقادًا – حرية الاختيار، لكن نحن في جائحة»، «لا أعرف كيفية التعامل مع الخلاف للتوصُّل إلى حلّ».

وعندما سُئِلَ عمّا إذا كان يعتقدُ أنه يمكنُ أنْ يساعدَ في تحقيق هدف التطعيم البالغ 65% للحاكم باستخدام أساليب أكثر ليونة، مثل جعل الأطباء وخبراء الصحة العامة ينقلون فوائد التطعيم للجمهور، قال باريللي إنه منفتحٌ على ذلك أيضًا، لكنه كان متشككًا في أنّ الدولة سوف تصلُ إلى 65% من التطعيم.

وكان باريللي قال على “فيسبوك” إنه يختلفُ مع مقترحات الحاكم من حيث المبدأ.

«أنا لستُ متفقًا مع الدولة في معظم هذه الولايات، واليوم ربطتْ حاكمنا حرياتنا المدنية بمتطلبات التطعيم»، وقال باريللي ردًّا على سؤال أحد السكان: «أعتقدُ أنه من الخطير وغير القانوني ربْط الحريات المدنية بمتطلبات التطعيم».

Advertisements

تعليقات