Accessibility links

جنوب أميركا: وفيات وانقطاع للكهرباء جراء عاصفة شتوية ضخمة  


“اليمني الأميركي” – متابعات

Advertisements

أدت عاصفة شتوية ضخمة تجتاحُ جنوبي الولايات المتحدة لمقتل 21 شخصًا على الأقل مع انقطاع الكهرباء على ملايين السكان.

 وحسب موقع (بي بي سي عربي) فقد شهدت ولاية تكساس انقطاعًا للتيار الكهربائي على نطاق واسع تحت وطأة زيادة الطلب على شبكة الطاقة.

ويعاني الملايين في الولاية، التي نادرًا ما تتعرضُ لهذا المعدل المنخفض من الحرارة، من نقص الطاقة والظروف الباردة.

وسُجّلت حالات وفاة مرتبطة بالعاصفة في ولايات تكساس، لويزيانا، كنتاكي، نورث كارولينا، وميسوري.

ومن المتوقع أنْ يستمر الطقس القاسي حتى عطلة نهاية الأسبوع.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية إنّ تكساس عبَرت ذروة العاصفة، لكنها أبقت تحذيرها لأكثر من 100 مليون أميركي من الطقس البارد.

وتوقعت الهيئة أنّ يستمر الانخفاض التاريخي في درجات الحرارة لأيام، وأنْ تغطي الثلوج أكثر من 71 في المئة من الولايات المتحدة.

وقال مدير مهم في الهيئة المشرِفة على الكهرباء في تكساس لشبكة (سي إن إن)، الأربعاء، إنّ انقطاع الكهرباء في الولاية قد يستمر بالتناوب بين المناطق حتى اليوم الخميس.

ووصلت العاصفة إلى الأجزاء الشمالية والوسطى من المكسيك، حيث عانى ملايين الأشخاص أيامًا من انقطاع متقطع للطاقة.

وقال شخص يُدعى كريس برنس عبر موقع تويتر: “أنا في هيوستن، تكساس أتجمد حتى الموت؛ لا كهرباء، ولا تدفئة، ولا ماء.. لديّ أربعة أطفال.. كيف يحدث هذا الآن؟!”.

وقال آخر يُدعى جوش مورغرمان إنّ صديقًا له من تكساس لجأ إلى “حرق الأثاث بالمدفأة”؛ لتوفير التدفئة.

 وربط علماء تغيّر المناخ بحدوث عدد متزايد من ظواهر الطقس القاسية في شتى أنحاء العالم، بما في ذلك الأعاصير وموجات الحر والفيضانات.

 وشملت حالات الوفاة المسجلة جراء العاصفة أشخاصًا ماتوا في حوادث مرور، بالإضافة إلى بعض الذين أصيبوا بتسمم بأول أكسيد الكربون بسبب تشغيل محركات السيارات والمولّدات الكهربائية في أماكن مغلقة للتدفئة.

حالات تسمم 

وقال مسؤول طبي في هيوستن لمحطة تلفزيون محلية إنّ “هذه كارثة صحة عامة.. (التسمم بأول أكسيد الكربون) يحدثُ بالتأكيد عندما يصبح الجو باردًا، ولكن ليس بهذا العدد مطلقًا”.

وقالت سلطات إحدى المقاطعات إنها شهدت أكثر من 300 حالة يشتبه بأنها تسمُّم بأول أكسيد الكربون خلال موجة البرد.. وقال أحد أطباء مقاطعة هاريس لصحيفة هيوستن كرونيكل: “إنّ الأمر يتحول إلى أنموذج مصغر لخسائر بشرية جماعية”.

ومات أربعة أشخاص على الأقل إثر حريق بمنزل في هيوستن، قال مسؤولون إنه اندلع بسبب إشعال شموع.

وفي حادث منفصل قالت الشرطة إنها عثرتْ على جثتي رجلين بجانب طريق سريع في هيوستن يُعتقد أنهما لقيا حتفهما بسبب البرد.

وتسببَ إعصار في ولاية نورث كارولينا بمقتل ثلاثة أشخاص، وإصابة 10.

كما أجبرت موجة البرد مراكز التطعيم ضد فيروس كورونا على إغلاق أبوابها لعدة أيام، كما أعاقت تسليم جرعات اللقاحات في عدد من الولايات. 

وسارعتْ بعض المراكز لاستخدام اللقاحات التي لم يعد من الممكن تبريدها بدرجة الحرارة المطلوبة لانقطاع الكهرباء.

وانخفضت درجات الحرارة في ولاية تكساس لأدنى مستوى منذ أكثر من 30 عامًا، ووصلت في بعض المناطق، يوم الأحد، إلى 18 درجة مئوية تحت الصفر، وأقرّ الرئيس الأميركي، جو بايدن، في وقت سابق إعلان حالة طوارئ.

انقطاع الكهرباء

وأثار نطاق انقطاع التيار الكهربائي غضب بعض المسؤولين والسكان، وقال الحاكم غريغ أبوت إنّ الوضع “غير مقبول”، ودعا إلى إجراء تحقيق في الهيئة المسؤولة عن توفير الكهرباء لمعظم أنحاء الولاية، وقال لوسائل إعلام محلية في وقتٍ لاحق إنه ينبغي إصلاح الهيئة واستقالة قادتها.

وقال لشبكة (ايه بي سي نيوز): “كان هذا فشلاً ذريعًا، لقد أظهروا أنه لا يُمكن الاعتماد عليهم”.

وفي تغريدة على موقع تويتر، الثلاثاء، قالت الهيئة إنها “تعملُ على استعادة حمل التيار بأسرع ما يمكن على نحو مستقر”.

وأدت الطرق المغطاة بالثلوج إلى سلسلة من حوادث المرور، ونصحت السلطات الناس بتجنب التنقل بقدر الإمكان.

  • 57
    Shares
Advertisements

تعليقات