Accessibility links

جائزة نوبل للآداب 2021م للتنزاني من أصول يمنية عبدالرزاق جرنة


“اليمني الأميركي” – متابعات:
أعلنت لجنة جائزة نوبل في الأكاديمية الملكية السويدية، اليوم الخميس في حفل في العاصمة ستوكهولم، فوز الروائي التنزاني المولد، ذوي الأصول اليمنية عبدالرزاق جرنة (73 عامًا) بجائزة نوبل للآداب 2021م.

Advertisements

ولد عبدالرزاق جرنة عام 1948 في زنجبار، وهو روائي تنزاني يكتب باللغة الإنكليزية، ويقيم في المملكة المتحدة. أشهر رواياته هي “الجنة” (1994)، والتي تم ترشيحها في القائمة القصيرة لجائزة البوكر، والهجر (2005)، و”على شاطئ البحر” (2001)، والتي وصلت للقائمة القصيرة للبوكر.

وصل جرنة إلى إنجلترا كلاجئ في أواخر الستينيات. قام بتأليف 10 روايات وعدد من القصص القصيرة، وكان أستاذًا للغة الإنكليزية وآداب ما بعد الاستعمار في جامعة كنت، كانتربري، حتى تقاعده مؤخرًا.

بدأ جرنة الكتابة في سنّ الـ21 عامًا في المنفى الإنكليزي، لكنه في النهاية حول اللغة الإنكليزية إلى “أداته الأدبية”.

وبررت الأكاديمية الملكية السويدية التي تمنح جائزة نوبل فوزه بالجائزة «لاختراقه القويّ والمتعاطف لآثار الاستعمار ومحنة اللاجئين في الهوة بين الثقافات والقارات».

وأضاف البيان: «في معالجة عبدالرزاق جرنة لتجربة اللاجئين، يتم التركيز على الهوية والصورة الذاتية. تجد الشخصيات نفسها في فجوة بين الثقافات والقارات، بين حياة كانت وحياة ناشئة؛ إنها حالة غير آمنة، ولا يمكن حلها أبدًا».

يصبح بذلك عبدالرزاق سادس كاتب أفريقي يفوز بجائزة نوبل للآداب بعد نادين غورديمير، وجون كويتزي من جنوب أفريقيا.. وول سوينكا من نيجيريا، ونجيب محفوظ من مصر، ودوريس ليسنغ من زمبابوي.

وذهبت جائزة العام الماضي للشاعرة الأميركية لويز غلوك، لما وصفه الحكام بأنه «صوتها الشعري الذي لا لبس فيه، والذي يجعل الوجود الفردي عالميًّا بجمالها الصارم».

وأفاد الروائي اليمني على المقري، المقيم في فرنسا، في منشور على “فيسبوك”، أن الفائز بجائزة نوبل للآداب هذا العام عبدالرزاق جرنة (عبدالرزاق سالم قرنح)، والمولود في زنجبار بتنزانيا، تعود أصول عائلته إلى آل قرنح بالديس الشرقية في حضرموت، شرق اليمن.

وحسب مصادر متعددة فقد هاجر والداه من حضرموت إلى تنزانيا في أربعينيات القرن الماضي.

  • 178
    Shares
Advertisements

تعليقات