Accessibility links

ديربورن – “اليمني الأميركي” – سايمون آلبا

Advertisements

في الثالث من أغسطس (آب) ستختارُ مدينة ديربورن 14 من أفضل مرشحيها لمجلس المدينة، من أصل 18 مرشحًا سيخوضون انتخابات المرحلة الأولى، وفيما سيخوص الـ14 مرشحًا انتخابات المرحلة الثانية في نوفمبر (تشرين الثاني)، وسيفوزُ منهم 7 مرشحين سيشغلون سبعة مقاعد في مجلس المدينة.

يبذلُ جميع المرشحين الـ 18 تقريبًا جهودهم الكاملة في الحملات التنافسية، مما قد يجعلُ هذا السباق منافسة شديدة.

في هذا السباق، يتم تمثيل العرب الأميركيين بشكلٍ لم يسبق له مثيل، حيث يأتي أكثر من نصف المرشحين من الجالية العربية الأميركية في ديربورن. العديد منهم هم من سكان ديربورن، والذين عملت سنواتهم مع المدينة على بناء علاقة مع الناخبين المحتملين.

يترشحُ أربعة أعضاء حاليين في مجلس مدينة ديربورن لإعادة انتخابهم، وهم: ليزلي هيريك، وإيرين بيرنز، وروبرت أبراهام، ومايك ساريني.

جميع المرشحين الـ 18 لمجلس المدينة مدرجون هنا.

لمزيد من المعلومات حول المرشح الذي تهتم به، انظر أدناه.

هدى بري

بري محامية ممارسة في ديربورن، متخصصة في قانون الهجرة والجنائية وقانون الأسرة.. بري مقيمة في ديربورن مدى الحياة ومحامية من الجيل الأول، وهي تأملُ في جعل مدينة ديربورن للجميع.

قالت بري: «ديربورن مدينتي، لكن الأهم أنها مدينتنا».. «بصفتي عضوًا في المجلس، من واجبي التأكد من سماع صوتك.. معًا يُمكننا أنْ نجعل ديربورن مدينة للجميع».

 

سمراء لقمان

ناشطة في منطقة ديربورن وأم لطفلين، عملت كمدافعة في جمعية المرأة اليمنية الأميركية.. تناول عملها قضايا مثل التعليم والقضايا المدنية وشواغل العدالة البيئية.

حاليًّا، تعملُ لقمان على قضايا الإصحاح البيئي في ديربورن ساوث إند، وهي واحدة من أكثر المناطق تضررًا في البلاد، وفقًا لتقريرٍ صادر عن وكالة حماية البيئة.

 

مصطفى حمود

بصفته مقيمًا مدى الحياة في ديربورن، يتطلعُ حمود إلى التركيز على الإنفاق الضريبي والخدمات العامة. قرر أنْ يخوضَ السباق بناءً على رغبته في “ردّ الجميل” للمدينة التي ربته.

يعملُ حمود مهندسًا في شركة فورد، حيث يتولى مشاريع كبيرة لشركة السيارات.

 

غاري إينوس

(لا توجد معلومات عامة متاحة)

لولا الزين

بعد تخرجها في جامعة ميشيغان – ديربورن، وكلية الحقوق كولي، وكلية روس للأعمال التابعة لـ UofM، تخدمُ الخلفية التعليمية لزين حملة رواد الأعمال بشكلٍ جيد.

على رأس قائمة أولويات الزين العمل على ضمان أفضل الخدمات للمدينة. كما أنّ السلامة العامة وضرائب الممتلكات وخدمات المدينة من بين أولوياتها.

 

خضر فرحات

فرحات، ناشط للأشخاص ذوي الإعاقة وأسباب أخرى، وهو سياسي متعلم في جامعة ميشيغان – ديربورن، كان قد عملَ سابقًا في مجلس التعليم بديربورن.

«سواء أكان الأمر يتعلقُ بإعادة إنشاء لجنة لتمثيل الأشخاص ذوي الإعاقة في مدينتنا، أو الاحتجاج على ملوثات الشركات في ساوث إند، أو الدعوة إلى خفض ضرائب الممتلكات، فإنّ هدفي هو جمع المجتمع معًا، وأنْ أكون صوتًا منطقيًّا».

 

كين باريس

هذا المحارب المخضرم في إنفاذ القانون، البالغ من العمر 39 عامًا، يُعطي الأولوية للسياسة المالية والسلامة العامة والاستثمار في التنمية وزيادة كفاءة خدمات المدينة.

بعد أنْ عملَ من خلال قسم شرطة ديربورن وإدارة السلامة العامة بجامعة ميشيغان – ديربورن، يعتقدُ باريس أنّ لديه «أوراق الاعتماد لكسب تصويتك بناءً على التزامي الواضح بشؤون المدينة والخِبرة والنزاهة والصدق والعدل».

 

سعيد العواضي

من خلال العمل في ACCESS كأخصائي خدمة توظيف الأعمال، يعطي العواضي الأولوية لخدمات المدينة، وتحسين السلامة العامة، وإدارة الإنفاق في المدينة. انطلاقًا من خبرته التي استمرت 20 عامًا كأخصائي إعداد ضريبة الدخل.

 

كامل القادري

منذ فترة طويلة هو مؤيد للمبادرات المحلية حول ديربورن، يعملُ القادري كمدرب بيسبول ربيعي فوق مسيرته المهنية في خدمة أفراد المجتمع المسنين. إنه يديرُ حملته على أهداف التمثيل المتكافئ والخدمات لجميع سكان ديربورن، بالإضافة إلى السلامة العامة وخفض الضرائب.

 

سيلفيو ديفيس

وُلد ديفيس ونشأ في ديربورن، ويطلقُ على نفسه «المدافع المتحمّس عن الحفاظ على حمامات السباحة العامة في ديربورن».. يعملُ كمشرف على الخطوط الشخصية في شركة تأمين، ويشغلُ – أيضًا – منصب نائب رئيس ديربورن جودفيلوز.

 

جوناثان عكاري

عكاري طالب جامعي من الجيل الأول، وأول من حصل على شهادة مهنية في عائلته. تشملُ أولوياته السلامة العامة الشاملة، والإسكان العادل والميسور التكلفة، والعدالة البيئية في ديربورن.

قال عكاري: «أنا أترشحُ لمجلس المدينة للقتال من أجل عائلاتنا العاملة، وضمان حصولنا – جميعًا – على فرصة للنجاح».

 

خليل عثمان

من بين أوائل الذين أعلنوا ترشحهم علانية، يعملُ عثمان على 5 أولويات، وعدد من الدرجات والشهادات المهنية. أولوياته هي ضمان الصحة العامة والسلامة، وخفض الضرائب على الممتلكات، وخفض معدلات المياه، وإنشاء برامج تنمية الشباب، والحفاظ على بيئة نظيفة.

 

كمال الصوافي

وضع كمال الصوافي، منظم المجتمع، المقيم مدى الحياة في ديربورن، وخريج كلٍّ من جامعة ميشيغان – ديربورن، وجامعة واين ستيت، ترشيحه على ورقة الاقتراع مبكرًا.

قال الصوافي: «أنا أترشحُ لمجلس المدينة لأكون صوتك، وأنْ أبدأ العمل، وأقاتل من أجل ديربورن».

 

زياد عبدالملك

(لا توجد معلومات عامة متاحة)

 

 ليزلي هيريك

ليزلي هيريك واحدة من أربعة أعضاء حاليين يسعون لإعادة انتخابهم، وتسعى للحصول على فترة ولاية ثانية في مجلس مدينة ديربورن، أدارت حملتها الأخيرة على مشاريع كبرى مثل مهرجان ديربورن هومكومينج.

من مواليد ديربورن، عمل هيريك في مجال العلاقات العامة لسنوات عديدة.

 

ايرين بيرنز

خلال فترة ولايتها الأولى كعضو في مجلس مدينة ديربورن، تُواصل بيرنز العمل كقائدة مشاركة ديمقراطية في جامعة ميشيغان آن أربور.

«طوال فترة ولايتي الأولى، كنتُ مدافعًا قويًّا عن المساواة والإدماج، ودعمتُ تدابير السلامة العامة والصحة العامة لرعاية سكاننا خلال جائحة COVID-19».

 

 مايك سريني

يعملُ – حاليًّا – كرئيس لمجلس مدينة ديربورن Pro-Tempore، وتشملُ خلفية Sareini شهادة من كلية الحقوق Cooley، وعددًا كبيرًا من التأييد من المؤسسات والمنظمات المحلية.

 

روبرت أبراهام

أبراهام هو العضو الأطول خدمة في مجلس مدينة ديربورن الذي يسعى لإعادة انتخابه، بعد أنْ تم انتخابه لأول مرة في عام 2002.

مع قائمة طويلة من المؤسسات التي ما يزال يعملُ معها، يسعى أبراهام إلى مواصلة عمله بفترة ولاية سادسة في مجلس المدينة.

  • 506
    Shares
Advertisements

تعليقات