Accessibility links

تعرّف على مرشحي المجلس التعليمي لمدينة ديربورن


Advertisements

مَا خبرات المرشَّحين وأهدافهم التي سيسعون لتحقيقها؟

ديربورن “اليمني الأميركي”

في هذا الاستطلاع أعدّ الزميل سيمون آلبا أسئلة للمرشَّحين لعضوية المجلس التعليمي لديربورن، الذين سيخوضون هذه الانتخابات، حيث يتنافس ثمانية مرشحين على ثلاثة مقاعد مُدّتها ست سنوات، ويتنافس أربعة مرشحين على مقعد واحد مدته سنتان فقط 

في ما يلي إجاباتهم عن أسئلة “اليمني الأميركي”، التي تهدفُ إلى إتاحة الفرصة للقرّاء لِفهم هؤلاء المرشحين الذين يقومون بحملات للفوز بالمقاعد المتاحة… وكانت الأسئلة:

  1. كيف تعّرف نفسك للناس في المدينة؟
  2. ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيف للمجلس التعليمي؟
  3. ما أهدافك التي ستسعى لِتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

 

أولاً: على صعيد مقاعد السّت سنوات 

هناك ثلاثة مقاعد يتنافس عليها ثمانية مرشحين، ها هي ردودهم:

 

 

نوفيلا حيدر: أنا أؤمنُ بالموارد العادلة والتعليم الجيّد لجميع الطلاب، وهذا يعني شراكة بين المعلّمين وأولياء الأمور وواضعي السياسات وأعضاء المجتمع.

*كيف تُعرّفين نفسك للناس في المدينة؟

– لقد خدمتُ طلاب مدينة ديربورن في عِدة مجالات، وحانَ الوقت لمواصلة خدمتي بأعلى قدرة، وعملتُ كعضوٍ في لجنة التخطيط الاستراتيجي لمدارس ديربورن العامة، وكعضوٍ في مجلس إدارة مؤسسة ديربورن التعليمية، وكعضوٍ في لجنة خطة تحسين المدارس، وأيضًا في برنامج التعلّم المبكّر، ومجلس إدارة ديربورن (جودفيلوز)، ورئيس مجلس منظمة PTA – 33 في مدارس ديربورن.. لقد خدمتُ مجتمع ذوي الاحتياجات الخاصة بصفتي عضوًا في مجلس إدارة بيت الأمل بديربورن، كما قُدْتُ حركة أولياء الأمور للدفاع عن مدارس الأحياء، وحضرتُ كلّ اجتماعات مجلس إدارة المدارس، وكليّة هنري فورد على مدى السنوات السّت الماضية، وأصبحتُ صوت الآباء والمعلّمين والطلاب الذين لم يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم، وقد خدمتُ الطلاب في الأحياء كعضو في AmeriCorps، وأخدمُ – حاليًّا – في مجلس إدارة جامعة ميشيغان كعملٍ تطوعي.

*ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيفَ إلى المجلس التعليمي؟

– لقد شاركتُ بالتعليم في العديد من المجالات، ولديّ القدرات في ذلك، بصرف النظر عن جهودي في خدمة المجتمع وعمل اللجنة، وعملتُ كمستشار لكليّة (AmeriCorps) من خلال شبكة (Michigan College Access Network) خلال فترة خدمتي، كما ساعدتُ في إنشاء خط أنابيب إلى الكلّية في المدارس الثانوية التي تفتقرُ إلى الموارد لمساعدة الطلاب.. أنا سيدة أعمال ناجحة في ديربورن، وديربورن هايتس، ولديّ بكالوريوس في الاتصال وماجستير في الإدارة العامة من جامعة ميشيغان.

*ما أهدافك التي ستسْعَيْن لتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

– أعتقدُ أنّ مدارس ديربورن ستواجه العديد من العقبات في المستقبل القريب.. لقد جلبَتْ جائحة Covid-19 بعض التحديات التي يُمكِن التنبؤ بها، والعديد من التحديات التي لا يمكن التنبؤ بها.. أريدُ أنْ أكون على الطاولة للمساعدة في إيجاد الحلول.. تعاني مدارس ديربورن – حاليًّا – من مشكلة في السِّعة، وتخفيضات في الميزانية، وتحتاجُ إلى خطة أفضل للمساواة عبر المنطقة، بما في ذلك قسم التربية الخاصة.
المجتمع المتعلّم هو مجتمع قوي سيستمر في النموّ والتقدم، وأنا أؤمنُ بالموارد العادلة والتعليم الجيّد لجميع الطلاب، وهذا يعني شراكة بين المعلمين وأولياء الأمور وواضعي السياسات وأعضاء المجتمع المشاركين لِتحسين المناهج وجودة بيئة التعلّم، والتمويل لمدارسنا باستمرار.

 

 

إيرين واتس: نحتاجُ إلى مواصلة تعليمنا لِيكون عاليَ الجودة، والذي يبدأ بقيادتنا القوية.

*كيف تُعرِّفين نفسك للناس في المدينة؟

أنا أحد أولياء الأمور بديربورن، وأشارك في أنشطة مختلفة بمدرسة (Lindbergh) الابتدائية، ويشاركُ أطفالي في لعبة بيسبول بديربورن، وديربورن جيلدلينجز.
كنتُ – أيضًا – عضوًا في لجنة ديربورن الجميلة لِعدة سنوات، وأثناء عضويتي في اللجنة كنتُ رئيسًا للّجنة الفرعية للمدرسة، وأعدتُ تأسيس شراكة منحة مع العمدة أوريلي، والمشرِف ماليكو، ومؤسسة ديربورن.. كانت جميع المدارس العامة مؤهلة للحصول على هذه المنحة، وإذا تمت الموافقة عليها فقد خصّصت 900 دولار لمشروعهم الذي يُمثّلُ تجميل مدارسهم، مع تضمين معايير الدولة أيضًا.
أنا – أيضًا – المؤسس المشارك لـ All Things Michigan، وهو حدث خيري يضمُّ منتجات وشركات من صُنْع ميشيغان.

*ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيفَ إلى المجلس التعليمي؟

– بصفتي مدرِّسًا سابقًا لمدة 22 عامًا، لديّ خبرة واسعة في الفصول الدراسية في بيئة سريعة ومتغيرة.
تطلبتْ مني تجربتي كإدارية، أيضًا، أنْ أشارك في تطوير الميزانية والعمل على تعديلها، وأنْ أضع منهج عمل مع المعلّمين وأولياء الأمور لتطبيقه.. لقد عملتُ في مجلس استشاري لولاية ميشيغان، حيث قمتُ بمراجعة القواعد واللوائح الخاصة بمراكز رعاية الأطفال.
بصفتي أحد الوالدَين، تعلّمتُ الدفاع عن أطفالي، وكمتطوعة تعلمتُ الدفاع عن جميع قضايا الطلاب.

*ما أهدافك التي ستسعَيْن لتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

– القضية الأولى هي التأكد من أنّ مدارسنا آمنة للطلاب والموظفين.. يجبُ أنْ يشعر طلابنا بالأمان، بغضّ النظر عن حالة المباني..
عانى جميع أطفالنا من صدمة بسبب 19 COVID-، ويجبُ علينا تلبية احتياجاتهم الاجتماعية والعاطفية يوميًّا للتخفيف من أيّ آثار طويلة المدى ناجمة عن الصدمة.. نحن بحاجة إلى التأكد من أنّ جميع الموظفين قد تلقّوا التطور المِهني الاجتماعي والعاطفي، وقدّموا الدعم للتنفيذ المناسب.

ثانيًا: نحتاجُ إلى مواصلة تعليمنا لِيكون عالي الجودة، والذي يبدأ بقيادتنا القوية التي تُقدِّر البحث والعمل الجماعي، وهذا يتكون من فريق متجذِّر في الإيمان بأفضل الممارسات وتنفيذها، حيث لا تزال تعتمد على البيانات، ونسعى لتحقيق نتائج عالية، وأيضًا لا تزال مرِنة وقابلة للتغييرات المناسبة.

أخيرًا: الشفافية أمر بالغ الأهمية لِضمان الثقة داخل المجتمع.. نحن بحاجة لِخلق فُرص للأُسر للمشارِكة في أنشطة مختلفة في جميع أنحاء المنطقة، مما يؤدي إلى زيادة مشاركة أولياء الأمور.

 

 

عادل معزب: أهم أولوياتي الحاليّة للمدارس هي: العودة الآمنة للتعليم وإيجاد الجودة في النوعية، وسلامة طلابنا وموظفينا والمجتمع.

عمل سابقا في صحيفة (اليمني الأميركي)   

*كيف تُعرّف نفسك للناس في المدينة؟

– أنا نشطٌ في مجتمع ديربورن، وعلى مدار العقد الماضي عملتُ لتعزيز التعليم العالي وخدمته كأحدث عضو في مجلس تعليمي ديربورن.. يعرُفني الناس كمدافعٍ عن قضايا مدارسنا، حيث عملتُ في لجان وقدرات مختلفة لتحسين جودة التعليم بديربورن.
أنا أبٌ لِطفلين يدرُسون في ديربورن، وأعملُ كمطور برامج أول في Beaumont Health، وأنا نشيط في نشاطات مدارس ديربورن وكلية هنري فورد.
أنا فخور لِأنني من مخرجات مدارس ديربورن، وأيضًا خريج جامعي من الجيل الأول، نشأ على تقدير أهمية التعليم العالي.. كذلك أنا عضو نشط في AAYSP وPTA وLeague of Women Voters وEastborn Neighborhood Association وDearborn Rotary، لقد عملت، أيضًا، في لجنتين على مستوى الولاية كمتطوع.

* ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيف إلى المجلس التعليمي؟

– أعتقدُ أنّ خبراتي في الحياة، وكذلك الخبرات المهنية ستكون ذات قيمة لمجلس الإدارة، تم تعييني بمجلس الإدارة في أبريل 2019، مما كان له تأثير ملحوظ خلال فترة ولايتي القصيرة، وأنا أعملُ – حاليًّا – في Beaumont Health بصفتي مطور برامج أول، ومدير عمليات في Span Head، وهي شركة تقنية ناشئة في ديربورن.
لديّ ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة واين ستيت، ولديّ تجربة تدريس؛ حيث قمتُ بتدريس التكنولوجيا والقيادة والمالية والإعلام للطلاب في بعض المراكز.. وشاركت في العمل المجتمعي لأكثر من عقد من الزمان في توجيه الشباب والقيادة والعمل على تحفيز الشباب، والدعوة إلى تعليم جيّد في مجتمعنا.

*ما أهدافك التي ستسعى لتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

– أهم أولوياتي الحالية للمدارس هي: العودة الآمنة للتعليم، وإيجاد الجودة في النوعية، وسلامة طلابنا وموظفينا والمجتمع، بالإضافة إلى التعلّم الاجتماعي العاطفي.
يجبُ أنْ تسترشد العودة إلى التعليم الشخصي من قِبَل خبراء في العلوم والصحة.. لا زلتُ صريحًا حول أهمية التعلّم الاجتماعي والعاطفي، يقود تمرير قرار مكافحة التنمّر من قِبل مجلس الإدارة والاعتراف بشهر أكتوبر باعتباره الشهر الوطني للوقاية من التنمر، بالإضافة إلى ذلك تُعدّ المسؤولية المالية مصدر قلق كبير، ونحن نتنقل في عالم ما بعد 19 –COVID.
تتمثل أولى أولوياتي في كلية هنري فورد بالاستمرار في تحسين تجربة الطلاب في الحرم الجامعي، وطُرُق زيادة التسجيل من خلال البرامج الاستراتيجية والتسويق المبتكر.

 

 

شريفة غالب: نحتاجُ إلى إعادة فحص جميع البرامج في ضوء التغييرات الأخيرة لِضمان استمرار جودة التعليم ومشاركة أولياء الأمور.

*كيف تُعرّفين نفسك للناس في المدينة؟

يعرفني الكثير من الناس من مختلف المنافذ في ديربورن، أعيشُ في ديربورن منذ أكثر من 22 عامًا.. أنا منتِجة، وتخرّجتُ في مدارس ديربورن العامة، وعملت بمدينة ديربورن لمدة 4 سنوات في مركز Ford Community and Performing Arts Centre.. وهناك تفاعلتُ وساعدتُ وتواصلتُ مع آلاف السكان.. لقد تطوّعتُ، أيضًا، في Big Brothers Big Sisters فيSalina Elementary في South Dearborn، كما تطوعت في جميع أنحاء المجتمع في مناسبات سياسية، أو المشاركة في المنظمات التي تقوم بعمل واستطلاعات رأي مختلفة كلّما طُلِبَ مني ذلك.

* ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيف إلى المجلس التعليمي؟

– أعملُ، حاليًّا، كمندوب تواصل في قسم إدارة الاتصالات بشرطة ديربورن، وعملت سابقًا كمستشار للشباب ومعلّم بديل ومعلّم أولياء الأمور.. لديّ شغف لخدمة الجمهور بشكل عام، وأطفالنا بشكل خاص. من خلال اتباع نهج معيّن له معنى في حلّ المشكلات، أعتقد أنّ مجلس مدرستنا سيستفيد من خبرتي وقدرتي على مواجهة جميع التحديات بمنطق وعقل متفتّح، كما أعتقدُ أنّ التواصل هو الأداة الأكثر فاعلية في حلّ النزاعات؛ كَوني مستمعًا جيّدًا، وهذا المنصب  سيسمحُ لي بالعمل بشكل جيد مع أعضاء مجلس الإدارة الآخرين، وأنْ أكون شريكًا منتِجًا للآباء والمعلمين والإداريين، وأصحاب المصلحة الآخرين.

* ما أهدافك التي ستسعَين لتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

– هناك العديد من العناصر التي أودّ معالجتها إذا تم انتخابي لعضوية المجلس التعليمي.. الاكتظاظ، والحاجة إلى تحسين العديد من المرافق، وقبل كل شيء ضمان مدارس آمنة من أكثر القضايا إلحاحًا.. نحتاج – أيضًا – إلى الاستثمار في بُنْيتنا التحتية، والتأكد من أنها قابلة للتكيّف مع أساليب التعلّم غير التقليدية، مثل الوضع الحالي مع 19-COVID، وينطبق هذا، أيضًا، على مركبات الكربون الهيدروفلورية؛ لِأنّ الفصول الجامعية قد تكون في الغالب تقليدية في المستقبل.. ستكون قضايا الميزانية دائمًا هي الشاغل الأكبر، خاصةً عندما يكون تمويل الدولة في خطر، وتناقص الالتحاق بالجامعة.
نحتاج إلى إعادة فحص جميع البرامج في ضوء التغييرات الأخيرة؛ لضمان استمرار جودة التعليم ومشاركة أولياء الأمور، بغضّ النظر عن طريقة التعليم، شخصيًّا أو عبْر الإنترنت.

 

 

بول جودارد: سنسعى بقوة للحصول على مزيدٍ من التمويل الحكومي للاحتياجات التعليمية الأساسية.

*كيف تُعرّف نفسك للناس في المدينة؟

أنا مشارك بنشاط المدارس العامة مع أولادي والمجتمع منذ الانتقال إلى ديربورن في عام 2001 (من مدينة وارين).

 تخرّج أربعة من أطفالي الخمسة في مدارس ديربورن العامة، اثنان من DHS، وواحد من Magnet، وواحد من برنامج Henry Ford Collegiate، ولديّ ابنة في المدرسة الإعدادية الآن.

لقد كنتُ نشطًا في منطقة التجارة التفضيلية، حيث عملتُ كأمين صندوق لفترة زمنية. 

 لي نشاطات في الكشافة – دن ليدر، كوب ماستر، وأمين الخزانة في القوات/ الحزم 1155 و1147، ومتطوع أولياء الأمور المدربين في GS Troop.

تطوعتُ عدة مرات؛ مما يمكنني الاعتماد عليه في العديد من الأنشطة على مرّ السنين. 

أنا معلّم مدرّب في برنامج علاج قدامى المحاربين التابع لمحكمة المقاطعة التاسعة عشرة، تحت إشراف القاضي جين هانت.

*ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيف إلى المجلس التعليمي؟

– يتضمن تعليمي ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ميشيغان – ديربورن، ولكن الأهم من ذلك تجربتي في المدارس والحياة، إلى جانب آلاف الساعات المذكورة من العمل.

أكثر من عقدين من الخبرة في الأعمال، بما في ذلك 21 عامًا بشركة Ford في فريق المهارات المالية الذي يشرف على الميزانيات والتنبؤات وخطط العمل للوظائف ذات التحكم الإجمالي، الذي يقدّر بـ 250 مليون دولار.

لقد أدرتُ فِرقًا عالمية، وأعمل – حاليًّا – كمدير للتعلّم والتطوير لِما يزيد على 4500 موظف، على مستوى العالم.

أُتيحت لي الفرصة للعيش في السويد لِمدة خمس سنوات للعمل مع شركة Volvo، حيث التحق أطفالي بالمدارس العامة؛ لذلك أعرفُ كيف يكون شعور دخول الأطفال في المدارس العامة عندما لا يعرف أيٌّ منهم اللغة الجديدة، (تعلمتُ اللغة السويدية أثناء وجودي هناك).

أنا مدرب تمارين اليقظة الذهنية، والتي توفّر نهْجًا هادئًا ومدروسًا لحلّ المشكلات والعلاقات المتبادلة مع الآخرين.

*ما أهدافك التي ستسعى لتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

– هناك أهداف عِدّة، سأذكر منها: العودة إلى المدرسة بأمان، تحسين جهود التوعية لأولياء أمور طلاب اللغة الإنكليزية كلُغة ثانية، تحسين العلاقة بين الإدارة والمعلمين/ الموظفين، الإصرار على أنّ كلّ قرار يتم اتخاذه بناءً على تحليلٍ سليم للبيانات، وليس على أساس العاطفة أو الإشاعات، والحفاظ على الشك المِهني بشأن مصادر البيانات، والتواصل بشفافية كاملة حول “السبب” وراء القرارات، والسعي بقوة للحصول على مزيد من التمويل الحكومي للاحتياجات التعليمية الأساسية، بالإضافة إلى مشكلة البنية التحتية المتقادمة التي نواجهها في مدارسنا.

 

 

خضر فرحات: أنا قادرٌ على جعل الجميع يجلسون حول الطاولة والاتفاق من أجل تحقيق نتائج رائعة.

*كيف تُعرّف نفسك للناس في المدينة؟

أنا معروف بديربورن كمدافع ومتحدّث وناشط في مجال التعليم الجيد، وإيجاد العدالة لكلّ الأفراد من ذوي الإعاقة والإنصاف للجميع.
أنا، أيضًا، منخرط بشكل كبير من خلال حضور العديد من المناسبات المجتمعية، فضلاً عن المشاركة النشطة مع العديد من المنظمات الخيرية ومع شبابنا وطلابنا.. هاجرتُ إلى أميركا قبل 11 عامًا دون أنْ أتحدّث بكلمة واحدة باللغة الإنكليزية، بالإضافة إلى ذلك ولدتُ كفيفًا، لكن هذا لم يمنعني من متابعة تعليمي وأهدافي.. لقد تخرجْت من كلية هنري فورد في التربية الخاصة، وحصلتُ على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة ميشيغان – ديربورن.. أنا ملتزم بخدمة ديربورن، جميع ديربورن، بنفس الحب والعاطفة والشغف لِأضمن للجميع فرصًا متساوية ومتكافئة، كما أعمل على إضافة المزيد من التنوع، وتمكين مدارسنا من خلال خبرتي والحفاظ على تفردنا ومعاييرنا الممتازة.

*ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيف إلى المجلس التعليمي؟

– بصفتي مُدافعًا، فأنا قادر على جعل الجميع يجلسون حول الطاولة والاتفاق من أجل تحقيق نتائج رائعة.. أعمل كلّ يوم مع طلابنا وأولياء أمورنا، وأنا دائمًا داعم لموظفينا ومعلمينا.. لقد أحدثتُ تغييرًا كبيرًا في كلية هنري فورد وجامعة ميشيغان – ديربورن من خلال نشاطاتي، كما أنني مناضل قوي من أجل الإدماج والتنوع، وما الأفضل للمصلحة العامة، حيث إن رحلتي الطويلة في الخدمة العامة تثبِت ذلك.
أحملُ منظورًا فريدًا للمجلس من خلال تمثيل طلاب التربية الخاصة وعائلاتهم؛ لأنني أعرف ما يلزم للتغلب على جميع التحديات، وأنا ملتزم بتحفيز جميع الطلاب من خلال الوقوف أمامهم كدليل على النجاح والتغلب على العقبات، وبصفتي أخصائي رعاية صحية أعِدكم بتجميع كلّ مواردي من أجل تحسين مدارسنا وطلابنا.

* ما أهدافك التي ستسعى لتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

– أنا أعملُ على منصة شاملة وتمكينية مكرَّسة لإثراء جيل المستقبل وأحلامهم.. بعد قولي هذا فإنّ أهدافي هي: دعم طلاب التربية الخاصة لدينا من خلال ضمان تكافؤ الفرص لهم، ودعم متعلمي اللغة الإنكليزية لدينا، والدفاع  من أجل موظفينا ومعلمينا، ودعم برنامج STEAM، ومعالجة وصمة العار والتحديات المتعلقة بالصحة العقلية/ تعاطي المخدرات، وكذا القيام بقيادة حوار شامل للعمل على إصلاح بُنْيتنا التحتية المتعثرة، والتأكد من حصول جميع طلاب ديربورن على فرص متساوية، ودعم أولياء الأمور وتمهيد الطريق أمامهم ليكونوا أكثر مشاركة، والكفاح من أجل الشفافية والمساءلة والإنصاف، والحفاظ على تخرجنا الرائع، والعمل على التقييم الجيّد، والعمل على إبقاء كلّيتنا متنوعة، وبأسعار معقولة، وفتْح المزيد من الفرص لمزيد من الشراكات مع الكلّيات/ الجامعات المجاورة… هذا هو أنا، ولِهذا يشرّفني أنْ أكُون صوتك

.

 

 

ماري بيتليشكوف: لدينا العديد من التحديات الإضافية التي تتجاوز العمل المعتاد لمجلس الإدارة والتي تواجهنا حاليًّا.

*كيف تعُرّفين نفسك للناس في المدينة؟

لقد كنتُ عضوًا نشطًا في المجتمع لِسنوات، بدءًا من رئاسةOakman Elementary PTA وVP لمجلس PTA، والتي امتدت لأكثر من عقد من الزمان، وخلال ذلك الوقت تطوعت في العديد من مهام فِرق العمل واللجان في المنطقة، بما في ذلك توجيه تطورات السندات وتغييرات الحدود جنبًا إلى جنب مع قضايا سلامة المدرسة.

كنتُ مفوض منظمة ما يعرف بمدينة ديربورن الجميلة لمدة 14 عامًا، وأنا – حاليًّا – عضو فخري فيها.. أنا متواجدة في كلّ مسيرة تنظيف مدرسة على مرّ السنين، وتم انتخابي مفوضًا لميثاق المدينة 2005-2007.
لقد عملتُ كرئيس لاتحاد جمعيات الأحياء في ديربورن لِمدة 9 سنوات بعد إنشاء جمعية حي (أوكمان جروف)، وخدمتُ فترتين في المجلس التعليمي لديربورن، ومجموعهما عشر سنوات فيه.

* ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيف إلى المجلس التعليمي؟

– بصفتي عضوًا – حاليًّا – في مجلس إدارة المدرسة، لديّ الخبرة والفهم للدور والمسؤوليات، كما لديّ القيادة المختبرة في العمل ضمن جوّ الفريق، حيث لا يمكن لمجلس إدارة المدرسة ممارسة السلطة إلا من خلال تصويت الأغلبية العامة، لا يتمتع أيّ عضو بأيّ سلطة للتصرف بمفرده بموجب قانون الولاية.. أعرف تاريخ القرارات السابقة التي تم اتخاذها داخل المنطقة، والتي يمكن البناء عليها من أجل الاتجاه المستقبلي للنجاح لكلّ من الكلّية ومدارس ديربورن العامة.. كلّ أبنائي من خريجي مدارس ديربورن وخريجي كلية HFC، وأنا -أيضًا – على اطّلاع دائم بجميع اللوائح والقوانين الحكومية والاتحادية المتعلقة بالتعليم العام.
أنا معروف من قِبَل جميع ممثلي المدينة والولاية أو المنظمات الفيدرالية، ولدينا منذ سنوات عدد من المشاركات العامة، وأستمرّ في التواصل معهم عند الضرورة.

* ما أهدافك التي ستسعين لتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

– لدينا العديد من التحديات الإضافية التي تتجاوز العمل المعتاد لمجلس الإدارة التي تواجهنا حاليًّا.. يبدأ هذا بالعثور على طريق العودة من جائحة COVID-19، ومساعدة الطلاب وأولياء الأمور والموظفين لدينا، إما على العودة بأمان إلى المدرسة شخصيًّا، أو دعمهم أثناء انتظارنا لإعادة الافتتاح.

يتعيّنُ علينا، أيضًا، توفير المباني التي يتم إعدادها لدعم أفضل بيئة تعليمية لطلابنا وموظفينا، وسنبحثُ مرة أخرى لإيجاد طريق لتحسين البنية التحتية لمدرستنا.

ستكون المحادثة واحدة من تحدّيات التمويل المتوازنة مع الاحتياجات والأولويات لبناء التجديدات والتقدّم التكنولوجي.

 

بتول بزي المرشحة الثامنة

حاولت الصحيفة التواصل معها لكن لم يكن هناك أي رد من المرشح.

 

ثانياً: على صعيد مقاعد السنتين

هناك مقعد واحد يتنافس عليه أربعة مرشحين… فيما يلي ردود اثنين منهم :

 

 

معالي لقمان: هدفي الرئيسي هو ضمان حصول كلّ طالب في منطقتنا على فرص تعليم متكافئة.

*كيف تُعرّفين نفسك للناس في المدينة؟

 لقد نشأتُ في ديربورن، وذهبت إلى نظام مدارس ديربورن العامة منذ روضة الأطفال، ونلتُ درجة البكالوريوس في حرم جامعة ميشيغان بديربورن، وكنت نشطًة في المجتمع على العديد من المستويات.. أصبحت مدرّسة، وعملتُ في جميع أنحاء المدينة، ثم تابعتُ درجة الماجستير بجامعة هارفارد، وكنتُ أول امرأة يمنية أميركية من جنوب ديربورن تتّبعُ هذا المسار.. بعد تخرجي شغلتُ دورًا قياديًّا في كلية مجاورة، ثم حصلت على زمالة انتقائية للغاية مع مؤسسة Kellogg، التي تركّز على قيادة المجتمع والأطفال والتنوع والشمول.

* ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيف إلى المجلس التعليمي؟

– لديّ 17 عامًا من الخبرة في مجال التعليم، بدءًا من المعلّم وشبه المهني، والمعلّم البديل، والمدرّس بدوام كامل، ثم عميد مشارك في الكلية.. لقد تمكنت من العمل مع الطلاب من جميع المستويات والاحتياجات من خلال هذه الأدوار، وأيضًا تطوير فهْم الجانب الإداري للتعليم، كما أنني أرشد/ أنصح طلاب الجامعات الشباب بشأن المسارات الوظيفية والأنشطة الأكاديمية.

* ما أهدافك التي ستسعَين لتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

– هدفي الرئيسي هو ضمان حصول كلّ طالب في منطقتنا على فرص تعليم متكافئة، وأنّ كلّ مجموعة في ديربورن لها صوت على الطاولة، وهي ممثلة تمثيلاً جيدًا.. التمثيل المناسب يُسترشَد به بشكل أفضل في اتخاذ القرارات الرئيسية المتعلقة بالإنفاق والميزانيات واحتياجات الطلاب والمعلمين، ويمهّد الطريق لتعليم جيّد وعادل للجميع.. تتمثلُ أهدافي بتحسين المجلس التعليمي في ديربورن من خلال المشاركة في القرارات المتعلقة بالميزانية، وتخصيص الموارد، وتحسين البنية التحتية لطلابنا، وأيضًا تنمية تقدير أعمق للتنوع الثري الموجود في مدينتنا من خلال ضمان بذل المزيد من الجهود نحو الإدماج للطلاب الذين غالبًا ما يكونون ناقصي التمثيل.

 

 

باتريك دامبروزيو: يجبُ البحث عن أموال إضافية من مصادر خاصة –  شركات ومؤسسات.

*كيف تُعرّف نفسك للناس في المدينة؟

أولاً: مُقِيم في ديربورن منذ فترة طويلة، وأطفالي خريجو مدارس ديربورن.. أنا المؤسس والرئيس التنفيذي السابق، Metric-Precision Tool، التي أيّدها  العمدة أورايلي، وجمعية رجال الإطفاء بديربورن، ورابطة ضباط الشرطة بديربورن، وعضو مجلس المواطنين التابع لرئيس كلية هنري فورد، والرئيس السابق لنادي ديربورن للتبادل.. ساهمتُ في جمع التبرعات بمدارس ديربورن العامة، ومأوى للحيوانات بديربورن، ومركز رجال الإطفاء بديربورن، إلى جانب أنني مدرب سابق لفريق ليتل ليغ لكرة القدم وكرة السلة، وأخيرًا كأبرشي في الكنيسة الكاثوليكية.

* ما الخبرة التي لديك، والتي من شأنها أنْ تضيف إلى المجلس التعليمي؟

– تقودني تجربتي بصفتي مالكًا تجاريًّا سابقًا، والمجلس الاستشاري، وجمع التبرعات للعديد من جمعيات ديربورن الخيرية، إلى الترشح لِمجلس المدرسة.. بصفتي صاحب عمل ومستشار HFC ، يمكنني أنْ أقدّم إلى المجلس خبرة الأعمال التجارية والمالية الواقعية، وأريدُ أنْ أعطي لأبنائنا وأحفادنا كّل فرصة منحتها لي ولعائلتي ديربورن.

* ما أهدافك التي ستسعى لتحقيقها للمجلس التعليمي في ديربورن؟

– إعادة فتح المدارس بأمان، زيادة تمويل الدولة للمدارس وHFC، وأودّ الضغط على مشرّعي الولاية شخصيًّا، ويجبُ أن يكون هناك هيكل منهجي لجعل الطلاب وأولياء أمورهم يمارسون الضغط أيضًا، كما يجبُ البحث عن أموال إضافية من مصادر خاصة – شركات ومؤسسات، إلى جانب متابعة الجائزة الوطنية الرابعة لمنطقة الشريط الأزرق في المقاطعة، وتوسيع الأكاديميات الدراسية، ومساعدة الآباء والأمهات.

 

تنويه:

(لم يتسنَّ الوصول إلى ألبرت عباس، وصابرينا إيفانز – كامينغز، اللذين يسعيان للترشح، بعد عدة محاولات للاتصال بهما).

  • 105
    Shares
Advertisements

تعليقات