Accessibility links

فكري قاسم*

Advertisements

بعد سبع سنوات من الحرب يا خبره

خلونا نسأل أنفسنا أيش عمل لنا تحالف استعادة الشرعية في اليمن؟

ما هي المدارس والمعاهد والجامعات والمستشفيات التي بناها في المناطق المحررة على الأقل؟

طيب ما هي أعظم إنجازات التحالف خلال السبع السنين اللي راحت من أعمارنا؟

والله ولا شيء ملموس غير أنه تحالف أعمى دمر البنية التحتية وخلانا شعب حانب جاوع كل واحد مننا متحلف بالثاني ندور لبعضنا من الصلاة ركعة!

ولا هو هاذاك التحالف الذي فرع لنا من مليشيات الحوثي الانقلابية وخلصنا منها وحرر بلادنا من المد الإيراني..

والله ما غير أدى للحوثيين كأس البطولة، وخلاهم يتقنفزوا فوق خلق الله باعتبارهم جماعة صغيرة تخوض الحرب في مواجهة عدوان من 17 دولة

وازنط لك ياحوثي ازنط.

ولا هو هاذاك التحالف الذي فرع لنا من عبث الشرعية نفسها وخلصنا من رموز الإفساد وحرر بلادنا من التبعية للأطراف الأخرى…

والله ما غير زاد ربرب لنا شوية فاسدين جدد لقيوا لهم في الحرب مِهرة جديدة ومربحة مكاسبها بالدولار وبالسعودي وشعب اليمن أبوه ينزل ملح.

ولا هو هاذاك التحالف الذي سار وفق رؤية واستراتيجية واضحة لما يفترض أن تكون عليه اليمن في نهاية المطاف بعد هذه الحرب اللعينة الدامية.

والله ما غير زاد عصد لنا البلاد فوق ما قدي معصودة أصلا، ومن البداية لو تشتوا الصدق وهو تحالف أخوش ومتخبط تحالف نبع للوسط وفق استراتيجية “جني نبع فوق مخلوس”.

واليوم بعد سبع سنين عجاف هوذا احنا يابو يمن شعب مخلوس للطرف، كل الجن يتراكضوا فوق رؤوسنا، وبلادنا سارت فطيس.

لا عد معانا دولة نتركّى عليها سعما بقية الخلق ولا رئيس يبدي علينا ولو مرتين في السنة يقولنا هُدار مليح يطمنا، ولا عد برلمان يناقش همومنا اليومية،

ولا عد جيش نعرف هو تبع من بالضبط، ولا عد سفارات ولا عد نقدر نسافر زي خلق الله

وحتى التنقل بين مدن البلاد أصبح من أصعب الأمور التي يمكن القيام بها بالنسبة للمواطن اليمني، ولا عد رواتب مع الناس، ولا عد معانا حتى عمله وطنية موحدة، ولا وطن موحد، وأصبحنا بين الأمم شعب عايش على المساعدات والإغاثات الدولية والحرب الداخلية والخارجية مستمرة…

وكل شيء في البلد أصبح خرابة، والتحالف العربي لاسترداد الشرعية في اليمن هاذاك هوه، ولا حتى غيّر من استراتيجيته في فهم طبيعة المشكلة اليمنية وخارجنا وخارج نفسه الطريق.

والواضح بعد مرور سبع سنوات أن التحالف العربي هو نفسه حانب في بلادنا حنبة جن، وما عد هم داريين مو يعملوا منسب يحررونا من المد الإيراني ولا كيف يتخارجوا مننا.

ومواصلين المهمة الصعبة لليوم، ولسان حالهم ضجران يقول: “يامخارج الأخجف إذا ودف”.

*كاتب يمني

  • 372
    Shares
Advertisements

تعليقات