Accessibility links

Advertisements

جيمس زغبي

تشهد جميع أنحاء العالم عمليات إعادة تنظيم كبيرة. فالتحالفات القديمة تعاني من ضغوط أو تصدعات تامة، بينما تنشأ تحالفات جديدة.

وتعليقات الإعلام على هذه هذه التطورات تتخذ غالباً زاوية رؤية ضيقة تركز على النزاعات المفردة أو تغير التحالفات دون شرح السياق التاريخي. وإذا أخذنا خطوة إلى الوراء، نرى أن القرن الماضي اتسم بتغيرات وتحولات تؤدي إلى الدوار في تكتلات الدول والقوى منذ نهاية الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا.

وإعادة التنظيم اليوم ليست إلا إعادة ترتيب أخرى للدول على أساس الأولويات المتطورة والحقائق المتغيرة. وإلقاء نظرة على القرن الماضي تعلمنا. فقد انتهت الحرب العالمية الأولى بأوروبا الغربية كتكتل صاعد.

وفي مؤتمر سان ريمو عام 1920، قسمت هذه الدول بغطرسة فيما بينها «غنائم» تلك الحرب، وعززت سيطرتها على جزء كبير من آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط. صحيح أن تلك الحرب أُطلق عليها «الحرب التي تنهي جميع الحروب»، ساهمت ثلاثة عوامل في تفكيك نظام ما بعد الحرب العالمية الأولى. فقد أدت المصاعب القاسية المفروضة على ألمانيا إلى رد فعل عنيف أدى إلى ظهور نظام عدواني وعنصري مصمم على الانتقام.

وكانت الثورة الشيوعية قد بدأت في روسيا والنمو السريع لليابان الصناعية جعلها تسعى إلى نفوذ أكبر في المحيط الهادئ. وتركت نهاية الحرب العالمية الثانية القوى الأوروبية الغربية السابقة في حالة ضعف تعتمد على السخاء الأميركي. وظهرت الولايات المتحدة كزعيم للغرب بعد انتصاراتها الحاسمة على ألمانيا النازية واليابان. في غضون ذلك، تحركت روسيا السوفييتية بسرعة لتعزيز سيطرتها على بلدان أوروبا الشرقية التي دمرتها ألمانيا النازية.

ومع انهيار الإمبراطوريات الاستعمارية الغربية، تسارعت وتيرة زوالها بسبب الدعم السوفييتي لـ«حركات التحرر الوطني» التي أدت في غضون عقود قليلة إلى استقلال الدول في أفريقيا وآسيا. وبدءا من الخمسينيات وحتى الثمانينيات، هيمن على النظام العالمي قطبان كبيران هما الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي.

وحين انهار الاتحاد السوفييتي في نهاية الثمانينيات، ظهرت الولايات المتحدة كقوة مهيمنة في العالم إلى أن أدت السياسة الأميركية إلى تفككها. فقد أدى قرار إدارة بوش الابن بغزو واحتلال أفغانستان والعراق لإظهار القوة الأميركية والشروع في عملية توسيع «الديمقراطيات الليبرالية الموالية للولايات المتحدة» إلى نتيجة عكسية.

وبدلا من تحقيق «قرن أميركي» وترسيخ دور أميركا المهيمن في «النظام العالمي الجديد»، تركت تلك الحروب الولايات المتحدة منهكة ومحبطة المعنويات، ومثيرة للاستياء، وغذت الحركات المتطرفة وشجعت القوى الإقليمية والعالمية على تمديد نطاق نفوذها للدفاع عن مصالحها. وكشف الانسحاب الأميركي من أفغانستان والغزو الروسي لأوكرانيا ملامح جديدة في النظام العالمي المتغير. فقد فرضت الولايات المتحدة وبعض حلفائها عقوبات على روسيا، وردت روسيا بالمطالبة بتداول صادراتها من الوقود والحبوب بالروبل، مما يعزز قيمته.

ولم توافق دول كثيرة منها بعض حلفاء أميركا على فرض عقوبات على روسيا. وفي الوقت الذي تستنفد الولايات المتحدة وروسيا قوتهما وتستنزفان رصيدهما السياسي في حروب لا يمكنهما الفوز بها، يتكشف تطور مهم آخر. فبعد عقود من تصدير الصناعة والوظائف والتكنولوجيا الأميركية إليها، تحولت الصين تدريجيا إلى عملاق اقتصادي. وتكافح أميركا لفرض تواجدها في المناطق التي يتضاءل نفوذها فيها، بينما تضخ الصين استثمارات كبيرة في هذه المناطق نفسها في آسيا والمحيط الهادئ وأفريقيا ونصف الغربي من الكرة الأرضية.

وصعدت الصين، التي كانت ذات يوم «عملاقاً نائماً»، بهدوء ودون مواجهة كقطب مؤثر في النظام العالمي الجديد الذي لا يزال يتشكل. وفي كل مكان نجد تحالفات جديدة تتشكل بما يوافق حراك القوة المتغيرة بسرعة. والبلدان التي اعتمدت ذات يوم على الولايات المتحدة في الأمن والاستثمار شكلت تكتلات جديدة، سعياً وراء تحقيق مصالحها الوطنية الخاصة. ومازالت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون يتمتعون بقوة هائلة من الخطأ لا نحسب لها حساب. لكن من الواضح أن اللعبة التي تتكشف ليست كما كانت قبل 20 عاما.

فهناك نظام جديد آخذ في الظهور، ولا يمكننا أن نتأكد من الصورة التي سيكون عليها بعد 20 عاما من الآن. وينبغي ألا نندهش من هذا لأن أي مراجعة لتحولات القرن الماضي توضح أنه على الرغم من الغطرسة العرقية أو الأيديولوجية لأولئك الذين هيمنوا في أوقات مختلفة، فإن التغير هو الثابت الوحيد.

   
 
Advertisements

تعليقات