Accessibility links

تأسست قبل 100 سنة: كيف أثرت وتأثرت “ثانوية فردسون” بالتاريخ الأميركي؟


Advertisements

ديربورن – “اليمني الأميركي”- سايمون آلبا:
داخل قاعات مدرسة فوردسون الثانوية في ديربورن، يرتبط تاريخ الولايات المتحدة ارتباطًا معقدًا بكل طالب يمر عبر فصولها الدراسية. يمكن ملاحظة ذلك منذ ما قبل وجود المبنى، عندما قام هنري فورد بتمويل ثمن البناء البالغ 2.5 مليون دولار لشركة فوردسون.
مع الاحتفال بمرور 100 عام على إنشاء مدرسة فوردسون الثانوية هذا الشهر ، تلقي صحيفة (اليمني الأميركي) نظرة على التاريخ الذي أثر وتأثر به مجتمع الطلاب الذين مروا بهذا التاريخ اللامع.
تم بناء مدرسة فردسون الثانوية في عام 1926 ، ولكنها تأسست في عام 1922، وقد أخذت اسمها من المجتمع الذي كان في السابق في شرق ديربورن .
الجرارات ، علامة على الوقت الذي بدأت فيه شركة “فورد موتورز” في انتاج الجرارات بكميات كبيرة تحت اسم (فردسون).
كانت “فوردسون تراكتورز” موطنًا لـ 11 نجمًا رياضيًا، بما في ذلك الملاكم تشارلز ماكوي، المدرب الحالي لفريق نيويورك جيتس، روبرت صالح. صالح، الذي يعتبر رابع أميركي عربي يتولى منصب مدرب رئيسي في تاريخ اتحاد كرة القدم الأميركي ، هو أيضًا أول مدرب مسلم في الدوري.
في المجال السياسي للتاريخ الأميركي ، تم اتخاذ بعض القرارات الملحة بسبب طلاب سابقين في مدرسة فردسون الثانوية.
ساعد السفير السابق لدى ألمانيا جون سي كوربلوم في تنسيق الخطاب الشهير الذي ألقاه رونالد ريغان حول توحيد ألمانيا الشرقية والغربية.
كما مر قاضي المحكمة العليا في ميشيغان روبرت جريفين عبر مدرسة فوردسون الثانوية.
الرئيس السابق لعمال السيارات المتحدون والتر روثر، وهو طالب سابق آخر في مدرسة فوردسون الثانوية، لديه الآن مكتبة تحمل الاسم نفسه في جامعة واين ستيت.
كما تخرج جيروم ويزنر ، الرئيس السابق لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ، من مدرسة فوردسون.
مع مرور العديد من الأذكياء في أميركا عبر المدرسة، هناك أيضًا أولئك الذين أبعدوا البلاد بعيدًا عن الحلم الأميركي. رئيس بلدية ديربورن السابق، أورفيل هوبارد ، سياسي متشدد مناهض للعرب ومتشدد في مجال الفصل العنصري، تخرج في مدرسة فوردسون الثانوية.
يُذكر هوبارد كشخصية مثيرة للجدل. أثناء تنظيم سياسات الفصل العنصري المناهضة للسود في محاولة لـ “الحفاظ على نظافة ديربورن” …يتذكر البعض أيضًا هوبارد باعتباره سياسيًا مكرسًا للأشخاص الذين سُمح لهم بأن يكونوا دائرته الانتخابية. ومع ذلك، لا يزال إرث هوبارد كرمز لرفض الضواحي الشمالية الاندماج العنصري.
خلال الحرب العالمية الثانية، تم إرسال سجين سابق من ديربورن بولاية ميشيغان إلى الخطوط الأمامية بالقرب من نورماندي بفرنسا. كان إيدي سلوفيك يمر بوقت عصيب بعد خلافاته مع القانون، وبعد إطلاق سراحه المشروط الاخير لسرقة وتحطم سيارة بينما كان في حالة سكر، عمل في شركة سباكة في المدينة.
وفي الأربعينيات من القرن الماضي، أُعلن لأول مرة أن سلوفيك غير لائق أخلاقياً للخدمة العسكرية، ولكن أعيد إعلانه لائقًا، وتم تجنيده في 3 يناير/ كانون الثاني 1944 للقتال في أوروبا.
بحلول أغسطس/آب ، تم إرسال سلوفيك للانضمام إلى القتال في فرنسا التي كانت تحتلها ألمانيا. عندما وصل، تم تعيين سلوفيك في سرية بنادق على الخط الامامي بالقرب من إلبوف، فرنسا. بسبب خوفه الشديد من القتال على خط المواجهة، هدد سلوفيك بالفرار إذا لم يتم إعادة تعيينه في الجزء الخلفي من المنطقة، خلف خط المواجهة.
عند تنفيذ تهديده، حكم على سلوفيك بالإعدام رميا بالرصاص، وهي المرة الأخيرة التي تم فيها إعدام جندي أميركي بتهمة الفرار من الخدمة منذ الحرب الأهلية الأميركية.
سلوفيك هي قصة مشهورة لخريج فردسون، والذي انتهت مسيرته العسكرية بالعار.

كما تم استخدام مبنى ثانوية فردسون نفسه أيضًا خلال الحرب العالمية الثانية عندما كان المراقبون يستخدمون برجها لمراقبة أي طائرة معادية من شأنها أن تهاجم مصنع فورد روج ، الذي كان يصنع الدبابات للقوات المتحالفة طوال معظم الأربعينيات.
أثرت مدرسة فوردسون الثانوية بتاريخ المائة عام الماضية وتأثرت بها. طوال هذا الوقت، قاد طلابها السابقون مراحل هامة في تاريخ البلاد، وكانوا شهودًا وضحية لبعض أحلك لحظاتها.
لا يزال هذا التاريخ يُكتب كل يوم مع الطلاب في هذه المدرسة.

   
 
Advertisements

تعليقات