Accessibility links

بوش: إذا استمرت هذه الأمور لنْ يبقى شيءٌ من الحزب الجمهوري


“اليمني الأميركي” – متابعات

Advertisements

قال الرئيس الأميركي السابق جورج بوش إنّ صعود أنصار ترامب يُعتبَرُ بمثابة مؤشر على أنَّ الحزب الجمهوري “يريدُ أنْ ينقرض”.

ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريرًا عن تصريحات أدلى بها الرئيس الأميركي السابق، جورج بوش، عن تيار دونالد ترامب داخل الحزب الجمهوري.

ويذكُرُ كاتب التقرير، مارتن بينغيلي، أنَّ الرئيس السابق بوش قال إنّ صعود أنصار ترامب يُعدُّ بمثابة مؤشِّرٍ على أنَّ الحزب الجمهوري “يريدُ أنْ ينقرض”.

وجاء تصريح بوش بالتزامن مع انتخابات استثنائية تُجرى على مقعد عضو الكونغرس عن ولاية تكساس، رون رابت، الذي توفّي جراء إصابته بفيروس كورونا.

ويتنافسُ في هذه الانتخابات 11 مرشحًا من الحزب الجمهوري، كلهم من أنصار ترامب باستثناء واحد فقط.

وقال مايكل وود، المرشَّح الوحيد الذي لا يناصرُ ترامب، إنه ” خائف على مستقبل البلد”، بسبب تمسك الحزب الجمهوري بأكذوبة ترامب بأنّ الانتخابات قد زُوّرت، وتردَّدَ الحزب في إدانة مَن اقتحموا مقر الكونغرس دعمًا لتلك الأكذوبة، واستشراء نظريات المؤامرة في صفوف الحزب.

وفي مقابلة إذاعية، سُئِلَ بوش عن رأيه في مبادرة أطلقها أنصار ترامب لتشكيل تكتُّلٍ برلماني بهدف دعم “التقاليد الانجلوساكسونية”، فردَّ قائلًا: “بالنسبة لي هذا يعني أننا نريدُ الانقراض”.

وأضاف: “إذا استمرت الأمور على هذا النهج لثلاث أو أربع سنوات لن يبقى شيءٌ من الحزب”.

وسُئِلَ بوش – أيضًا – إذا كان يُوافِقُ “أكثر من 50 في المئة” من الجمهوريين الرأي بأنّ الانتخابات الرئاسية سُرقَتْ من ترامب، فردّ بالقول: “لا، أعتقد أني واحد من الـ50 في المئة الأخرى، ومع ذلك ما زلت جمهوريًّا، وأنا فخور بذلك”.

وأضاف أنه يعتقدُ أنّ الجمهوريين ستكونُ لهم فرصة أخرى لقيادة البلاد، لكن إذا حصر الحزب نفسه في الصورة الانجلوساكسونية البروتستانتية للبيض، فإنه لن يفوزَ بشيء.

Advertisements

تعليقات