Accessibility links

بعد إقرار فاتورة بايدن للبنية التحتية.. ماذا عن خطة ميشيغان للإنفاق؟


هامترامك – “اليمني الأميركي” – سايمون آلبا:
في مؤتمر صحافي، عُقد أمس الاثنين – الموافق 22 نوفمبر/ تشرين الثاني، حددت عضو الكونغرس بريندا لورانس (ديمقراطية عن ولاية ميتشغان) بعض التفاصيل الناشئة في خطة ميشيغان لتمويل الإنفاق المخصص من خلال فاتورة بايدن للبنية التحتية البالغة تريليون دولار.

Advertisements

وقالت النائبة في الكونغرس لورانس: «وقّع رئيس الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، اتفاق البنية التحتية المؤيد من الحزبين ليصبح قانونًا». «إنه استثمار تاريخي بأكثر من  تريليون دولار في الطرق والجسور والبنية التحتية للمياه في البلاد، وقد اخترت اليوم أن أكون هنا في هامترامك للحديث عن هذا الاستثمار».

تهدف فاتورة الإنفاق على البنية التحتية لبايدن إلى معالجة البنية التحتية القديمة – تحديث البنية التحتية للقرن الحادي والعشرين، وإنشاء بنية تحتية أكثر متانة للتأثيرات التي تلوح في الأفق لتغير المناخ.

ميشيغان نفسها ستحصل على 10 مليارات دولار للطرق والجسور واستبدال خطوط الخدمة الرئيسية.
تم التوقيع على مشروع القانون ليصبح قانونًا، الأسبوع الماضي، من أجل معالجة مجموعة واسعة من احتياجات البنية التحتية، بما في ذلك تحسين خدمات السكك الحديدية والوصول إلى بيانات النطاق العريض، ويمكن أن يغير هذا الإنفاق واقع البنية التحتية للأميركيين.

 

استثمار أميركي بأكثر من تريليون دولار في البنية التحتية تضمنه قانون جديد وقّعه بايدن الأسبوع الماضي.


وظائف جديدة

من المتوقع أن تكسب ميشيغان الكثير من هذا الإنفاق، مع تكلفة معالجة خط خدمة الرصاص الأقدم في الولاية، والذي قدرته عضو الكونغرس لورانس بنحو مليار دولار.

ولكن بالنسبة للممثلين الذين حضروا المؤتمر، كان التركيز على توفير فرص العمل ذات الأجور السائدة والتدريب الوظيفي للحرفيين المهرة الذين سيقومون بالجزء الأكبر من العمل.

قالت لورانس: «أعلم شيئًا آخر يجب أن تعرفوه، هو أنه عندما قلنا إننا نستثمر هذه التريليونات من الدولارات في البنية التحتية، فإننا نقول إن هذا سيخلق فُرص عمل».. «هذا خلقٌ للوظائف».

من أجل القيام بالجزء الكبير من العمل اللازم لتوسيع وتحديث البنية التحتية للبلد، أكد الممثلون الحاجة إلى الحرفيين المهَرة، والتدريب الوظيفي لتعلم المهن.. وفيما دعت لورانس النقابات العمالية إلى توسيع جهود التوظيف، تحدث النائب في الولاية إبراهيم عياش عن الفرص الجديدة التي أتاحها توقيع بايدن على هذا القانون.

قال عياش: «إننا نشهد ضخًّا للاستثمار هنا في ديترويت، حيث يستعد النجارون وغيرهم في ولاية ميشيغان لفتح منشأة جديدة، وهي منشأة ضخمة، لتدريب الناس في ديترويت وهامترامك وغيرها، لضمان أننا عندما تصبح الوظائف جاهزة للعمل، فإن لدينا أناسًا مستعدين لالتقاط تلك المجارف والقيام بهذا العمل».

«لذا فإن هذا يشكل قدرًا كبيرًا من الفرص بالنسبة للولاية.. بالنسبة لهامترامك، هناك إمكانات كبيرة لخلق وظائف يمكن للناس العمل فيها، وتعكس تلك المجتمعات».

 

ستحصل ميشيغان على 10 مليارات دولار للطرق والجسور واستبدال خطوط الخدمة الرئيسية.


إعادة بناء أفضل

يبدو أن الممثلين يتطلعون لتطوير قانون «إعادة بناء أفضل»، الذي من المقرر أن يصوت عليه مجلس الشيوخ الأميركي، بعد تمريره من قِبل مجلس النواب، وكما أشار عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ميشيغان، آدم هولير، فإن قضية الإنفاق الاجتماعي والبنية التحتية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا.

قال السناتور هولير: «الآن، أنا ممتن للغاية؛ لأن لدينا عضو في الكونغرس مثل تلك التي نقوم بها بشأن الاعتمادات، والتي كانت تجلب الأموال     لإصلاح البنية التحتية التي تم بناؤها».. «لكن الجزء الثاني هو التأكد من حصول الوالدين على الدعم الذي يحتاجون إليه، حتى يتمكنوا من المتابعة عندما يواجهون مشكلة».

إن الإنفاق الاجتماعي المبيّن في قانون بايدن “إعادة بناء أفضل” من شأنه أن يوفر التمويل اللازم لإلحاق المزيد من الأطفال والنساء الحوامل في غطاء الرعاية الصحية، بالإضافة إلى إيجاد فرص أخرى للأسر كي تشارك بشكل أفضل في الاقتصاد.

ومن المتوقع أن يبدأ هذا الإنفاق بداية العام المقبل.. وأوضح الممثلون أن المشاريع التي تحظى بالأولوية سيتم تحديدها على المستوى المحلي، فيما سيتم تخصيص الأموال مباشرة للمدن الكبرى مثل ديترويت سيحدد صنع القرار على مستوى المقاطعة والولاية الإنفاق من خلال شراكة مع البلديات.

  • 599
    Shares
Advertisements

تعليقات