Accessibility links

Advertisements
Advertisements

يواجه المهاجرون اليمنيون الجدد الوافدين إلى الولايات المتحدة الأميركية مشاكل كبيرة ومعوقات في التأقلم مع أنظمة وقوانين البلد والتي تختلف كلياً عن كل القواعد والقوانين في بلداننا العربية كافة.

وهذه قضية قديمة جديدة مر بها كل المهاجرين إلى “أرض الأحلام” من مختلف الدول العربية، إلا أن الفترة الأخيرة نتيجة لوصول عدد كبير من المهاجرين خصوصاً من اليمن نتيجة الأزمة التي تمر بها البلد فاقمت من المشكلة وجعلتها تظهر على السطح بشكل أكثر من ذي قبل.

كانت مدينة هامترامك إحدى المدن التي استقبلت آلاف اليمنيين الجدد لعدة عوامل منها تواجد جالية يمنية كبيرة في هذه المدينة وتوفر الإمكانات المختلفة، إلا أن هؤلاء لا يزالون يواجهون عدة مشاكل إلى جانب ارتفاع الأسعار التي شهدها سوق العقارات في المدينة وكذلك صعوبة الحصول على وظائف خصوصاً وأن الكثير من هؤلاء لا يتقنون اللغة الإنجليزية ما يقلل من فرص الحصول على وظائف بسهولـة.

وأورد خليل الرفاعي، ضابط التوعية الدينية في قسم شرطة هامترامك في حديث لـ”اليمني الأميركي” ملخصاً لجملة من المشاكل التي يواجهها المهاجرين الجدد وسبل حلها والتغلب عليها.

وعلى رأس المشاكل – بحسب الرفاعي – عدم فهم قوانين المدينة خصوصاً المتعلقة بالمنازل وطرق الاعتناء بها وكذلك قيادة السيارات لاختلافها الكلي عن القوانين المتعلقة بهذا الشأن في البلد الأم اليمن. وإضافة إلى ذلك عدم الفهم الكامل بشأن الأطفال وعدم السماح لهم بالخروج من المنازل بمفردهم وفي أعمار صغيرة وخصوصاً في الليل.

وبشأن الحلول، يقول الرفاعي إنه “يجب أولاً على هؤلاء الجدد أن يخصصوا وقتاً لتعلم اللغة الإنجليزية لأنها مفتاح كل شيء هنا”. ويضيف “على الجميع الاطلاع على قوانين قيادة السيارة قبل القيادة وفهم كل الإشارات في الشوارع وماذا تعني”.

يشار إلى المدينة توفر كتيبات خاصة بطرق تعلم القيادة ومعاني إشارات المرور ويمكن الحصول عليها حتى باللغة العربية.

وحث الرفاعي الجميع على عدم السماح للأولاد بقيادة السيارات دون رخص قيادة، وكذلك عدم السماح للأولاد بالبقاء خارج المنازل وهم تحت السن القانونية.

وأورد هذه القوانين بهذا الشأن:

– لا يسمح لأي طفل تحت سن العاشرة أن يكون خارج المنزل بمفرده وحتى ولو كان ذلك في الحوش الخاص بالمنزل.

– لا يسمح لأي طفل بين 13 – 17 سنة أن يذهب الشاطئ أو المول من دون وجود ولي الأمر.

– لا يسمح لأي طفل أقل من 18 أن يكون خارج المنزل بعد منتصف الليل حتى لو كان ذلك أمام منزله مباشرة.

وبشأن قوانين المنازل، على الجميع أن يلجأ إلى المدينة للحصول على تراخيص للبدء بأي إصلاحات أو تغييرات على العقار وإلا فإن ذلك قد يعرضه لمخالفات قانونية.

Advertisements

تعليقات