Accessibility links

المشرف المؤقت لمدارس هامترامك العامة: نحن ملتزمون بالشراكة مع معلمينا


Advertisements

هامترامك – “اليمني الأميركي”:
تتجاوز مدارس هامترامك العامة الآن مفترق طرق عدد قليل من التغييرات: استمرار محادثات العمل بين الإدارة ووحدة المفاوضة الجماعية للمعلم، وتراخي قيود كوفيد -19، وتخصيص دولارات المِنح الفيدرالية.

في مقابلة لصحيفة (اليمني الأميركي)، تحدّث المشرف المؤقت لمدارس هامترامك العامة، نبيل ناجي، حول هذه الاتجاهات التي تتخذها لعديد من التحديات، والتي في طريقها نحو الحل، مثل المخاوف التي طرحها اتحاد المعلمين في هامترامك.

كان من بين مخاوف الاتحاد تغيير وظائف الموظفين في المنطقة والانطباع بأن المرشحين الداخليين لم يتم النظر في أدوارهم الإدارية.

وتتواصل المحادثات بين المنطقة واتحاد المعلمين، لكن ناجي يقول إنه يشعر بإيجابية بشأن الاتجاه الذي تسلكه هذه المحادثات.

قال ناجي: «كانت هذه بعض الأوقات الصعبة بالنسبة لنا جميعًا»، «… نحن ملتزمون بالشراكة مع معلّمينا، ونتطلع إلى المضي قدمًا معًا… لذلك أنا متفائل للغاية بشأن التوقعات، والتأكد من أننا نفعل الشيء الصحيح للجميع».

المِنح الفيدرالية

ما يمكن أن يكون ضربة حظ للمنطقة هو قرار مقاطعة واين بتخفيف متطلبات ارتداء الكمامة في البيئات التعليمية.. هذه العلامة الواعدة لمرحلة جديدة في جائحة كوفيد -19 خففت القيود المفروضة على المدارس، مما سمح لهم بتحديد متطلبات الكمامة الخاصة بالنسبة للطلاب والموظفين.

قال ناجي: «نجعل تفويض ارتداء الكمامة اختياريًّا، لكننا نوصي بشدة»، «نحن نقدم أقنعة N95 إذا لزم الأمر للموظفين والطلاب أيضًا… نحن نراقب الأشياء للتأكد من أننا نتخذ أفضل الخيارات الممكنة لطلابنا وموظفينا ومجتمعنا».

تم توفير دولارات المِنح الفيدرالية للمناطق التعليمية نتيجة لوباء كوفيد -19.

تلقت هامترامك نفسها أكثر من 55 مليون دولار من أموال المِنح الفيدرالية.

حتى الآن، تم تخصيص غالبية الأموال للإصلاحات التي تم إجراؤها على بعض المباني التاريخية التي ما تزال قيد الاستخدام.

تركز هذه التحسينات على المسائل المتعلقة بالتكييف والتهوية، التي قال المسؤولون إنها تجعل الطلاب غير مرتاحين، ويصعب عليهم التعلم أثناء الطقس القاسي.

«يتعين علينا التحديث كثيرًا، لا سيما بسبب كوفيد -19، وبخاصة في ما يتعلق بدوران الهواء، والنوافذ… لذا فإن الكثير من الأموال المقدمة هي لتحديث جميع معدات التكييف والتهوية في جميع المباني».

المشرفة أحمد

على الرغم من أن ناجي قال إنه لا يستطيع التحدث كثيرًا عن علاقة المشرفة أحمد بالمنطقة، إلا أنه يُعرب عن امتنانه للوقت الذي قضته في قيادة المنطقة إلى النقطة التي أصبحت عليها الآن.

قال ناجي: «خلال فترة عمل السيدة أحمد في HPS، تم تطوير العديد من الأنظمة الرائعة، ونحن ممتنون لذلك…».

تحدث ناجي عن كيفية تأقلمه مع مسؤوليات الدور خلال الأشهر القليلة الماضية، بينما يستمر في هذا المنصب، يقول إنه يتعلم أحيانًا.

وقال، أيضًا، إنه يشعر بالثقة بالفريق الذي يدعم جهود المنطقة.

قال ناجي: «أنا ممتن للغاية لجميع أفراد عائلة HPS، الذين جعلوا الانتقال ناجحًا ليس فقط بالنسبة لي، ولكن للمنطقة بأكملها»، «نحن، حاليًّا، متمرسون في فريق العمل لدينا، ونعمل معًا للمضي قدمًا لجعل بقية العام الدراسي ناجحًا».

مشاركة المجتمع

هناك الكثير من المشاريع التي تمر عبر المنطقة، والتي أعرب ناجي عن سعادته بها.

من خلال الدروس المستفادة من جائحة كوفيد -19، تخطط HPS لتعزيز العلاقة بين الطلاب والتكنولوجيا.

قال ناجي: «في هذه المرحلة، كمنطقة فردية بها أجهزة كمبيوتر محمولة، لكل طفل، نحاول التكامل والتدريب من أجل تعلّم أكثر في القرن الحادي والعشرين الذي يشمل أكثر من مجرد استخدام الكمبيوتر، ولكن العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات».

والأهم من ذلك، يرى ناجي مجالًا لتنمية العلاقة بين المدارس والمجتمع الأوسع.

يشرح ناجي أن المقاطعة تخطط لتشجيع مشاركة المجتمع من «كل ركن من أركان مجتمعنا».

وقال ناجي: «نعمل، حاليًّا، على، ونخطط للتنفيذ بمجرد أن يصبح الطقس أكثر دفئًا، ونخطط للتواجد في المجتمع ومقابلة أشخاص مختلفين من خلفيات مختلفة والاستماع إلى ما سيقولونه».

   
 
Advertisements

تعليقات