Accessibility links

المبعوث الأميركي الخاص لليمن ليندركينغ: نَص المقابلة الحصرية لـ”اليمني الأميركي”


ديربورن – “اليمني الأميركي”
أجرت صحيفة (اليمني الأميركي) مقابلة حصرية مع المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيم ليندركينغ، خلال زيارته مؤخرًا، لجنوب شرق ولاية ميشيغان، وهي الزيارة التي حضر خلالها سلسلة من الاجتماعات مع فعاليات المجتمع اليمني الأميركي، واستمع إلى المشاكل والحلول المقترحة لتجاوز الوضع المتدهور في اليمن.
تناولت المقابلة عددًا من المحاور المتعلقة بمهمته ورؤيته تجاه الحرب وإرساء السلام، موقف ودور الولايات المتحدة، الدعم الإنساني، اللاعبين الإقليميين، وغيرها من المحاور، أكد خلالها أنّ اليمن تُمثل أولوية للولايات المتحدة، متحدثًا عن إجماع دولي لإنهاء الحرب هناك… في ما يلي نص المقابلة:

Advertisements

 

  • “اليمني الأميركي”: سؤالنا الأول: منذ تعيينك.. ماذا كانت أولوياتك؟ وماذا أنجزت حتى الآن؟
  • ليندركينغ: بادئ ذي بدء، شكرًا جزيلاً لكم جميعًا على إتاحة الفرصة للحديث عن اليمن. إنه سبب نشعر به بعمق شديد ونهتم به حقًّا. لقد لمست الكثير من المشاعر القوية والشغف تجاه اليمن في اليومين الماضيين، وقد كانت زيارة ملهمة للغاية لميشيغان؛ لذا أشكرك حقًّا على إتاحة الفرصة لي للتحدث أكثر.
    أعتقد أن الشيء الرئيسي الذي نقوم به بدعم من الرئيس ووزير الخارجية والإدارة الأميركية هو خلق شعور بأن السلام في اليمن ممكن.. ما نريد القيام به، بالطبع، ليس حربًا. كل الأشياء الأخرى التي نتحدث عنها سواء أكانت المزيد من المساعدة الإنسانية، أو وقف إطلاق النار، فتح الموانئ، المطار، رفع القيود المتبقية، كل تلك النقاط لتحسين حياة الشعب اليمني. هذا ما يدور حوله. ونعلم أن الوضع مُلح، والناس يموتون بشكل يومي. إنه وضع مأساوي. أعتقد أن الرئيس يشعر بذلك.. ويشرفني أنه قرر أن يكون لدينا مبعوث لهذه المشكلة، وأنه اختارني للقيام بذلك.

 

  • “اليمني الأميركي”: وكيف تصفُ إنجازاتك حتى الآن؟
  • ليندركينغ: ذكرت خلق إحساس بإمكانية لم يكن موجودًا خلال الحرب. أعتقد أنه رقم واحد. أعتقد أنّ هناك إجماعًا دوليًّا حول الضرورة الملحّة لإنهاء الحرب الذي لم يكن موجودًا قبل يناير/ كانون الثاني. أعتقد أن الشعب اليمني شعر بذلك. لكنني أعتقد أنه مع كل المشاكل الأخرى التي تحدُث في العالم، كان هناك الكثير من التركيز على قضايا أخرى، سواء أكانت مشاكل في المنطقة، أو ما إذا كانت COVID-19، أو تغيُّر المناخ. لذا فإن الرئيس الذي أصدر إعلانًا في فبراير/ شباط، وقال إنّ اليمن يُمثل أولوية بالنسبة للولايات المتحدة. وأعتقد أن الطريقة التي استجابت بها الدول لتعييني، والالتفاف حول نوع خطة السلام للأمم المتحدة، إذا صح التعبير، هو تطور مهم. لذا من اليابان، إلى المملكة المتحدة، إلى فرنسا، إلى ألمانيا، أعتقد أن لديك قوة دفع مذهلة يتم بناؤها. هناك مبعوث جديد للأمم المتحدة قادم في الأسبوعين المقبلين. إنه يعرف الملف جيدًا بالفعل. سيصل إلى الأرض، وهو سيضيف إلى هذا الزخم. بالمناسبة، نحن أيضًا، كما تعلم، أعتقد أننا نحاول أن نكون مثالاً يُحتذى به، وهذا هو أننا تحدثنا عن أهمية الوضع الإنساني. أعلنّا عن 165 مليون دولار كمساعدات إنسانية لليمن الأسبوع الماضي. إنه مبلغ صغير، لكن هذا سيكون جهدًا جماعيًّا. ولذا فنحن بحاجة إلى الدول الأخرى لتكثيف ما تفعله.

 

  • “اليمني الأميركي”: هل أميركا جزء من الصراع، هل تساعد السعودية، أم أن أميركا لها مصالحها الخاصة؟
  • ليندركينغ: لدينا مصالحنا الخاصة في اليمن، ولسنا هنا لتمثيل أيّ طرف آخر. نحن لا نمثّل الأمم المتحدة، ولا نمثّل السعوديين في التحالف الذي تقوده السعودية. نحن لا نمثّل الأحزاب في الداخل حتى الآن. ما نحاول القيام به، على ما أعتقد، هو إحداث التأثير الذي لدينا، وأعتقد أنه كبير. وأعتقد أنك ستلاحظ المزيد من الضغوط التي سنمارسها على الأطراف في المستقبل. وسيؤدي إلى حل دولي للصراع. في نهاية المطاف، أعتقد أن الطريقة الوحيدة لإخراج اليمن من هذا الوضع، ليس فقط للخروج من الحرب، ولكن للخروج من هذا النمط من الحرب كل بضع سنوات، هي من خلال دفع تسوية تفاوضية سيتم تنفيذها من خلال اليمنيين أنفسهم، وستشمل الحوثيين، وكذلك الجماعات الأخرى. أعتقد أن جوهر القضية هو أن تعطي اليمنيين، الطاولة كما نجلس، وسيجدون الحلول.

 

  • “اليمني الأميركي”: هل تُستخدم اليمن الآن كحرب بالوكالة بين لاعبين إقليميين، كما في الحالة نفسها في الصومال أو أفغانستان أو العراق أو ليبيا؟
  • ليندركينغ: أعتقد أن إحدى المشكلات التي نشأت هي أنه كلما استمر الصراع، زاد إغراء تدخّل الغرباء لدعم فصيل أو آخر. قال وزير الخارجية الأميركي في وقتٍ مبكر جدًّا، على الأرجح في فبراير/ شباط، إننا بحاجة إلى إخراج القوات الخارجية من اليمن. هذا لا يعني أننا لا نرحب بالتعهدات الإنسانية السخية. لقد تعهدت قطر بتقديم 100 مليون دولار قبل أسابيع قليلة، وقد ذكرتُ تعهدنا. أعتقد أنه سيكون هناك المزيد في مؤتمر التعهدات القادم في نيويورك، نهاية سبتمبر/ أيلول. نحن بحاجة إلى أن يتقدم الجميع. لكن مصالحنا في الحقيقة تتعلق بضمان أن القاعدة لا تستعيد موطئ قدم داخل اليمن، ولا توسع وجودها. حقيقة لا نريد للحرب في اليمن أن تكون بتدخّل خارجي من لاعبين آخرين. كما ذكرت الدور السلبي للغاية الذي تلعبه إيران في الصراع. هذه فرصة عظيمة لإيران لإظهار وجه جديد للمنطقة وللعالم من خلال الانخراط بطريقة بنّاءة في اليمن، بدلاً من تأجيج الصراع.

 

  • “اليمني الأميركي”: ما الدعم المالي الذي قدمته الولايات المتحدة لليمن؟ هل الدعم فقط من خلال الحكومة الشرعية بقيادة هادي في الرياض، أو دعم المنظمات غير الربحية العاملة تحت سيطرة الحوثيين؟
  • ليندركينغ: الولايات المتحدة منذ بدء الصراع هي أكبر مانح منفرد لليمن. لقد قدمنا ​​أكثر من 3.6 مليار دولار. كأميركي، أنا فخور جدًّا بحقيقة أننا نقدم هذا المستوى من المساعدة لليمن. هناك آخرون ممن كانوا كرماء مع مرور الوقت. من التحديات التي نجدها أن الدول تتقدم وتُقدّم تعهدات بالمساعدة الإنسانية، ولا يفون بها. ولذا فإن الأمم المتحدة في حاجة دائمة إلى الدعم المالي لتنفيذ العديد من البرامج التي تقوم بها، والتي تُحدث فرقًا بالفعل داخل اليمن، إنهم يطعمون الناس الذين لولا ذلك كانوا سيتضورون جوعًا. إنهم يخلقون سُبل العيش. إنهم يعملون على الصرف الصحي. إنهم يعملون على تحسين شبكات التوزيع، وإعادة تأهيل الموانئ، وقد تم إنجاز الكثير من هذا بتمويل دولي. ومن ثم فقد وصل هذا التمويل إلى الزيادة. الكثير من تمويلنا لا يذهب مباشرة إلى الحكومة اليمنية. ولا يذهب إلى الحوثيين. نحن ندعم البرامج الموجودة في جميع مناطق اليمن، بما في ذلك المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون. لا ينبغي أن يكون هذا سياسيًّا، فهذه أموال ستساعد الأشخاص الذين يحتاجون إليها.

 

  • “اليمني الأميركي”: كيف كانت زيارتك لميشيغان؟ ما هي توقعاتك من اليمنيين الأميركيين لمساعدتك في مهمتك ولمساعدة كلٍّ من الولايات المتحدة واليمن؟
  • ليندركينغ: لقد ذكرت، لقد أمضيت يومين من المحادثات الرائعة والعاطفية للغاية حول هذه القضية بالذات. ما الذي يمكن أن يفعله مجتمع الشتات؟ أنا ممتن جدًّا لجميع الأشخاص الذين ساعدوا في تنظيم الأحداث التي جعلت اليمنيين الأميركيين على اتصال بنا، لقد تحدثنا إلى أصحاب الأعمال داخل ديترويت وديربورن وهامترامك. لقد لعبنا الرياضة معًا، ورأينا قوة الرياضة كطريقة للتوجيه، وتوفير الانضباط للشباب. نشعر بالحزن لأنه كما تعلم من الصعب على أطفال اليمن لعب كرة القدم، بسبب الحرب الدائرة. أعتقد أن الشيء الرئيسي الذي يمكن أن يفعله اليمنيون الأميركيون ذو شقين: أولاً: أعطنا أفكارك… أعني، لديك منظور، لديك عائلة. لقد تأثرت بشكل لا يصدق بالالتزام الذي سمعته من اليمنيين هنا في ديربورن وهامترامك حول الوضع في اليمن. إنه أمر ملهم للغاية. هذا ما أعتقده. وقد تم إعطائي العديد من الأفكار، إلى فريقنا للتفكير في ما يتعلق بما يشعر الناس أنه أفضل الحلول، وقد ضغطنا حقًّا على جمهورنا بألّا يخبرنا فقط عن المشاكل. نحن غارقون في المشاكل، نحتاج إلى حلول. وهناك بعض الموضوعات المشتركة التي أعتقد أننا سحبناها بعد ذلك. أعتقد أن التعامل مع الكونجرس مهم للغاية. يلعب الكونجرس دورًا مهمًّا للغاية في اليمن، ويستمر في تقديم الدعم لحل النزاع، ويوجهنا عندما، كما تعلم، نسير بطريقة يُنظر إليها على أنها غير منتِجة. وأعتقد أن تقلّد الأميركيين اليمنيين، كما أراهم، المزيد من المناصب في الحياة العامة، وهو أمر رائع للترشح لمنصب، مثل المناصب الرئيسية، هو تطور كبير. وأعتقد أن هذا يساعد في إبقاء اليمن في دائرة الضوء.

 

  • “اليمني الأميركي”: كيف تنظرون إلى علاقات أميركا باليمن في السنوات الخمس المقبلة؟
  • ليندركينغ: لا نرغب في شيء أكثر من عودة اليمن للوقوف على قدميه كجزء من شبه الجزيرة العربية ويعمل بكامل طاقته، ويكون مصدر استقرار لمنطقته. نريد إعادة سفارتنا إلى صنعاء. ليس لدينا سفير ودبلوماسيون في صنعاء منذ سنوات. نريد أن نكون هناك. نريد إعادة فتح سفارتنا هناك، نريد أن تكون لدينا علاقة دبلوماسية طبيعية معهم، والعمل على كل تلك الأشياء التي نعمل مع الدول الأخرى عليها. برامج الناس إلى الناس، الدعم الاقتصادي، الدعم التجاري، العلاقات الدفاعية، الأمن. خدم العديد من زملائي في اليمن. لقد زرت اليمن أيضًا. لكن العديد من زملائي خدموا في اليمن في أوقات أفضل. بلد رائع، تراث عريق، العديد من المواقع الدينية المهمة، أرض الجمال الجسدي. أعني هناك الكثير الذي يجب أن تقدمه اليمن. وأعتقد أن العالم سيقدر ذلك ولن يربط اليمن بالحرب.

 

  • “اليمني الأميركي”: هل هناك شيء أخير تريد قوله أو توسيع نطاقه للمجتمع؟
  • ليندركينغ: مرة أخرى، الشعور بالعاطفة والالتزام الذي سمعناه من الناس في هذه المدينة، واقتراحات مفيدة للغاية حول ما يمكننا القيام به للعمل معًا. أعتقد أن هذا هو الإلهام. أيضًا، كما قلت، الوفاء، أعتقد أن هذا ما يشعر به الناس تجاه اليمن والولايات المتحدة. هذا مزيج قوي. وأعتقد أن الجمع بين أصوات هذا المجتمع النابض بالحياة ومصالح سياستنا ومصالح الولايات المتحدة يمكننا أن نساعد في إعادة اليمن. هذا أملي، هذا هو التزامي.
  • 4.7K
    Shares
Advertisements

تعليقات