Accessibility links

السيناتور سانتانا تتحدثُ عن الفوز بجائزة “المشرّع الديمقراطي 2020”


سيلفيا سانتانا: سوف استمر في النضال من أجل مقاطعتي

Advertisements

ميشيغان – “اليمني الأميركي” – براين ستون

فازت سيلفيا سانتانا، عضو مجلس شيوخ الولاية عن مقاطعتي ديربورن وديترويت، بجائزة مراسلي أخبار الكابيتول في الولاية؛ وهي جائزة ” المشرّع الديمقراطي لسنة 2020″.

على هامش هذا الخبر أجرت “اليمني الأميركي” لقاءً صحافيًّا مع الفائزة لمناقشة ما تعنيه هذه الجائزة لها، وما تطلعاتها…

قد لا تكون “خدمة أبحاث المعلومات في ميشيغان” اسمًا مألوفًا لدى الجميع، ولكن بالنسبة لمراسلي الأخبار، فهي المعيار الذهبي للصحافة في مبنى الكابيتول بميشيغان، في لانسينغ. وتشبِه هذه الخدمة ما تُقدِّمه وكالة أسوشيتد برس، حيث تُقدِّمُ قصصًا إخبارية ومعلومات إلى وسائل إخبارية مثل الصحف ومحطات التلفزيون والإذاعة… وهي الطريقة التي تتبع بها العديد من وسائل الإعلام المحلية ما يجري في لانسينغ.

 

الأكثر فعالية

عندما منحَ الصحافيون في خدمة أبحاث المعلومات بميشيغان شخصًا ما جائزة “مشرع العام”، فذلك لأنهم اتفقوا – جميعًا – أنّ هذا الشخص كان الأكثر فعاليةً بين زملائهم في الهيئة التشريعية.

وفي العام 2020 فازت السيناتور سيلفيا سانتانا، التي تضمُّ مقاطعتها في مجلس الشيوخ ديربورن وديترويت،  بـ”جائزة المشرع الديمقراطي لسنة 2020”.

وتحدثت سامانثا شريبر، مراسلة لانسينغ، عن سبب ذلك على بودكاست، قائلةً: فازت سانتانا بالجائزة لأنها مرّت على أربعة قوانين عامة خلال عام 2020، يتناولُ العديد منها إصلاح العدالة الجنائية وعدم تجريمها، كما لعبت دورًا حاسمًا في التعبيرعن مخاوف الناس، حيث أصدرتْ قرارًا يصفُ العنصرية بأنها أزمة صحية عامة، والذي اعتمده لاحقًا حاكم الولاية غريتشن ويتمر، والمدن في جميع أنحاء ولاية ميشيغان.

وأضافت: «لقد كانت محترفة حقيقية، وأدخلتْ نفسها في المناقشات، حيث تشعرُ أنه يجب أنْ يكون هناك صوت متنوع».

 

سامانثا شريبر – مراسلة لانسينغ: فازتْ سانتانا بالجائزة لأنها مرّتْ على أربعة قوانين عامة هذا العام، يتناولُ العديدَ منها إصلاح العدالة الجنائية وعدم تجريمها، كما لعبتْ دورًا حاسمًا في التعبير عن مخاوف الناس…

 

وفي وقتٍ سابقٍ من عام 2020، عندما جاء مسؤولو إدارة ترامب إلى لانسينغ لتقديم ادعاءات لا أساس لها من الصحة بتزوير الناخبين أمام لجنة الرقابة في مجلس الشيوخ بميشيغان، تطوعت سيلفيا للعمل في اللجنة؛ لأنه لم يكن هناك مشرّعون سود من ديترويت في اللجنة، وأرادت التأكد من أنّ المدينة لديها تمثيل حقيقي غير قابل للتزييف.

وقال كايل ميلين، المحرر في خدمة أبحاث المعلومات في ميشيغان، إنّ السيناتور سانتانا «لديها موهبة لمعرفة متى تدعو الزملاء الجمهوريين عندما يكونون خارج الخط، وجيّدة أيضًا في العمل معهم لتحقيق أهدافٍ مشتركة».

 

فيما يلي الحوار الذي أجرته “اليمني الأميركي” مع السيناتور سانتانا:

* ما شعوركِ وأنتِ الفائزة بـ”جائزة المشرّع الديمقراطي لسنة 2020″؟

إنه لَشرفٌ وامتيازٌ أنْ أكون حاصلاً على جائزة المشرع الديمقراطي لعام 2020.

* ماذا أضاف أسلوبكِ في التشريع مع الأقلية [الديمقراطية] التي جعلتك فعّالة للغاية؟

– أعتقدُ أنني أحاولُ إقامة علاقة مع الجميع، ومعرفة ما هو مهم بالنسبة لهم، بالإضافة إلى ذلك أحاولُ أنْ أكونَ متاحًا في الأماكن التي يتم فيها إنجاز العمل بالفعل.

* لقد مررتم بالعديد من القوانين العامة عام 2020، وكثير منها يتعلق بإصلاح العدالة الجنائية.. لِمَ كان شغفكِ هذا بالتحديد؟

– بالنسبة لي.. إنها العاطفة التي تتجه نحو والدَيّ، ففي مرحلةٍ ما من حياتي، كلاهما تم سجنهما.. كان والدِي من قُدامى المحاربين، وأدمَنَ المواد الأفيونية، واستمر في الدخول والخروج من السجن؛ لأنه كان يحاول تمويل عادته في الهيروين، أما أمي فقد قامت ببعض الخيارات الصعبة في الحياة، وأمضتْ بعض الوقت في السجن أيضًا، لذا أعتقدُ، كما تعلمون، أنّ الحياة هي “دائرة كاملة”.

لهذا السبب كنتُ أنا الشخص المثالي لهذا العمل.. أعتقدُ أنه عندما تنظرُ إلى مجتمعاتنا ستجدُ أنّ ميشيغان واحدة من أصعب الولايات في مؤشرات الجريمة وحبس الناس.. نحن نحتجزُ الناس لعدم قدرتهم على دفع الكفالة وعلى مخالفات بسيطة مثل المخالفات المرورية وأشياء من هذا النوع.

أعتقدُ أنّ هذا هو العمل الصحيح الذي يجبُ القيام به، والتوقيت المناسب، وإذا أردنا دفع اقتصاد ميشيغان إلى الأمام، فعلينا التأكد من أننا على الجانب الصحيح عندما يتعلّق الأمر بإصلاح العدالة الجنائية، وعلينا التأكد – أيضًا – من أننا نجهّزُ الناس للنجاح؛ لأجل هذا يُعدّ العمل مهمًّا جدًّا بالنسبة لي.

 

سيلفيا سانتانا لصحيفة (اليمني الأميركي):
لهذا السبب كنتُ أنا الشخص المثالي لهذا العمل.. أعتقدُ أنه عندما تنظرُ إلى مجتمعاتنا ستجد أنّ ميشيغان هي واحدة من أصعب الولايات في مؤشرات الجريمة وحبْس الناس

أعتقدُ أنّ إصلاح العدالة الجنائية كان قمة إنجاز الأمور في عام 2020، وهذا العملُ لا يتوقف، لكنني سأواصلُ مساعدة ودعم تلك الجهود

 

* فيما يتعلق بـ(ديربورن).. لقد قدمت – مؤخرًا – إلى مجلس إدارة المدارس، وساعدتِ في جلب مبلغ كبير من المال لمدارس ديربورن، وهذا شيء مثيرٌ للإعجاب بحدّ ذاته، وبصرف النظر عن سَنِّ قوانين جديدة… هل ستكونين على استعداد للتفكير في كيفية تأثير هذا النوع من العمل كعضوٍ في مجلس شيوخ الولاية على المجتمع؟

– أعتقدُ أنه عندما تنظرُ إلى تمويل المدارس، فإنّ التعليم هو مفتاح النجاح.. الاستثمار في نظامنا المدرسي مهمّ للتأكد من نجاح أطفالنا، وأنّ لديهم الفرص ليكونوا ما يريدون أن يكونوا، بغضّ النظر عن الحيّ أو المجتمع الذي يأتون منه.
عندما تنظرُ إلى العامين الماضيَين في الهيئة التشريعية، أو حتى قبل ذلك، خلال سنوات عملي في المنزل، كان لدينا عدد غير قليل من الحالات التي جاء فيها اللاجئون إلى المجتمع، والذين يحتاجون إلى دعمٍ مع اللغة الإنجليزية كلغتهم الثانية، والعديد من آبائهم بحاجة إلى الدعم أيضًا.

كذلك حين تنظرُ إلى حقيقة أننا مررنا للتوّ، وما زلنا نمرّ بجائحة كوفيد -19، الشيء الوحيد الذي تم اكتشافه هو أنه بالنسبة لبعض الأطفال، فإنّ وجبتي الطعام في اليوم، التي يحصلون عليهما في المدرسة قد تكونان الوحيدتين.. الموارد التي يقدمها الفيدراليون لمجتمعنا كانت مهمة جدًّا، ومن المؤكد أنّ الدعوة إلى تلك الدولارات في إطار ميزانية الدولة ضرورية لضمان توزيعها ليس فقط على ديربورن، ولكن على المناطق الأخرى التي تضمُّ عددًا كبيرًا من الأطفال.. ونريد التأكد من أنّ تلك الموارد متاحة طوال فترة الوباء.

كما كانت هناك فجوة تكنولوجية لبعض الأطفال، وكان ذلك ضروريًّا – أيضًا – بالنسبة لنا؛ للحصول على الموارد والتمويل، لذا سوف استمر في النضال من أجل مقاطعتي؛ لأنني أعرف إنْ لم أكن أقاتل من أجل ذلك، فمن الذي يقاتل من أجله في مجتمعنا؟!

* لقد تمكنتِ في العام الماضي من أنْ تكوني في قلب كلّ حدثٍ كبير تقريبًا في لانسينغ… كانت صوركِ وأنتِ مرتدية الدروع الواقية للبدن في لانسينغ أثناء “الاحتجاج المسلّح” الذي حدث في مبنى ميشيغان كابيتول، شيئًا مؤثِّرًا في الكثير من الناس.. لقد كنتِ هناك أيضًا لحضور جلسات الاستماع الرئيسية مع رودي جولياني… ما شعوركِ عندما كنتِ في قلب كلّ هذه الأحداث العاصفة؟.. هل تعتقدين أنكِ كنتِ تقومين بعملٍ جيّد في تلك اللحظات التي كنتِ تُمثّلين فيها منطقتك؟

–  كنتُ أفكر في بعض الأحداث التي وقعت مؤخرًا في أستراليا، وحيث قتل الناس من أصول شرق أوسطية.. اليوم، والناس يأتون إلى مبنى الكابيتول، ويعبّرون عن الكراهية أثناء استخدام رموز الكراهية، مثل الخناق، الصليب المعقوف، وعلم الكونفدرالية، أعتقدُ أننا ما زلنا في وقت خطير في بلدنا، حيث ما يزال الناس يشعرون بتلك الغضبات عميقة الجذور والكراهية.

ارتداء سترة واقية من الرصاص كان مجرد انعكاسٍ لِما يحدث.. لسوء الحظ، كان هذا هو الحال، لم يكن هذا شيئًا أرغب في القيام به على الإطلاق، لكنني أردتُ العودة إلى المنزل لأطفالي بعد القيام بكلّ هذا العمل الرائع لمجتمعي.. أعتقدُ، كوننا في طليعة تلك القضية، اكتشفنا لاحقًا أنّ لديهم خططًا إضافية لاختطاف الحاكم، وأخذ رهائن في مبنى الكابيتول.. كان تسليط الضوء على هذه المسألة وثيق الصلة في ذلك الوقت، ولا يزال وثيق الصلة بالموضوع.

لقد رأيتُ في ولاية أوريغون، حيث كان الناخبون غاضبين من الهيئة التشريعية فيها، وحاولوا مهاجمة الهيئة التشريعية، وبالإضافة إلى ذلك أضرّوا ببعض مبنى الكابيتول، بينما كانت الإجراءات جارية للجمعية هناك.. كلّ ما حدث لا يخلو من الجدارة.. نعم، لقد كنت في طليعة ذلك، ولكن الأمر يتعلقُ بما هو صحيح، وفِعْل ما هو صحيح لمجتمعنا.

* أخبرينا عن جلسة استماع لجنة الرقابة، الجلسة التي أُعيد تمثيلها في وقتٍ لاحقٍ ليلة السبت لايف [لجزء من مجلس النواب]؟

– في لجنة الرقابة، ليس لدينا تمثيل لديترويت، وبما أنّ ديترويت كانت في طليعة تلك المحادثة، شعرتُ أنه من المهم الاستماع، وكذلك طرح أسئلة عن الأفراد الذين يتقدمون للادعاء بوجود تزوير خلال العملية الانتخابية.. ونحن، كمشرعين، علينا أنْ نضع أنفسنا في هذه الأماكن، حتى يكون هناك صوت لضمان حماية مصالحنا.. كشخصٍ يُمثل ديترويت وديربورن وميلفينديل، أشعرُ أنه من واجبي فِعْل ذلك في تلك الحالات؛ لضمان حصولي على عضوية اللجنة.

* ما الأشياء التي تتطلعين للقيام بها في هذا العام بمجلس الشيوخ في ميشيغان؟

– أعتقدُ أن إصلاح العدالة الجنائية كان قمة إنجاز الأمور في عام 2020، وهذا العمل لا يتوقف، لكنني سأواصل مساعدة ودعم تلك الجهود.. كذلك واحد من أكبر الأشياء التي سوف نغوص فيها هذا العام هو الرعاية الصحية.. وكما رأينا من خلال هذا الوباء، كانت هناك الكثير من التحديات التي واجهت مستشفياتنا، وكان لدينا مشاكل مع الأدوية التي يتم استيرادها، فضلاً عن إمداداتنا والموارد التي كانت متاحة لمستشفياتنا.. لقد تعلمنا الكثير من كوفيد -19. أعتقدُ أنّ هناك الكثير من العمل الذي يتعيَّنُ القيام به في مجال الرعاية الصحية خلال هذا العام.

بالإضافة إلى ذلك، لقد أثر كوفيد -19 على اقتصادنا، وهناك الكثير من العمل للتأكد من أنّ اقتصادنا يسيرُ في الاتجاه الصحيح؛ لذلك سأعمل بجدّ على هذين العملين.

Advertisements

تعليقات