Accessibility links

«الرقابة الاخلاقية» في (واين) تبرّئ ساحة إيريك صبري من الاتهامات


Advertisements

واين – «اليمني الأميركي»:

برّأت هيئة الرقابة الأخلاقية في مجلس مقاطعة واين -مؤخرًا- ساحة إيريك صبري- أمين خزانة المقاطعة من الاتهامات الموجهة إليه.

وكانت الاتهامات تتعلق باستخدام أسرة صبري للوظيفة العامة لتحقيق مكاسب خاصة من خلال شراء زوجته بيوتًا بالمزاد، فيما يمنع القانون أسرة أمين الخزانة من الشراء من المزاد الذي تُشرف عليه الخزانة.

وصوّت (6) أعضاء، منهم (5) كأغلبية لصالح تبرئة ساحة صبري من الاتهامات، مؤكدين أنه لا توجد مخالفات أخلاقية تتعلق باستخدام أسرة صبري للوظيفة العامة، نافين الاتهامات التي قالت: إن زوجة أمين الخزانة اشترت بيوتًا من المزاد العلني؛ وهو ما لا يحق لها؛ باعتبارها زوجة أمين الخزينة.

وكانت صحيفة «ديترويت نيوز» ذكرت أن زوجة إيريك صبري اشترت بيوتًا بمزاد علني عام 2011، وأن أحد أبنائه دخل في المزاد في العام 2017م.

 وعقب ما نشرته صحيفة ديترويت نيوز كتبت عديد من الصحف ووسائل الإعلام حول الموضوع، ما اضطر محافظ مقاطعة واين للقول، في تصريح صحفي: إن ذلك “ازدواجية”، على الرغم من أن الشراء الذي تم كان في العام 2011م، وحينها كان المزاد من اختصاص جهة ثالثة، وتحت إشراف شركة خاصة، وليس مكتب أمين الخزانة، وكان من حق زوجة صبري، حينها، مثل الآخرين، شراء بيوت أو عقارات باعتبار ذلك لم يكن   مخالفًا القانون.

وقد حاول نائب رئيس هيئة الرقابة الأخلاقية حينها اعتبار الموضوع منتهيًا، إلا أن تصريح محافظ المقاطعة أعاد الموضوع للواجهة ما أضطر لعرض الموضوع على هيئة الرقابة الأخلاقية التي قضت في الأخير ببراءة ساحة إيريك صبري باعتباره غير مخالف للقانون.

واعتبر مراقبون أن هذه التبرئة تُعزز من موقف صبري في خوض الانتخابات المقبلة باعتبار سجله خاليًا من أيّة تهمة أو مخالفة، مؤكدين أن ذلك يؤكد نظافة تاريخه في العمل العام، كما تؤكد ذلك – أيضًا – البيانات والبرامج التي يُديرها بنجاح في المحافظة على البيوت والالتزام بضوابط العمل العام.

Advertisements

تعليقات